ترامب يلمح إلى منع مسؤولي الأمن القومي من الاستماع لمكالماته مع الزعماء الأجانب - بوابة الشروق
الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 1:28 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. إلى أي مرحلة سيصل المنتخب المصري في كأس العرب؟


ترامب يلمح إلى منع مسؤولي الأمن القومي من الاستماع لمكالماته مع الزعماء الأجانب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
سارة أحمد
نشر في: الجمعة 14 فبراير 2020 - 2:00 م | آخر تحديث: الجمعة 14 فبراير 2020 - 2:00 م

كبير موظفي البيت الأبيض السابق يدافع عن الضابط فيندمان مفجر "قضية أوكرانيا".. والرئيس الأمريكي يرد: جون كيلي يفتقد الحكمة

ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الخميس، إلى عزمه منع مسؤولي الأمن القومى الأمريكي وجهاز الخدمة الخارجية من الاستماع إلى مكالماته مع الزعماء الأجانب، وذلك على خلفية الشكوى التي قدمت ضده بعد الاستماع إلى مكالمته مع نظيره الأوكراني فلوديمير زيلنسكي والتى أدت لمحاكمته في مجلس الشيوخ بهدف عزله.
وبسؤاله خلال مقابله إذاعية عن سبب استماع العديد من الأشخاص إلى مكالماته، أجاب ترامب: "حسنا، هذا ما كانوا يفعلونه عبر السنين"، مضيفا: "عندما تتحدث مع زعيم أجنبي يستمع هؤلاء الناس. قد أضع حدًا لهذه الممارسة تمامًا، وقد أنهيها تمامًا"، وفقا لموقع "ذاهيل" الأمريكي.
وعادة ما يستمع المسؤولون البارزون في البيت الأبيض والأمن القومي للمكالمات الرئاسية لإعداد سجل بمحتوى هذه المحادثات.
وانتقد ترامب خلال المقابلة الليفتانت كولونيل اليكسندر فيندمان الشاهد الرئيسي ضده في التحقيق الذي فتحه مجلس النواب تمهيدا لعزله، واصفا فيندمان بالـ"متمرد" بسبب إثارته مخاوف حول تصرف ترامب خلال المكالمة مع نظيرة الأوكراني. وقال ترامب: "أنا لست من محبي فيندمان".
من جهته، دافع كبير موظفي البيت الأبيض السابق، جون كيلي، عن فيندمان منتقدا إدارة ترامب في العديد من القضايا والقرارت.
وقال كيلي، في لقاء مع طلاب بجامعة درو فى ولاية نيو جيرسي، إن فيندمان فعل بالضبط ما تعلمه طوال مسيرته المهنية.. أن يخبر مسؤوليه بما سمعه، بعدما رأى شيئا "مريبا" في الاتصال الهاتفي بين ترامب والرئيس الأوكراني.
وأضاف كيلي أن "فيندمان امتثل لاستدعاء للكونجرس وتحدث عن سماع مسألة المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا واتفاق مع زيلينسكي لفتح تحقيق مع جو بايدن منافس ترامب، وهو أمر "غير قانوني"، وفقا لما نقلته مجلة "ذي أتلانتك" الأمريكية.
كما انتقد كيلي هجوم ترامب على بعض المنافذ الإعلامية، التي غالباً ما اتهمها بأنها تنشر "أخبار مزيفة" وسعى إلى تهميش أو تقييد وصولها إلى البيت الأبيض، قائلا: أرى أن وسائل الإعلام ليست عدو الشعب. نحن نحتاج إلى إعلام حر".
وتابع كيلي: "ومع ذلك، عليك أن تكون حذراً بشأن ما تشاهده وتقرأه، لأن وسائل الإعلام منحازه. فإذا كنت تشاهد قناة "فوكس نيوز" فقط (المعروفة بانحيازها لإدارة ترامب)، لأنها تعزز ما تؤمن به، فأنت لست مواطناً مطلعا".
وقال كيلي إنه عارض سياسات ترامب في عدد من المجالات الرئيسية مثل القضايا المتعلقة بالجدار الحدودي والمهاجرين والتعامل مع كوريا الشمالية.
من جهته، سارع الرئيس الأمريكى للرد على تصريحات كيلي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قائلا: "وظيفة كبير موظفي البيت الأبيض لم تكن تناسبه (كيلي)"، مضيفا: "لقد جاء مع اثارة ضجة، وخرج متذمرا، ولكن مثل الكثيرين، فإنه يفتقد الحكمة ولا يستطيع أن يظل فمه مغلقًا".
كما دخل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون، الذى تجمعه علاقة متوترة للغاية مع ترامب، في هذا السجال، بالدفاع عن كيلي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، قائلا: "كيلي رجل مخلص. لقد اختلفنا مع بعضنا البعض على مستوى العمل الحكومي، لكنه دائما كان يخدم البلد بكل صدق".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك