وزير الأوقاف: الدولة نجحت في تحويل مراكب الموت إلى مراكب للنجاة - بوابة الشروق
الأربعاء 27 يناير 2021 8:39 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

وزير الأوقاف: الدولة نجحت في تحويل مراكب الموت إلى مراكب للنجاة

أحمد كساب:
نشر في: الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 5:55 م | آخر تحديث: الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 5:55 م
جمعة: قتل الإنسان نفسه أو غيره من أعظم الكبائر
  
قال وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، إن الهجرة غير الشرعية قد تؤدي إلى الهلاك المحقق للأنفس، وأن الحفاظ على النفس من المقاصد السامية التي أجمعت عليها جميع الشرائع السماوية، وأن قتل النفس من أعظم الكبائر، سواء كان الإنسان قاتلًا لنفسه أو لغيره، عمدًا كالانتحار أو شبه عمد كمن يخاطر بركوب سفينة متهالكة تودي به إلى الهلاك، أو كمن يخاطر بركوب سفينة تحمل فوق حمولتها الطبيعية كما يفعل تجار البشر ومجندي المرتزقة.

وأضاف جمعة خلال خطبة الجمعة بـمسجد "الرحمة" بمدينة رأس البر بمحافظة دمياط أمس، تحت عنوان "الهجرة غير الشرعية والحفاظ على الأنفس"، بحضور وزيرة الهجرة نبيلة مكرم ، و منال عوض محافظ دمياط، أن بعض الشباب قد يجادلك فيقول: إما أن أحقق الثراء الواسع الذي أحلم به، أو أموت فأستريح، موضحًا أنه إذا كان الموت في سبيل الله وفي سبيل الوطن فأنت في نعمة أما إن كان الموت قتلًا للنفس فإن الله تعالى يقول: "وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا".

واستكمل «فمن أقدم على قتل نفسه كان أشد جرأة على قتل الآخرين والأديان كلها حريصة على سلامة الأنفس، مؤكدًا معاليه أن حرمة الدول كحرمة البيوت لا تُدخل إلا بإذن، فكما لا يجوز لك أن تدخل بيت أحد إلا بإذنه، فإنه لا يجوز لك أيضًا أن تدخل بلدًا إلا بإذن أهلها المعتبر من الجهة المخولة قانونًا بذلك، وليس من خلال العصابات أو جماعات التهريب؛ حتى لو كانوا من أهل البلد التي تريد دخولها»، محذرًا الشباب من الوقوع في أيدي الجماعات الإرهابية.

كما أكد أنه يجب علينا أن ننسب الفضل لأهله؛ فالدولة المصرية في السنوات الخمس الأخيرة أحدثت نقلة نوعية في تحسين الأحوال المعيشية والبنية التحتية لأبنائها، وأقامت مشروعات كبرى قد حدت إلى حد كبير من الهجرة غير الشرعية.

ونوه إلى أن الدولة استطاعت أن تحول مراكب الموت إلى مراكب النجاة وأطلقت مبادرة "مراكب النجاة"، ولكي نعظم من هذه المبادرة على المستوى الوطني والإنساني لابد من مزيد من الجهد ولابد أن نعمل وبقوة وبتدين وبوطنية على تشجيع المنتج الوطني، موضحًا أنه لابديل عن تشجيع المنتج الوطني بيعًا وشراء واستخدامًا وتجارةً؛ فالمستهلك عليه أن يعظم اقتصاد بلده بتشجيع المنتج الوطني، والعامل والصانع ورجل الأعمال يجب عليهم أن يجودوا الصنع.

ولفت جمعة، إلى أن تقوية الاقتصاد الوطني يسهم في مزيد من فرص العمل أمام شبابنا لنجنبهم الهجرة خارج بلادهم، مخاطبًا معاليه المجتمع الدولي بحتمية تشديد الخناق ومحاسبة الدول الراعية للإرهاب والمشجعة للهجرة غير الشرعية التي تجند المهاجرين غير الشرعيين لصالح الجماعات الإرهابية.

وتابع: «الإرهاب لا دين له ولا وطن له ولا ملة له ولا خلق له ولا حدود له؛ فهو عابر للحدود والقارات يأكل من يأويه ويدعمه إن اليوم أو غدًا , ومن يتردد في مكافحة الإرهاب لابد أن يكتوي بناره».


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك