التنسيق الحضاري: انتهاء تنفيذ جدارية الأزهر التاريخية بالتعاون مع محافظة القاهرة - بوابة الشروق
السبت 20 يوليه 2019 2:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من يفوز بكأس أمم أفريقيا؟

التنسيق الحضاري: انتهاء تنفيذ جدارية الأزهر التاريخية بالتعاون مع محافظة القاهرة

شريف حربي وفهد أبو الفضل
نشر فى : الخميس 11 يوليه 2019 - 1:41 م | آخر تحديث : الخميس 11 يوليه 2019 - 1:41 م

وأبو سعده: الجهاز ساهم بـ90 ألف جنيه في تنفيذها
أعلن رئيس جهاز التنسيق الحضاري، المهندس محمد أبو سعده، الانتهاء من تنفيذ الجدارية الضخمة بمنطقة سوق التبليطة بمنطقة الأزهر التاريخية، والتي تليق بمتحف نجيب محفوظ بهدف الارتقاء بالمحيط العمراني، موضحًا أن محافظة القاهرة ساهمت ببناء الجدران.

وأضاف أبو سعده، في تصريحات، لـ"الشروق"، أن الجهاز علاوة على دوره الفني ساهم بتصميم الجدارية بتكلفة قدرها 90 ألف جنيه.

وأشار إلى أن رئيسة قسم الفنون بكلية الفنون التطبيقية، الدكتورة سهير عثمان، شاركت بجزء كبير في تصميمها وعاونها مجموعة من الطلبة المتميزين.

وفيما يتعلق بتطوير واحة سيوة ومدينة رشيد، أوضح أبو سعده، أن الجهاز وضع الأسس والمعايير لمنطقة واحة سيوة لتطويرها، والتي تعد من المناطق التي تتسم بالمباني ذات الطابع المعماري المتميز، مشيرًا إلى أن عملية التطوير جاءت على خلفية التعديات التي طرأت عليها عقب الثورة من قبل الأهالي، حيث قاموا بإنشاء مباني عمرانية كثيرة وسط الواحة والتي أثرت على المنطقة، كونها ثراثية، ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين من قبل الجهات المعنية .

وتابع: "أنه تم تشكيل لجنة من كبار آساتذة العمارة والآثار لوضع الضوابط والاشتراطات التي على أساسها يتم تحديد الأماكن التي يتم البناء عليها، علاوة على تحديد الأماكن غير المسموح بها بناء أي إنشاءات والتي تؤثر على المباني ذات الطابع المعماري المتميز، مؤكدًا أنه في الوقت الحالي نضع اللمسات النهائية حول تلك الاشتراطات.

ولفت إلى أن محافظة البحيرة بدأت في تطوير مدينة رشيد عقب وضع الجهاز اللمسات الفنية لعملية التطوير، علاوة على تنفيذ ميزانية التطوير من قبل المحافظة، موضحًا أن الجهاز دوره فني، وأي أعمال تراثية يتم تنفيذها تكون بواسطة المحافظة التي تقع بها تلك الأعمال والتمويل المالي أيضًا من خلالها.

وأوضح، أن مخطط تطوير منطقة رشيد يقوم على اعتبارها مدينة تاريخية وبها آثار، وتم تخطيط للنسيج العمراني بما يتماشى مع روح المدينة التاريخية، حيث تم نقل سوق رشيد من مكانه ليفسح لروح المدينة للظهور.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك