الخميس 20 سبتمبر 2018 7:30 م القاهرة القاهرة 29.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الجيش الليبي يؤكد مقتل الإرهابي عمر سرور بعد أخذ عينات من جثمانه

أحمد العيسوي
نشر فى : الخميس 12 يوليو 2018 - 11:13 م | آخر تحديث : الخميس 12 يوليو 2018 - 11:13 م

أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري، مقتل الإرهابي المصري عمر رفاعي سرور، القيادي السابق بتنظيم «داعش»، الإرهابي، بعد تقارير سابقة أشارت إلى مقتله في معارك تحرير مدينة درنة.

وقال «المسماري»، خلال مداخلة هاتفية بفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، أن التحقيقات مع العناصر الإرهابية التي ألقي القبض عليها خلال الساعات الأخيرة، أفادت بمقتل الإرهابي عمر سرور، وتم الاستدلال على قبره وقبر الإرهابي سفيان بن قمو، وأخذ عينات من جثمانهما ليحللهما الطب الشرعي، وهو ما تم التأكد منه بأن الجثمانين يعودان لهما.

وأشار إلى عثور الجيش الليبي في مدينة درنة، على مستندات ورسائل بين أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، وبين إرهابيي درنة لحثهم على القتال، مضيفًا أن هناك المزيد من الوثائق التي يتفحصها الجيش.

ولفت إلى استمرار الجيش الليبي في المسح الأمني لمدينة درنة، للبحث عن فلول العناصر الإرهابية بعد تحرير المدينة، موضحًا أن مجموعة من الإرهابيين يبلغ عددهم 22 عنصرًا يتحصنون داخل أحد المنازل، بينهم عناصر أجنبية، للدفاع عن 60 مصابًا بإصابات خطيرة داخل هذا المنزل، مشيرًا إلى الحصول على هذه المعلومات بعد تحقيقات مع عنصرين سلما أنفسهما أمس للقوات المسلحة.

وأكد أن الأوضاع مستقرة داخل المدينة، وأن الحياة عادت إلى طبيعتها في كافة أحياء درنة، مضيفًا أن قيادة القوات المسلحة ستعيد توزيع القوات التي شاركت في عمليات تحرير درنة لدعم الوحدات المتمركزة في منطقة الهلال النفطي، ودعم وحدات الاستطلاع والتفتيش.

وعن تقرير لجنة الأمن القومي بالكونجرس الأمريكي، الذي تحدث عن دعم قطر وتركيا لمجموعات إرهابية في ليبيا، قال إن هذه المعلومات ليست بجديدة على القيادة العامة للقوات المسلحة، التي تعرف مثل هذه الأمور جيدًا، وفق قوله.

وأضاف أن الجيش الليبي تحدث في عدة مناسبات عن الدور القطري في دعم الإرهاب بليبيا، إلا أن هذا التقرير يعد تأكيدًا دوليًا على تقديم قطر للسلاح والذخائر والمعدات العسكرية للمجموعات الإرهابية، وتدريب عناصر ليبية داخل ليبيا على هذه الأسلحة، بالقرب من بنغازي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك