الأربعاء 22 مايو 2019 11:44 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

في ذكرى إطلاقه.. شاهد أفضل ما التقطه «هابل» في الفضاء ورآه البشر على الإطلاق

أحمد العيسوي
نشر فى : الخميس 25 أبريل 2019 - 10:34 م | آخر تحديث : الخميس 25 أبريل 2019 - 11:22 م

قبل 29 عامًا كان سكان الأرض على موعد مع لحظة تاريخية ستفتح أعينهم فيما بعد على لوحات فنية رائعة بما يحمله فضاء هذا الكون، وتقودهم لثورة في علم الفيزياء الفلكية، إنه إطلاق مرصد هابل الفضائي، الذي كان له فضل كبير في العديد من اكتشافات الفضاء.

في 24 أبريل عام 1990، ومن منصة الإطلاق «39B» بمركز كنيدي للفضاء بولاية فلوريدا الأمريكية، انطلق المكوك الفضائي «ديسكفري» في المهمة «STS-31» حاملًا مرصد هابل الفضائي، ومعه الطاقم الذي نشر المرصد في الفضاء في اليوم التالي 25 أبريل.

وبإطلاق «هابل» في الفضاء، أطلق هو الآخر أعين البشر على ما لم يروه من قبل، فقد أمد العلماء بصور عالية الوضوح من الفضاء؛ أدى العديد منها إلى تقدم كبير في الفيزياء الفلكية، فقدت جعلت العلماء يقدرون عمر الكون بـ14 مليار عام تقريبًا، وساعدهم على فهم كيفية تشكل الكواكب والمجرات، كما ساعد على معرفة بعض النشاطات الأولى التي حدثت في الكون، وساعد في اكتشاف قوة غامضة تؤدي إلى تمدد الكون بشكل أسرع مع مرور الوقت، فضلًا عن اكتشاف وجود الثقوب السوداء، وكشف تفاصيل انفجارات أشعة جاما، وهي انفجارات قوية من الطاقة تحدث عندما تنهار النجوم الضخمة.

كما شجع التحسن الكبير في قدرات التصوير لديه محاولات الحصول على صور عميقة جدًا للمجرات البعيدة، والتقط صورة سميت «حقل هابل العميق» وهي أكثر صورة طيف مرئي مفصلة أخذت لأجرام الكون الأكثر بعدًا التي يتم رؤيتها على الإطلاق.

 لقد شاهد «هابل» نجومًا تولد وأخرى تموت، وشاهد مجرات تبعد عنا مليارات السنوات الضوئية، وتعلم العلماء الكثير عن الفضاء بفضل صوره، هكذا تحدثت عنه «ناسا» في ذكرى إطلاقه.

 يحلق «هابل» الذي يقدر طوله بطول حافلة مدرسية كبيرة، في مدار منخفض من الأرض خارج الغلاف الجوي على بعد 593 كيلو متر،  ويُكمل مداره بين 96 إلى 97 دقيقة، ويحلق بسرعة 28 ألف كيلومتر في الساعة، ويرسل حوالي 140 جيجابايت من البيانات كل أسبوع إلى الأرض.

أجري لهابل، 5 عمليات إصلاح وتطوير في الفضاء، كان أولها عام 1993 لإصلاح المرآة الرئيسية التي وضعت بشكل خاطئ وكان آخرها عام 2009، ويتوقع استمراره في العمل حتى عام 2030 أو بعد ذلك بقليل، وخلفه سيكون «مرصد جيمس ويب الفضائي»، المقرر إطلاقه في 30 مارس 2021.

 والآن نترككم مع جزء من أفضل ما التقطه هابل ورآه البشر على الإطلاق:

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك