انتعاشة فنية لجنيفر لوبيز فى «الخمسين» - بوابة الشروق
الأحد 15 ديسمبر 2019 3:55 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

انتعاشة فنية لجنيفر لوبيز فى «الخمسين»

 محمد عباس:
نشر فى : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 10:45 م | آخر تحديث : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 10:45 م



النجمة العالمية تعيش أجواء النجاح مع فيلمها «المحتال» بعد جولتها الغنائية حول العالم

تعيش الفنانة الأمريكية جنيفر لوبيز، انتعاشة فنية فى الفترة الأخيرة، خاصة بعد تحقيق فيلمها الجديد «المحتال» على أرقام كبيرة فى أسبوعه الأول بدور العرض الأمريكية، والذى تم طرحه منذ أسبوعين فقط.
بدأت انتعاشة جنيفر لوبيز نهاية العام الماضى مع طرح فيلمها الكوميدى الرومانسى «الفصل الثانى ــ Second Act»، وهو من تأليف جاستين زاكهام، وسيناريو وحوار إيلين جولدسميث توماس، وإخراج بيتر سيجال، وشاركها بطولته كل من ميلو فينتميليا، وفانيسا هادجنز، وليا ريمينى، وفريدى ستروما، وتشارلين يى، وآنالى أشفورد، وتريت ويليامز، وديف فولى، ولارى ميلر.
كذلك جاءت جولتها الفنية الغنائية «هذه حفلتى ــ It’s My Party» لتزيد من هذا النشاط والتألق الفنى؛ حيث قدمت خلالها 15 حفلا، بعدد من المدن الأمريكية، ومختلف دول العالم من بينها، مصر، وإسبانيا، وروسيا، وتركيا، وذلك احتفالا بعيد ميلادها الخمسين، وصولا إلى فيلمها الأخير «محتالات ــ Hustlers»، الذى يضعها على الطريق إلى جائزة الأوسكار، وذلك بعد عرضه فى الدورة الـ 44 من مهرجان تورنتو.
«المحتال» فيلم يمزج بين الدراما والكوميديا والجريمة، ويشاركها بطولته مادلين بروير، وكيكى بالمر، وكاردى بى، وفرانك ويلى، وكونستانس وو، وليلى راينهارت، وجوليا ستايلز، وريس كويرو، والفيلم من تأليف وإخراج لورينى سكافاريا، وحقق خلال افتتاحيته فى الأسبوع الماضى، 33 مليونا و181 ألف دولار، ليحل بالمرتبة الثانية فى قائمة إيرادات السينما العالمية، ووصل إجمالى إيراداته عالميا إلى 50 مليون دولار، فيما بلغت تكلفة إنتاجه 20 مليون دولار، وخلال 110 دقائق تتناول أحداث الفيلم المقتبس من مقالة نشرت فى مجلة نيويورك، قصة مجموعة من الفتيات المحتالات اللاتى يقررن التعاون معا من أجل قلب الطاولة على عملائهن السابقين.
تتميز جنيفر لوبيز بكونها فنانة شاملة، وتجمع بين أكثر من موهبة جعلتها تحتل مرتبة متقدمة بين نجوم العالم، فاستطاعت أن تجمع بين الأداء الصوتى المختلف بين رشاقة الصوت وقوته وحيويته، إلى جانب الأداء الاستعراضى الراقص الذى اشتهرت به ويعتمد على سرعة الحركة، وأنشأت مدرسة غنائية مختلفة.
وتمتلك «لوبيز» سيرة ذاتية كبيرة فى عالم السينما، لم تعتمد فيها على أنوثتها فقط، أو قدرتها على الغناء والاستعراض، لكنها اعتمدت على شاعريتها فى الأداء وقدرتها على التنوع فى اختيار الأدوار، وقدمت خلالها أكثر من 30 فيلما، بدأتها بفيلم «فتاتى الصغيرة ــ My Little Girl» عام 1986، بمشاركة مارى ستيوارت ماسترسون، وجيمس ايرل جونز، وآن ميرا، وباميلا بايتون رايت، وبيتر مايكل جويتز، وأبيجيل هرنانديز، واريكا الكسندر، وابينى غاريت، لتتوقف بعدها عن العمل لمدة خمس سنوات وعادة كراقصة استعراضية فى أحد البرامج التليفزيونية، ثم عملت لفترة مع المغنية جانيت جاكسون، حتى قررت أن تغنى وترقص، وتقتحم عالم الفناء كفنانة شاملة.
وقدمت جنيفر لوبيز، خلال مسيرتها أكثر من 30 فيلما من بينهم، «حماتى متوحشة ــ Monster in Law»، و«جيجلى ــ Gigli»، و«عيون الملاك ــ Angle Eyes»، و«مصممة حفلات الزفاف ــ The Weeding Planner»، و«الخلية ــ The Cell»، و«قطار المال ــ Money Train»، و«باركر ــ Parker»، بالإضافة إلى 8 ألبومات غنائية وهم، «On the 6»، و«J.Lo»، و«This Is Me.. Then»، و«Rebirth»، و«Como Ama una Mujer»، و«Brave»، و«?Love»، و».A.K.A»، إلى جانب العديد من الأغانى المنفردة.
وترشحت جنيفر لوبيز لأكثر من 137 جائزة، وفازت بـ 45 منها خلال مشوارها الحافل، أبرزها الموسيقى الأمريكية وبيلبورد، وبدأت بترشحها عام 1996 لجائزتين لكنها لم تفز بأى منهما، وفى عام 1998 تم ترشيحها لـ7 جوائز أبرزها الجولدن جلوب وفازت بثلاثة منها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك