بغرض السرقة.. هجوم مسلح على متطوعين أجانب داخل مدرسة بجنوب إفريقيا - بوابة الشروق
الخميس 22 أغسطس 2019 11:17 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





بغرض السرقة.. هجوم مسلح على متطوعين أجانب داخل مدرسة بجنوب إفريقيا

محمد نصر
نشر فى : الخميس 16 مايو 2019 - 12:32 م | آخر تحديث : الخميس 16 مايو 2019 - 12:32 م

تعرضت مجموعة تطوعية من جامعة فلوريدا لسطو مسلح، الاثنين الماضي، أثناء قيامهم بزيارة لإحدى المدارس بجنوب إفريقيا.

وقالت السلطات بجنوب إفريقيا، إن 19 طالبًا وأستاذًا وموظفًا من جامعة فلوريدا، تعرضوا للسرقة تحت تهديد السلاح، أثناء قيامهم برحلة توعية في جنوب إفريقيا، وتم سرقة حواسيبهم المحمولة، وهواتفهم، والكاميرات، وجوازات السفر، والأموال والحقائب.

وبحسب موقع شبكة nbc news، قال مسؤولون بجامعة فلوريدا إن المجموعة كانت في طريقها لزيارة أحد فصول الحضانة، عندما وقع الحادث في مدرسة قرب العاصمة الإدراية بريتوريا.

وتعتمد دولة جنوب أفريقيا على وجود ثلاث عواصم رسميّة لإدراة شئون البلاد؛ وهي مدينة كيب تاون وهي العاصمة التشريعيّة، ومدينة بريتوريا العاصمة الإداريّة، ومدينة بلومفونتين العاصمة القضائيّة.

وأعلن جهاز الشرطة بجنوب إفريقيا في بيان له، إصابة موظف من مدرسة Viva Foundation، في ماميلودي الشرقية، بعد تعرضه للاعتداء على أيدي مجموعة مكونة من خمسة لصوص مسلحين، بينما تعرض أحد السكان المحليين للإصابة برصاصة، بعد أن أطلق المشتبة بهم النار عشوائيا أثناء محاولتهم الفرار في سيارة بدون لوحات تسجيل.

وقال ستيف أورلاندو، المتحدث باسم جامعة فلوريدا، لـ «إن بي سي نيوز»، إن المجموعة التطوعية التابعة للجامعة، ساعدت في تقديم الإسعافات الأولية لشخصين حاولا الدفاع عن المجموعة، وأصيبوا بجروح.

وأضاف: "أن هذا الحادث هو الأول من نوعه في البرنامج الدولي للجامعة، وسوف نقوم بتقييم هذا البرنامج والموقع، والمضي قدما".

وتعرضت المجموعة للسرقة داخل أبواب المدرسة، بعد أن تتبعتهم سيارة كانت تقل المشتبة بهم، وفقا لرواية الطالبة بالمجموعة مايا باريت على مواقع فيسبوك، مؤكدة أن الطلاب بالمجموعة حاولوا الفرار والإختباء داخل قاعة الدراسة بالمدرسة.

وأضافت باريت: "نحن جميعنا آمنون وممتنون لأننا خرجنا من هذا الإعتداء أحياء"، وأشارت إلى أن الإستجابة المجتمعية نحوهم بعد الحادث كانت إيجابية: "كان الناس يعانقوننا، وويقدمون لنا الطعام، والإعتذار أيضا، على الرغم من عدم وجود أي خطأ لديهم نحونا"..

وأعلنت الشرطة أنها تواصل البحث عن المشتبه بهم، وقال اللواء الياس ماويلا، في بيان الشرطة "إن عدم احترام القانون بشكل صارخ إلى حد عدم الاهتمام بسلامة الأطفال الصغار في هذه المدرسة التمهيدية بالذات، يعد هجومًا صارخًا على سلطة الدولة ويهدف إلى تقويضها".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك