سفارتا إسبانيا وتشيلي بالقاهرة تنظمان فعاليات بمناسبة قمة المناخ في معهد ثربانتيس - بوابة الشروق
الجمعة 24 يناير 2020 3:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

سفارتا إسبانيا وتشيلي بالقاهرة تنظمان فعاليات بمناسبة قمة المناخ في معهد ثربانتيس

 فعاليات بمناسبة قمة المناخ في معهد ثربانتيس
فعاليات بمناسبة قمة المناخ في معهد ثربانتيس
نسمة يوسف
نشر فى : السبت 7 ديسمبر 2019 - 1:06 م | آخر تحديث : السبت 7 ديسمبر 2019 - 1:06 م

تنظم سفارتا إسبانيا وتشيلي بالقاهرة، فعاليات في معهد ثربانتيس، يوم 11 ديسمبر الجاري؛ وذلك بمناسبة قمة المناخ الـ25 (مؤتمر الأطراف حول التغير المناخي)، المنعقدة في مدريد برئاسة تشيلي.

ويترأس الفعاليات سفيرا تشيلي وإسبانيا، اللذان سيقدمان الحدث.

وعقب الكلمات الافتتاحية، سيتم عرض فيلم قصير، يعقبه ندوة يشارك بها خبير من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، وممثل وفد الاتحاد الأوروبي في مصر، وممثل عن وزارة البيئة المصرية.

يشار إلى أن قمة المناخ الـ25 (مؤتمر الأطراف حول التغير المناخي) تعقد في العاصمة الإسبانية مدريد، خلال الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر الجاري. وستشهد مناقشات بين الدول حول خطط أكثر طموحا للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية، تمشيا مع اتفاقية باريس.

• لماذا هي مهمة إلى هذا الحد؟

تعد الأشهر الـ14 القادمة مهمة للجهود العالمية الرامية إلى التحكم في انبعاثات غازات الدفيئة (تأثير الصوبة)، والتي بلغت مستوى قياسيًا في عام 2018. بموجب اتفاقية باريس، وافقت الحكومات على تحديث خططها المناخية بحلول عام 2020.

• طوارئ في المناخ

علم المناخ واضح: يواجه العالم أزمة بيئية وإنسانية رهيبة. وتعد حالة الطوارئ المناخية هي القضية الحاسمة والأكثر إلحاحًا في عصرنا، ولا يمكن تفاديها دون حدوث تحول عالمي بعيدًا عن الاعتماد على الوقود الأحفوري.

• خطط المناخ

من المقرر أن تقوم البلدان بتحديث خططها المناخية وتعزيز طموحها بحلول عام 2020 بما يتماشى مع اتفاقية باريس. ومن ثم فإن قمة المناخ الخامسة والعشرين (COP 25) هي لحظة للتأكد من إدراكهم لجدول 2020 والبدء في إنجاز مهامهم في هذا الشأن.

• الخسائر والأضرار

ترتفع بشكل يومي تكلفة الخسائر والأضرار المرتبطة بالظواهر المناخية الشديدة. ومع ذلك، كان هناك تقدم عالمي ضئيل في إيجاد وسيلة لدفع ثمن هذه التكلفة. ستكون الدورة الـ25 لمؤتمر الأطراف لحظة مهمة لمراجعة آلية وارسو الدولية للخسائر والأضرار والبدء في تنفيذ آلية عادلة لتحسين القدرة على التكيف مع المناخ لمن هم في أمس الحاجة إليها.

• أسواق الكربون وغير الأسواق

من المفترض أن توضح المادة 6 من اتفاقية باريس كيفية عمل نظام عالمي لتجارة الانبعاثات، لكن الدول لم تتفق بعد على كيفية تنفيذه. من شأن سوق الكربون العادل أن يمنع الاحتساب المزدوج للانبعاثات ويمكن أن يساعد في تعزيز العمل المناخي على الصعيد العالمي. ولهذا تعتبر القمة الـ25 آخر لحظة حاسمة بالنسبة للدول للموافقة على هذا قبل عام 2020، عندما يتم تنفيذ اتفاق باريس.

• من سوف يشارك؟

سيجمع مؤتمر الأطراف الـ25 رؤساء الدول والمسؤولين عن المناخ والمنظمات غير الحكومية ومجموعات الشباب والحركات المحلية وغيرها من الجهات الفاعلة غير الحكومية للاستجابة لحالة الطوارئ المناخية.

• رئاسة تشيلي

انتخبت كارولينا شميدت، وزيرة البيئة في تشيلي رسميا، رئيسًا لمؤتمر الأطراف. وذكّرت المندوبين بضرورة إحراز تقدم في العمل المطلوب خلال الدورة 25 لمؤتمر الأطراف والذي يمكن بعد ذلك صياغته في خطط العمل الوطنية التي سيتم تحسينها وفقا لاتفاق باريس العام المقبل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك