السفير الأمريكى الجديد: واشنطن مستمرة فى بحث آليات زيادة العلاقات الاقتصادية مع مصر - بوابة الشروق
الإثنين 16 ديسمبر 2019 4:27 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

السفير الأمريكى الجديد: واشنطن مستمرة فى بحث آليات زيادة العلاقات الاقتصادية مع مصر

كتبت ــ نيفين كامل:
نشر فى : الإثنين 18 نوفمبر 2019 - 11:41 م | آخر تحديث : الإثنين 18 نوفمبر 2019 - 11:41 م

كامل: ٩٠ شركة أمريكية جديدة دخلت السوق المصرية فى ٢٠١٨
شوكسى: وفد أمريكى يزور مصر لحضور افتتاح المتحف المصرى ٢٠٢٠

قال جوناثان كوهين، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى مصر: إن واشنطن مستمرة فى بحث آليات زيادة العلاقات الاقتصادية والتجارية مع مصر، وتحديد المحاور التى يجب العمل عليها من أجل تعزيز هذا التعاون.
وتابع كوهين، فى كلمته خلال منتدى «مستقبل الرخاء بين مصر والولايات المتحدة» الذى تعقده غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع مجلس الأعمال المصرى الأمريكى، اليوم، «بدأت عملى فى القاهرة الأحد، لذا من الصعب الحديث كثيرا عن أى تفاصيل الآن»، مضيفا أن مصر شريك مهم للولايات المتحدة، «نحن نستهدف الاستمرار فى زيادة وتوطيد العلاقات المشتركة».
كان كوهين، وصل إلى القاهرة، اليوم الأحد، بعدما تقدم بأوراق اعتماده إلى وزارة الخارجية المصرية فى 17 نوفمبر الحالى.
من جانبه قال إيان ستيف مساعد وزير التجارة الأمريكى: إن الولايات المتحدة ملتزمة بتعزيز التعاون مع مصر فى مجالات التجارة والاستثمار، موضحا أن هناك التزاما بتحويل الرؤية القائمة إلى اتفاقيات بين الشركات المصرية والأمريكية خلال الفترة المقبلة.
وأكد ستيف، الذى يزور القاهرة حاليا على رأس ممثلى 110 شركات أمريكية فى مختلف المجالات للمشاركة فى فاعليات المنتدى، أن واشنطن حريصة على تحسين العلاقات مع مصر، وهو ما سيتم بإزالة العوائق التجارية وإلغاء بعض التعقيدات التى تحكم قوانين التجارة والاستثمار، وضمان تحقيق الشفافية، وحماية حقوق الملكية الفكرية، فضلا عن صياغة إطار رقمى لتأمين نشاط الشركات الأمريكية فى مصر.
وأضاف أن هذه العوامل ستؤدى إلى تشجيع الشركات الأمريكية على الإسراع بضخ المزيد من الاستثمارات فى مصر، من أجل زيادة حجم الاستثمار الذى سجل نحو 7.6 مليار دولار خلال العام الماضى، مقابل 1.8 مليار دولار فى 1997، موضحا أنه لا يمكن الحديث عن تعزيز العلاقات من خلال التركيز على طرف واحد، «الأمر يتطلب تحركات من كلا الجانبين للوصول إلى هذا الهدف».
وأكد حرص الإدارة الأمريكية على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين واشنطن والقاهرة لمستويات غير مسبوقة، خاصة أن السوق المصرية تمثل وجهة متميزة لرءوس الأموال الأمريكية ومحورا رئيسيا لنفاذ المنتجات الأمريكية لأسواق دول الشرق الأوسط وقارة إفريقيا.
وأشار إلى أن وجود الكم الكبير من كبريات الشركات الأمريكية ضمن الوفد يعكس الاهتمام الكبير الذى توليه الشركات الأمريكية للسوق المصرية وأيضا السوق الإفريقية، فى ظل المبادرة الأمريكية «الرخاء لإفريقيا» والتى تستهدف تعزيز التعاون الأمريكى الإفريقى خلال المرحلة المقبلة.
من جانبه قال شريف كامل، رئيس غرفة التجارة الأمريكية، إن الإصلاح الاقتصادى فى مصر يستهدف جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، مؤكدا أن مصر مستمرة فى تعزيز ثقة المستثمرين من خلال الاستمرار فى عملية الإصلاح.
وأوضح خلال المنتدى أن ٩٠ شركة أمريكية جديدة دخلت السوق المصرية فى ٢٠١٨، موضحا أن أغلب الشركات الأمريكية التى تزور القاهرة حاليا ضمن وفد أمريكى تجارى تعمل فى قطاعات عدة منها الخدمات والصناعة والطاقة.
ولفت جوش شوكسى نائب رئيس الغرفة الأمريكية بواشنطن لشئون الشرق الأوسط، إلى أن الغرفة قررت إيفاد بعثة إلى مصر فى 10 أكتوبر 2020، لحضور افتتاح المتحف المصرى الكبير.
وأضاف شوكسى، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان قد طلب من أعضاء الغرفة خلال لقائه بهم فى نيويورك الاهتمام بالمتحف المصرى والتركيز على ما يضيفه من جاذبية السياحة إلى مصر، مشيرا إلى أن الغرفة الأمريكية بواشنطن تبحث مع مصر سبل الترويج للسياحة.
وأشاد شوكسى بتطور العلاقات المصرية الأمريكية فى الوقت الحالى، متوقعا مزيدا من الروابط والتعاون التجارى خلال الفترة القادمة «الشركات الأمريكية تدرك أهمية الإصلاحات التى قامت بها الحكومة المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك