في ذكري ميلاده الـ68.. نجل روبن ويليام: أفتخر بوالدي - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 11:31 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





في ذكري ميلاده الـ68.. نجل روبن ويليام: أفتخر بوالدي

نوران عرفة
نشر فى : الأحد 21 يوليه 2019 - 7:53 م | آخر تحديث : الأحد 21 يوليه 2019 - 7:53 م

يصادف اليوم، 21 يوليو، ذكري ميلاد النجم العالمي روبن ويليامز، بالتزامن مع اقتراب الذكري الخامسة لرحيله عن عالمنا في 11 أغسطس عام 2014، وإنتحاره شنقًا داخل منزله، وبهذه المناسبة تحدث نجله زاك ويليامز، في مقابلة له مع برنامج «Good Morning Britain»، عن مدى فقدانه لوالده، ومحاولاته في تقبل فكرة وفاته بهذا الشكل، ومعاناته من شعور العجز؛ بسبب عدم قدرته على مساعدة والده ودعمه في الحالة النفسية الشديدة التي كان يمر بها.

أكد «زاك» على أن والده كان يمتلك طاقة هائلة في إسعاد المحيطين حوله، بالرغم من الظروف السيئة التي كانت تطارده، وعبر عن إعجابه وفخره به قائلاً: «إنه لشيء رائع أن تكون ابن روبن ويليامز، وأنا أفتخر بوالدي، ولكنني واجهت صعوبة في الاندماج مع عالمي الجديد بدونه».

يذكر أن «روبن» تم العثور عليه مشنوقاً بحزام داخل شقته في ولاية كاليفورنيا؛ الأمر الذي أصاب محبيه بهلع شديد، ودارت الشائعات في ذلك الوقت حول الأسباب التي أدت إلى انتحاره، حيث رأي البعض أن الاكتئاب هو سر رحيله؛ لإدمانه على الكحوليات، وأفادت التقارير بأنه كان مصابًا بمرض الخرف، الذى يدمر الذاكرة وهو ما جعله ينسى أغلب الجمل في أدواره، وصرحت زوجته في بيان لها بعد وفاته، بأنه اُصيب بشلل رعاش ولم يتحمل أن ينتشر خبر مرضه علنًا.

وتحدث بيلي كريستال، صديق النجم الراحل، عن اللحظات الأخيرة في حياته وأنه أول من علم بخبر مرضه، عندما اتصل به «روبن» وكان في حالة إنهيار، وقال أنه حاول مساعدته وعرض عليه أن يعالجه في أحد المراكز الخاصة دون علم أحد بهويته الحقيقية.

ولد روبن ويليامز لأب من أصول أيرلندية إنجليزية يعمل مديراً تنفيذياً في شركة فورد، وأم من أصول فرنسية تعمل عارضة أزياء، والتحق بثانوية «Redwood»، ثم كلية «Detroit Country Day»، وهي كلية خاصة تخرج منها العديد من المشاهير.

بدأ «ويليامز» حياته كمؤدى فقرات كوميدية فردية في بعض نوادي سان فرانسيسكو، ثم التحق باستوديوهات «إن بي سي» في أول دور رئيسي له في مسلسل «Happy Days»، وأدي فيه شخصية «Mork» القادم من الفضاء الخارجي، وكان أول دور سينمائي له في فيلم «Popeye» عام 1980، ومن ثم قام بدور البطولة في عدة أفلام وترشح لجائزة الأوسكار في العديدة منها.

أدى «ويليامز» دور الطبيب النفسي في فيلم «Good Will Hunting»، وفاز عنه بجائزة الأوسكار كأفضل ممثل مساعد، كما فاز بجائزة إيمي عام 1987، ثم فاز بجائزة «الجولدن جلوب» عن دوره الكوميدي فيلم «Mrs. doubtfire» عام 1993، وقدم فيلم «جومانجي» عام 1995، وقام أيضا بالأداء الصوتي لعدد من الأفلام الكرتونية، التى لاقت نجاحا كبيراً منها، «علاء الدين»، و«الرجل الآلى»، وأخرها «Happy Feet»، وفاز بـ«الأوسكار» عام 1998.

تزوج «ويليامز» 3 زيجات وأنجب 3 أبناء، وعلى الرغم من حصوله على لقب أسطورة الكوميديا الأمريكية، وحرصه على التظاهر أمام محبيه بالسعادة والقوة على عكس جسده النحيل وملامحه الحزينة وأثار الشيخوخة، التي ظهرت على وجهه في أخر أيامه، إلا أنه استسلم لضعفه في النهاية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك