الخميس 23 مايو 2019 12:44 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

القضاء الإسباني يفرج عن رئيس برشلونة السابق

د ب أ
نشر فى : الأربعاء 24 أبريل 2019 - 12:39 م | آخر تحديث : الأربعاء 24 أبريل 2019 - 1:18 م
قررت المحكمة الوطنية الإسبانية اليوم الأربعاء إطلاق سراح الرئيس السابق لنادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، ساندرو روسيل، بالإضافة إلى خمسة أشخاص أخرين كانوا متهمين بارتكاب جريمة غسل أموال، لعدم كفاية أدلة الإدانة. 

وكانت النيابة العامة قد عدلت عن مدة العقوبة التي طالبت بتوقيعها فى البداية على روسيل وخفضت المدة إلى ست سنوات، ولكن المحكمة أقرت اليوم بأحقيته في الحصول على "إفراج مشروط"، بعد أن قضى عامين في الحبس الاحتياطي.

وبدأت إجراءات محاكمة روسيل في 25 فبراير الماضي عندما تقدم محاميه بطلب لحصول موكله على إفراج مشروط بعد أن قضى عامين في الحبس الاحتياطي.

يشار إلى أن النيابة العامة خفضت مدة العقوبة التي طالبت بتوقيعها على روسيل والتي كانت فى الأصل 11 عاما بالإضافة إلى تغريمه بـ 59 مليون يورو، إلى ست سنوات على خلفية اتهامها له بارتكاب جريمة غسل أموال والانضمام لمنظمة إجرامية.

وخففت النيابة مدة العقوبة التي طالبت بها لشريك روسيل الرئيسي في القضية، خوان بوسيلي، من عشر إلى خمس سنوات، فيما طالبت بتوقيع عقوبة السجن لمدة تتراوح بين عام ونصف وعام و11 شهر على شركائه الأخرين، مارتا بينيدا واندري راموس وخوسيه كولومير وساهي اوهانسيان.

ولكن في النهاية قررت المحكمة الوطنية الإسبانية إطلاق سراح جميع المتهمين، بعدما نجح فريق الدفاع في إثارة الشكوك حول الأدلة المقدمة من النيابة. 

وتتعلق القضية بقيام روسيل وشركائه بغسل الأموال التي تلقاها الأول من الاتحاد البرازيلي لكرة القدم كعمولة مقابل بيع حقوق البث الخاصة بالمباريات الودية للمنتخب البرازيلي الأول للكرة، بالإضافة إلى حقوق الرعاية الخاصة به.

وقالت المحكمة في حيثيات حكمها: "يعترينا الشك على أقل تقدير في عدم قانونية العمولات كما هو الحال أيضا مع الشبهات المثارة حول تعدد الشركاء، ولذلك قررنا إطلاق سراحهم لقناعتنا ببراءتهم".

ومع ذلك، أكدت المحكمة تأييدها الكامل للتحقيقات التي أجريت حول هذه القضية، حيث أشارت إلى أن التحقيقات المذكورة بدأت بعد التحقيقات التي دشنتها الولايات المتحدة الأمريكية حول مشاركة بعض من موظفي الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في أنشطة إجرامية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك