تعلم كيف تعتذر.. خبراء يقدمون أفضل النصائح للحفاظ على العلاقة الزوجية - بوابة الشروق
الإثنين 23 نوفمبر 2020 10:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

تعلم كيف تعتذر.. خبراء يقدمون أفضل النصائح للحفاظ على العلاقة الزوجية

فاطمة قمر الدولة
نشر في: الأربعاء 18 نوفمبر 2020 - 5:32 م | آخر تحديث: الأربعاء 18 نوفمبر 2020 - 5:32 م

في الوقت الذي انشغلت فيه وسائل التواصل الاجتماعي بأحداث خبر انفصال المغربية بسمة بوسيل عن زوجها الفنان تامر حسني، التي كانت حديث الساعة في الفترة الأخيرة وانتهت الأزمة بالصلح، كانت التساؤلات منتشرة بشكل واسع بين رواد مواقع «السوشيال ميديا»، فيما يخص طبيعة أي علاقة زوجية، من المخطئ ومن المصيب، وكيف يستطيع الطرفان الحفاظ على علاقتهما الزوجية.

ووفقا لموقع «بست لايف»، يحتاج الزواج الناجح من الطرفين إلى تكريس الوقت والجهد والطاقة للحصول على حياة سعيدة دائمة لهما، وتقدم المعالجة النفسية وخبيرة العلاقات، تينا تيسينا، بعض النصائح حول الزواج الناجح، منها ضرورة احتفاظ الزوجين بأسرارها مهما كانت صغيرة، قائلة: «عندما تثق زوجتك فيك، فهذا أمر لا يمكن الاستخفاف به، وحتى إذا كان السر يبدو صغيرا وتافها، فهذا ليس شيئا يجب أن تخبر به الأصدقاء وأفراد العائلة بغض النظر عن السبب».

وتقترح تيسينا ضرورة استخدام الضحك في المواقف المتوترة، من خلال وضع الدعابة في المواقف المحبطة لتخفيف التوتر، كما أنها تؤكد ضرورة تقسيم الأعمال المنزلية بالتساوي بين الزوجين، حيث وجدت دراسة نشرت عام 2013 في مجلة قضايا الأسرة، أن الأزواج كانوا أكثر سعادة عندما يتشاركون في واجبات الأسرة وتربية الأطفال.

كما تنصح المعالجة النفسية، بعدم التسرع في الرد عندما ترتفع حدة الخلافات بين الطرفين، لافتة إلى أن الزوجين عندما يشعرون بالغضب، لابد وأن يأخذا بضع دقائق قبل الرد، مثل القيام بجولة أو الاستلقاء أو الابتعاد عن بعضهما حتى يسيطر عليهما الهدوء، إذ تسمح الاستراحة القصيرة لهما بالبقاء على المسار الصحيح ومناقشة ما يزعجهما، بدلاً من توجيه إهانات شخصية عن طريق الخطأ يندمان عليها لاحقًا.

وتوضح تيسينا أن تذكر الأوقات السعيدة في أي نقاش بين الزوجين يحسن من طبيعة العلاقة، قائلة: «المرة القادمة التي تريد فيها جعل زوجك يبتسم، ذكّره بالوقت الذي كان فيه كلاكما سعيدًا كما كان دائمًا، لأن عبارة تذكر متى، هي بداية رائعة لمحادثة جيدة، كما أنها تخلق وسيلة لزيادة الروابط الخاصة».

بينما تشير روزاليند سيداكا، خبيرة العلاقات الأسرية، إلى ضرورة عدم مشاركة التفاصيل الشخصية أو المعلومات الخاصة المتعلقة بالطرفين مع أصدقاؤهما، حيث تؤكد أن هذه الأمور حتى لو كانت تبدو مزحة، فإن الزوجين يحرجان ويخجلان عندما يناقشان أمورًا خاصة مع العائلة أو الأصدقاء.

ويضيف موقع «بيست لايف»، أن الخلاف بين الزوجين ليس الشيء الوحيد الذي يمكن أن يجعل الزواج غير ناجح، حيث أثبتت دراسة أجرتها جامعة ميشيغان عام 2009، أن الملل يعد مشكلة خطيرة للمتزوجين أيضًا، لذلك يجب على الأزواج القيام ببعض الأنشطة التي تكسر حاجز الملل بينهم، مثل الذهاب في رحلات يومية مفاجئة، والقيام بأنشطة رياضية، أو التخطيط لقضاء إجازة في الخارج.

كما يحث الموقع أيضا على إجراء المناقشات بهدوء في المشاكل بين الطرفين، بدلا من الجدال، إذ وجدت دراسة من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس عام 2012، أن الأزواج الذين يجادلون في مشاكلهم بغضب كانوا أكثر عرضة للطلاق بعد 10 سنوات من أولئك الذين قاموا بتفكيك الخلافات بالنقاش.

ويجب على كلا الطرفين تحمل مسئولية أفعالهما، حيث يقول الخبراء إن الزوج الذي يمر بيوم سيء، لا يجب أن يلوم زوجته، لأن مزاجه ومشاعره هي مسئوليته، حيث يتطلب الزواج الناجح أن يمتلك كل شريك مشاعره وسلوكياته وحالاته المزاجية، ولا يلومان أي شخص آخر على مزاجهما السيء، كما يجب على كلا الزوجين أثناء الخلاف أن يبحثا عن حلول بدلا من البحث عن من المخطئ ومن المصيب.

«تعلم كيف تعتذر إذا كنت تريد أن يستمر زواجك»، يرى الخبراء بهذه المقولة أن الشخص الذي يعتذر يكون لديه نظرة ثاقبة لسلوكياته، وليس بالضرورة أن تكون الشخص الذي يعتذر دائما، لأنه إذا كان أحد الشريكين دائمًا هو الشخص الذي يعتذر، فهذا يعني أن هناك خلل في العلاقة ويؤدي ذلك إلى مشاكل في الزواج.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك