ذكرى 11 سبتمبر.. أول طبيب إنقاذ يكشف صورا تعرض لأول مرة - بوابة الشروق
الأحد 15 سبتمبر 2019 11:02 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



ذكرى 11 سبتمبر.. أول طبيب إنقاذ يكشف صورا تعرض لأول مرة

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 12:48 م | آخر تحديث : الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 12:48 م

18 عاما مضت على 11 سبتمبر، الحدث الأضخم والأكثر مأساوية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، ولا تزال أسراره تتكشف عاما تلو الآخر.

كشف أول طبيب سارع إلى مكان الحادث لإنقاذ الضحايا، عن صورا جديدة لم تنشر من قبل، توضح عمليات التنظيف والإنقاذ التي جرت عقب كارثة انهيار برجي التجارة العالمي في منطقة "جراوند زيرو"، في ولاية مانهاتن الأمريكية؛ إثر اصطدام طائرتين مدنيتين بالبرجين، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 3000 شخص.

بحسب وسائل إعلام بريطانية، سارع الطبيب إميل شين، إلى مكان الحادث بعد مشاهدته الاصطدام عن بعد، وكان ضمن أوائل المشاركين في تقديم المساعدة بجانب الآلاف من عمال البناء والمستجيبين الأوائل والمتطوعين.

كشفت صور شين التي يعرضها لأول مرة، عن جهود الإنقاذ وتنظيف الموقع من الركام والحطام، حيث ظهر المتطوعون وعمال الطوارئ يرتدون السترات الواقية ويقفون فوق الأنقاض التي كانت تحمل ما تبقى من مركزي التجارة العالمي، فيما أظهرت صورة أخرى سيارة إطفاء حمراء تتوسط العديد من السيارات التي احترقت كليا بفعل الحادث، و3 من رجال الإنقاذ برفقة كلابهم كانوا من أوائل المستجيبين فور وقوع الحادث أيضا.

يقول شين: "عندما رأيت الدخان يتصاعد من وسط المدينة عرفت أنه علي النزول لرؤية ما يجري وبمجرد وصولي كنت محاطًا بالدخان والحطام لكن كان علي الوصول للمباني، حينها التقيت على طول الطريق بمتطوعين آخرين، وبعد حوالي 30 دقيقة من البحث وجدنا بقايا البرجين وكان ارتفاعها يقترب من 3 طوابق فقط، لقد كان مشهدا فظيعا للغاية وكان الناس يحاولون إزالة الحطام والضحايا من كل مكان".

واستكمل قائلا: "لقد فعلت ما بوسعي بسرعة وبصفتي أول طبيب يصل إلى مكان الحادث، أنشأت أول مركز مساعدة وكنت أتطوع هناك لمدة أسبوع تقريبًا والتقطت هذه الصور أثناء وجودي في موقع الحادثة".

وعلى مدار الأيام التي تلت الكارثة، تجمع الآلاف من عمال البناء والمستجيبين الأوائل والمتطوعين في منطقة جراوند زيرو؛ للبحث عن ناجين وبدء الطريق الطويل لتنظيف الموقع، وسط الحرائق التي كانت لا تزال مشتعلة، وغيوم الغبار التي تدور في الهواء الطلق، وكل ما أسفرت عنه الجهود هو إطلاق سراح 18 شخصًا كانوا على قيد الحياة تحت الأنقاض.

وجرت هجمات 11 سبتمبر، في عام 2001، عندما شهدت الولايات المتحدة مجموعة من الهجمات الإرهابية، بتوجه 4 طائرات نقل مدني لتصطدم بأهداف محددة نجحت في إصابة 3 منها، وهي برجي مركز التجارة الدولية بولاية منهاتن، ومقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)؛ ما خلف ما يقرب من 3000 قتيل، و24 مفقودا، وآلاف من الجرحى، والمصابين بأمراض مختلفة؛ نتيجة استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة، فيما اتهمت الولايات المتحدة تنظيم القاعدة بقيادة أسامة بن لادن بارتكاب كافة الهجمات.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك