أسعار النفط تصعد 2% رغم المخاوف من زيادة الإمدادات - بوابة الشروق
الإثنين 16 ديسمبر 2019 5:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

أسعار النفط تصعد 2% رغم المخاوف من زيادة الإمدادات

مصفاة نفط تابعة لشركة توتال في فرنسا - صورة من أرشيف رويترز.
مصفاة نفط تابعة لشركة توتال في فرنسا - صورة من أرشيف رويترز.
نيويورك (رويترز)
نشر فى : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 11:21 م | آخر تحديث : الجمعة 15 نوفمبر 2019 - 11:21 م

ارتفعت العقود الآجلة للنفط بما يقرب من اثنين بالمئة يوم الجمعة، إذ عززت تصريحات لمسؤول أمريكي كبير التفاؤل حيال اتفاق تجارة أمريكي صيني، لكن المخاوف من ارتفاع إمدادات الخام تكبح الأسعار.

وارتفع خام برنت 1.02 دولار أي ما يعادل 1.6 بالمئة ليتحدد سعر التسوية عند 63.30 دولار للبرميل، في حين زاد الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 95 سنتا أي ما يعادل 1.7 بالمئة ليغلق على 57.72 دولار للبرميل.

وسجل الخامان ثاني مكسب أسبوعي لهما على التوالي. وصعد برنت 1.3 بالمئة وربح غرب تكساس الوسيط 0.8 بالمئة.

وقال وزير التجارة الأمريكي ويلبور روس في مقابلة على شبكة فوكس بيزنس إن هناك احتمالية مرتفعة للغاية لتوصل الولايات المتحدة إلى اتفاق نهائي على المرحلة واحد من اتفاق تجارة مع الصين.

وقال روس ”نحن الآن في طور التفاصيل النهائية“.

وتُستأنف يوم الجمعة محادثات التجارة الأمريكية الصينية عبر الهاتف.

وأثر تقرير شهري من وكالة الطاقة الدولية سلبا على الأسعار، إذ أشارت تقديرات الوكالة إلى أن نمو المعروض من خارج أوبك سيقفز إلى 2.3 مليون برميل يوميا العام المقبل مقارنة مع 1.8 مليون برميل يوميا في 2019، وعزت ذلك إلى إنتاج الولايات المتحدة والبرازيل والنرويج وجيانا.

كان أمين عام أوبك محمد باركيندو رسم صورة أكثر تفاؤلا في وقت سابق من الأسبوع الجاري، إذ قال إن نمو إنتاج الولايات المتحدة المنافسة للمنظمة سيتباطأ في 2020، على الرغم من أن تقريرا للمنظمة قال إن الطلب على نفط أوبك من المتوقع أن يتراجع.

وقالت أوبك إن الطلب على نفطها سيبلغ في المتوسط 29.58 مليون برميل يوميا في العام القادم، بما يقل 1.12 مليون برميل يوميا عن مستواه في 2019، مما يشير إلى فائض بنحو 70 ألف برميل يوميا في 2020.

ومن المتوقع أن تبحث أوبك وحلفاؤها، التحالف المعروف باسم أوبك+ الذي يخفض الإمدادات منذ بداية العام الجاري لدعم الأسعار، سياسة الإنتاج في اجتماع بفيينا يومي الخامس والسادس من ديسمبر كانون الأول. ويستمر اتفاق التحالف الحالي بشأن الإنتاج حتى مارس آذار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك