المنتخب الأولمبي في مهمة «تاريخية» أمام جنوب إفريقيا - بوابة الشروق
الإثنين 16 ديسمبر 2019 4:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

في قبل نهائي أمم إفريقيا تحت 23 سنة

المنتخب الأولمبي في مهمة «تاريخية» أمام جنوب إفريقيا

الشروق
نشر فى : الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 - 1:50 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 - 1:50 ص

«الفراعنة» يأمل فى التأهل للأولمبياد للمرة الثانية عشرة.. وتعزيز رقمه القياسى كأكثر المنتخبات الإفريقية مشاركة.. و«الأولاد» يحلم بتحقيق المفاجأة

يتطلع المنتخب الأولمبى الوطنى لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، حينما يلاقى نظيره الجنوب إفريقى فى الثامنة من مساء اليوم على استاد القاهرة، فى الدور قبل النهائى لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم تحت 23 سنة، المقامة حاليا فى مصر، والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية فى العاصمة اليابانية طوكيو صيف العام المقبل.

ويأمل المنتخب فى اجتياز عقبة منتخب جنوب إفريقيا من أجل حسم التأهل للأولمبياد للمرة الثانية عشرة فى تاريخه، وتعزيز رقمه القياسى كأكثر المنتخبات الإفريقية مشاركة فى منافسات كرة القدم بالدورات الأولمبية.

ويبحث منتخب مصر عن العودة للمشاركة فى الأولمبياد مجددا، بعدما غاب عنها فى النسخة الماضية للدورة الأولمبية التى أقيمت بمدينة ريو دى جانيرو البرازيلية قبل أربعة أعوام.

وتتأهل المنتخبات الثلاثة الأولى فى البطولة القارية لتمثيل القارة السمراء فى الأولمبياد، وهو ما يعنى أن الفوز سيمنح المنتخب الملقب بـ(الفراعنة)، الممثل الوحيد للكرة العربية فى أمم إفريقيا، بطاقة الترشح للأولمبياد، بخلاف صعوده للمباراة النهائية للمسابقة التى ستجرى يوم الجمعة القادم باستاد القاهرة أمام الفائز من مواجهة الدور قبل النهائى الأخرى بين منتخبى غانا وكوت ديفوار.

أما فى حالة خسارة المنتخب أمام جنوب إفريقيا، فسوف تعنى خوضه مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع يوم الجمعة القادم أيضا، أمام المنتخب الخاسر من مواجهة المربع الذهبى الأخرى، لكشف النقاب عن الفريق الثالث الذى سيمثل القارة السمراء فى الأولمبياد.

ويطمح منتخب مصر الأولمبى للثأر من خسارة منتخب الفراعنة الأول أمام جنوب إفريقيا فى دور الستة عشر لبطولة كأس الأمم الإفريقية للكبار، التى أقيمت فى مصر الصيف الماضى، والتى تسببت فى وداع الفريق مبكرا من البطولة.

ولم تتسبب تلك الخسارة فى إنهاء أحلام الجماهير المصرية فى الفوز بالبطولة التى يحمل منتخب مصر الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بها برصيد سبعة ألقاب فحسب، بل إنها أطاحت أيضا بالاتحاد المصرى لكرة القدم برئاسة هانى أبوريدة، الذى تقدم أعضاؤه بالاستقالة فور الخسارة، بعدما ساعات من قراره إقالة الجهاز الفنى للمنتخب بقيادة المكسيكى خافيير أجيرى.

ويرغب المنتخب المصرى فى المضى قدما بأمم إفريقيا للمنتخبات الأولمبية التى يسعى للفوز بها للمرة الأولى فى تاريخه، خاصة وأن المسابقة تقام على ملاعبه وأمام جماهيره المتعطشة لعودة المنتخبات المصرية للوقوف على منصات التتويج الإفريقية مجددا.

وظهر المنتخب بشكل رائع خلال الدور الأول فى البطولة، حيث تصدر ترتيب المجموعة الأولى برصيد تسع نقاط، عقب فوزه فى مبارياته الثلاث بالمجموعة، ليصبح أول منتخب فى تاريخ البطولة، التى انطلقت نسختها الأولى عام 2011 بالمغرب، يحقق العلامة الكاملة فى دور المجموعتين.

وبدأ منتخب مصر مشواه فى البطولة بالفوز 1 / صفر على نظيره المالى فى المباراة الافتتاحية للمسابقة، قبل أن يحقق فوزا مثيرا 3 / 2 على نظيره الغانى فى الجولة الثانية، ثم تغلب 2 / 1 على منتخب الكاميرون فى الجولة الثالثة، التى خاضها بأعصاب هادئة بعد ضمان تأهله للمربع الذهبى.

ولمع خلال البطولة أكثر من نجم مصرى، حيث جاء فى مقدمتهم مصطفى محمد هداف المسابقة برصيد أربعة أهداف، الذى نال جائزة أفضل لاعب فى مباراتى الفريق أمام مالى والكاميرون، وكذلك رمضان صبحى قائد الفريق، الذى ساهم بتمريراته الساحرة فى صنع الفارق للهجوم المصرى، الذى يعد الأقوى فى المسابقة حتى الآن عقب تسجيله ستة أهداف.

فى المقابل، يبحث منتخب جنوب إفريقيا عن تحقيق المفاجأة رغم صعوبة المهمة التى تنتظره، حيث يشارك المنتخب الملقب بـ(الأولاد) فى المربع الذهبى للبطولة، بعدما حصل على المركز الثانى فى ترتيب المجموعة الثانية، التى ضمت منتخبات كوت ديفوار وزامبيا ونيجيريا.

وحصد منتخب جنوب إفريقيا خمس نقاط فى المجموعة، متأخرا بفارق نقطة عن منتخب كوت ديفوار (المتصدر)، عقب فوزه فى مباراة واحدة وتعادله فى لقاءين، علما بأنه المنتخب الوحيد مع نظيره المصرى اللذين ظلا محافظين على سجلهما خاليا من الهزائم حتى الآن فى المسابقة.

وبدأ المنتخب الجنوب إفريقى مسيرته فى المجموعة بالتعادل بدون أهداف مع منتخب زامبيا، قبل أن يفوز 1 / صفر على كوت ديفوار فى الجولة الثانية، ثم اختتم مشواره بالتعادل السلبى مع منتخب نيجيريا.

ويعول منتخب جنوب إفريقيا، الذى يطمع فى الصعود للأولمبياد للمرة الثالثة فى تاريخه، على صلابة خط دفاعه، الذى يعتبر الأفضل فى البطولة حتى الآن، حيث يعد هو الفريق الوحيد الذى حافظ على نظافة شباكه خلال مباريات الدور الأول.

وكان المنتخبان قد التقيا وديا مرتين بالقاهرة فى إطار استعداداتهما للبطولة، حيث تعادلا بدون أهداف فى اللقاء الأول، قبل أن تفوز مصر بهدف أحرزه رمضان صبحى من ركلة جزاء فى المباراة الثانية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك