انتقد ميجان ماركل.. 35 ألف شخص يطالبون بعودة المذيع بيرس مورجان بعد استقالته - بوابة الشروق
الأربعاء 19 مايو 2021 1:14 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


انتقد ميجان ماركل.. 35 ألف شخص يطالبون بعودة المذيع بيرس مورجان بعد استقالته

بسنت الشرقاوي:
نشر في: الجمعة 12 مارس 2021 - 1:40 م | آخر تحديث: الجمعة 12 مارس 2021 - 1:40 م
وقع الآلاف على التماسات، لإعادة المذيع البريطاني الشهير، بيرس مورجان، مقدم برنامج "صباح الخير بريطانيا"، على قناة "أي تي في".

يأتي ذلك بسبب انخفاض أسهم القناة، بعد أن أجبر المذيع على استقالته عندما انتقد "دوقة ساسكس" ميجان زوجة الأمير هاري، ابن الأميرة الراحلة ديانا.

وكان مورجان قال إنه لا يصدق أي كلمة قالتها ميجان بشأن الاتهامات التي وجهتها للقصر الملكي، عن تعرضها لسوء المعاملة والعنصرية، مستدلة على ذلك بحديث أحد الأفراد داخل القصر، عن الشعور بتخوفات من لون ابنها ارتشي قبل ولادته، كونها تنحدر من أصول إفريقية، لكنها لم تفصح عن اسم الشخصية.

وتضامن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في أمريكا، مع هاشتاج "#إعادة بيرس مورغان"، على تويتر، متهمين القناة بمعاملته بشكل مروع، فيما تم تدشين هاشتاجا آخرا بعنوان "#ابقوا بيرس مورجان في البرنامج".

وأما الهاشتاج الثالث فحصل على توقيع أكثر من 35 ألف شخص، واصفين إقالته ب"المهزلة المطلقة".

ووفقا لصحيفة "إكسبريس" البريطانية، تراجعت أسهم القناة بنسبة 4.3%، أمس الخميس، ويقول الخبراء إن الرحيل المفاجئ لبيرس الذي ساعد في إضافة مليون مشاهد جديد للبرنامج، كان من الممكن أن يؤدي إلى الانخفاض السريع.

جاء ذلك، بعدما كتبت ميجان ماركل إلى رئيس القناة تشكو من المذيع مورجان قبل ساعات من استقالته من برنامجه الصباحي الشهير.

وقالت ميجان في رسالتها، إنها لم تنزعج من رأي مورجان لكنها تخشى أن يؤثر حديثه على كثيرين في المملكة.

يذكر أن ميجان فتحت النار، يوم الاثنين الماضي، على القصر الملكي، خلال مقابلة تليفزيونية مع المذيعة العالمية أوبرا وينفري، حيث فجرت مفاجأة عن حياتها داخل القصر الملكي التي أصابتها برغبة شديدة في الانتحار: "كنت أسير يوما ما في القصر وحاولت الانتحار الحياة داخل القصر الملكي ليست كما يعتقد الناس القصر عنصري".

وأضافت أن العائلة الملكية حرمت ابنها "آرتشي" من لقب أمير، بسبب مخاوف بشأن لون بشرته، مشيرة إلى أنه تم إخبارها بأن ابنها لن يحصل على حماية شرطية، فيما رفض الأمير هاري الكشف عن هوية من أدلى بهذا التعليق العنصري.

وفجر الأمير هاري مفاجأة صادمة عندما قال إنه يخشى أن تلقى زوجته ميجان نفس مصير أمه الأميرة الراحلة ديانا_دون توضيح_ مضيفا أن أبيه الأمير تشارلز ولي العهد، وأخيه الأمير ويليام يعيشان مقيدان داخل حدود القصر الملكي ولا يستطيعان التحكم أو التخلص من ذلك، وهو ما آثار ضجة كبيرة داخل المملكة.

ووفقا للصحيفة فمن المقرر أن تجري الملكة حوارا مع هاري، عبر الهاتف خلال الأيام القليلة المقبلة، لحل عقبات التصريحات النارية ضد القصر.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك