الإثنين 20 أغسطس 2018 2:41 م القاهرة القاهرة 36.9°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل ترى تجربة نادي «بيراميدز» ستصب في مصلحة الكرة المصرية؟

ترامب: كوريا الشمالية «تريد صنع السلام»


نشر فى : الأحد 11 مارس 2018 - 7:56 م | آخر تحديث : الأحد 11 مارس 2018 - 7:56 م

-الرئيس الأمريكى يتوقع «نجاحا هائلا» للمحادثات مع بيونج يانج.. وكلينتون تحذر من «خطر» المحادثات


استمرارا لإشارات التقارب بين الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الشمالية، قال الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، مساء أمس الأول، إنه واثق من أن المحادثات التاريخية التى يفترض أن يجريها قبل نهاية مايو المقبل مع الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون ستشكل «نجاحا هائلا» لأن بيونج يانج باتت تريد «صنع السلام».

 

وذكر ترامب فى اجتماع سياسى فى بنسيلفانيا أمام ناشطين عبروا عن دعمهم لتحول السياسة التجارية الأمريكية إلى الحمائية «أعتقد أنهم يريدون صنع السلام. أعتقد أن الوقت حان»، وعبر الرئيس الأمريكى عن ثقته فى التزام كوريا الشمالية بعدم اطلاق أى صاروخ حتى موعد مفاوضاته التاريخية مع كيم جونج أون. بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

 

وكان الرئيس الأمريكى يتحدث فى ضاحية لبيتسبرج فى مهرجان لدعم مرشح جمهورى يواجه صعوبات قبل ثلاثة أيام من انتخابات تشريعية نتائجها غير محسومة فى ولاية بنسيلفانيا. وكانت هذه الولاية الأساسية فى منطقة «حزام الصدأ» حاسمة فى فوز ترامب الانتخابى فى 2016. وقد فرض ترامب رسوم الاستيراد على الفولاذ والالمنيوم إرضاء لناخبى هذه المنطقة تحديدا. وفق تقارير أمريكية.

 

وكان ترامب عبر قبيل هذا اللقاء عن تفاؤل كبير عند الاعلان عن قمة قريبة مع كيم. وقال للصحفيين قبل أن يتجه إلى بنسيلفانيا «فيما يتعلق بكوريا الشمالية أعتقد أن الأمر سيجرى بشكل جيد جدا، اعتقد أننا سنحقق نجاحا هائلا وأن الأمر سيكون مثمرا جدا». وأضاف «نحظى بدعم هائل». وفق ما نقلت وكالة رويترز.

 

وعلى شبكة التواصل الاجتماعى، تحدث ترامب مجددا عن محادثاته الهاتفية مع الرئيس الصينى شى جينبينج ورئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى، موضحا أن الزعيمين داعمان للحوار المحتمل. وكتب فى تغريدة أن «الرئيس شى قال لى إنه ينظر بتقدير إلى محاولة الولايات المتحدة تسوية الأزمة دبلوماسيا بدلا من الذهاب إلى الخيار الذى يثير القلق الأكبر». وأضاف أن «الصين تواصل مساعدتنا».

 

وكان البيت الابيض أعلن أن ترامب وشى «اتفقا على إبقاء الضغط والعقوبات إلى أن تتخذ كوريا الشمالية قرارات على طريق نزع للأسلحة النووية كامل وقابل للتحقق ولا يمكن عكسه».

 

وغرد ترامب أيضا قائلا «تحدثت إلى رئيس وزراء اليابان آبى وهو متحمس جدا للمباحثات مع كوريا الشمالية. نناقش أيضا انفتاح اليابان على تجارة أفضل كثيرا مع الولايات المتحدة. حاليا هناك عجز تجارى ضخم بقيمة 100 مليار دولار. هذا ليس عادلا ولا مستداما. سيتم حل ذلك».

 

فى المقابل، عبرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، والمرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة 2016، هيلارى كلينتون، عن معارضتها للقاء ترامب وكيم، ورأت أن حكومة إدارة ترامب لا ترى «الخطر» الذى تمثله محادثات مع بيونج يانج.

 

قالت كلينتون، فى مقابلة نشرتها صحيفة «الجيمين داجبلاد» الهولندية، أمس، «إذا كنتم تريدون مناقشة كيم جونج أون بشأن أسلحته النووية، فأنتم تحتاجون إلى دبلوماسيين محنكين». وأضافت «الأمر بحاجة إلى أشخاص يعرفون الملفات جيدا ويفهمون الكوريين الشماليين ولغتهم».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك