آخرهم الرئيس التونسي.. محاولات لاغتيال رؤساء الدول باستخدام الريسين - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 12:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

آخرهم الرئيس التونسي.. محاولات لاغتيال رؤساء الدول باستخدام الريسين

منال الوراقي
نشر في: الخميس 28 يناير 2021 - 4:04 م | آخر تحديث: الخميس 28 يناير 2021 - 4:04 م

محاولات عدة لاغتيال زعماء العالم، بعضها أسفر عن مقتل الرؤساء والسياسيين وأخرى اكتُشفت قبل وقوع المأساة، لكن ما اجتمعت عليه تلك المحاولات كان اشتراكها في المادة السامة المستخدمة.

مادة "الريسين" السامة، التي توجد بشكل طبيعي في بذور الخروع، والتي ارتبطت بالعديد من حوادث الاغتيالات ومحاولات استهداف الزعماء والرؤساء والسياسيين حول العالم، بل واستخدمت أيضا كسلاح بيولوجي من قبل الإرهابيين لقتل الآلاف.

على مدار السنوات، استمرت محاولات الاغتيال والقتل باستخدام الريسين، كان آخرها محاولة اغتيال الرئيس التونسي قيس سعيد، التي أعلنت عنها الرئاسة التونسية أمس الأربعاء، بإرسال طرد مشبوه إلى مقر الرئيس يحمل المادة السامة، وطالت أيضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، العام الماضي.

في التقرير التالي، ترصد "الشروق" أبرز حوادث الاغتيالات والإرهاب، التي استخدمت فيها مادة الريسين كأداة قتل القادة والزعماء.

• خطورة سم الريسين

الريسين على عكس غالبية السموم ليس عنصرا أو مركبا كيميائيا بسيطا، بل هو بروتين نباتي شديد التعقيد، مصدره الأساسي بذور نبات الخروع، التي يتم طحنها ومعالجتها كيميائيا على عدة مراحل لاستخراج هذا السم الفتاك، ومع ذلك فتصنيعه مخبريا يعد أمرا شبه مستحيل.

وتكمن خطورة سم الريسين في عدم وجود ترياق له حتى الآن، فهو شديد السمية، فالجرعة الضئيلة منه تكفي لقتل الإنسان، في وقت لا يمكن فيه إيقافه أو علاجه، ويمكنه أن يودي بحياة الشخص بمجرد لمسه أو تناوله أو استنشاقه، فهو يستخدم في شكل مسحوق، أو حبيبات أو حمض.

• اغتيال المسؤولين الأمريكيين

حوادث ومحاولات اغتيال عديدة مرتبطة برسائل تحتوي على غاز الريسين طالت مسؤولين أمريكيين، عن طريق إرسال طرود عبر البريد تحتوي المادة السامة، ففى عام 2018، اُتهم مواطن من ولاية يوتا الأمريكية، يدعى ويليام كلايد ألين، بإرسال طرود تحتوى على المادة السامّة إلى البيت الأبيض والبنتاجون، قبل أن يعترف بأنه أرسل طروداً مشابهة لملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، والرئيس الروسى فلاديمير بوتين.

• محاولتان لاغتيال أوباما

أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فقد تعرض لمحاولات الاغتيال عبر المادة السامة مرتين، حيث أدين شخصان فى حادثين منفصلين بإرسال رسائل تحتوي على الريسين إليه، أولها كانت فى مايو 2014، عندما حُكم على رجل من ولاية ميسيسيبي الأمريكية، بالسجن لمدة 25 عاماً، بعد اعترافه بإرسال رسائل تحتوى على المادة القاتلة إلى أوباما وسيناتور أمريكي، وأحد القضاة في الولاية.

وبعدها بشهرين فقط، تعرض أوباما إلى محاولة اغتيال أخرى، عن طريق الرسائل البريدية، انتهت بالحكم على ممثل سينمائي من ولاية تكساس الأمريكية، بالسجن 18 عاماً، بتهمة إرسال رسائل بريدية تحتوى على الريسين إلى أوباما، ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرج.

• محاولة اغتيال لزعماء

ومؤخرا، أدين العسكري الأمريكي السابق، ويليام كلايد ألن، البالغ من العمر 39 عاماً، واعتقل بعد اعترافه بإرسال ظروف تحوي مادة الريسين إلى المدعي العام الأمريكي، جيف سيشنس، وملكة بريطانيا إليزابيث، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في نهاية سبتمبر الماضي، وفي التحقيقات، اعترف العسكري أنه اشترى مائة بذرة من نبات الخروع، عبر الإنترنت، لإنتاج المادة السامة وأرسل الظروف من مكتب البريد القريب من منزله.

• محاولة اغتيال ترامب

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تعرض أيضا لمحاولة اغتيال العام الماضي، بعدما أرسل إليه طرد يحوي المادة السامة من خلال إمراة تقطن بولاية أمريكية، لكن قوات إنقاذ القانون اعترضت الطرد الذي يحتوي على المادة السامة.

• مقتل روائي معارض

أما الروائي والكاتب المسرحي البلغاري المعارض، جورجي ماركوف، الذي هاجر إلى المملكة المتحدة، قتل بعد حقنه بمادة الريسين، في عام 1978، عندما كان يسير نحو محطة للحافلات خلال إقامته بلندن، بعدما اصطدم برجل يحمل مظلة، ليموت في غضون أيام.

• هجوم بيولوجي بألمانيا

أما في ألمانيا، اختلفت محاولات استخدام المادة السامة، فتلك المرة لم تستهدف الرؤساء أو المسؤولين ولكن استهدفت عامة الشعب، لكنها باءت بالفشل كبعض حوادث الاغتيالات والإرهاب، ففى عام 2018، عثرت السلطات الألمانية على كمية من الريسين، بحوزة إرهابى من أصول تونسية فى مدينة كولونيا، تكفي لقتل وإصابة 27 ألف شخص، واجه فيها المتهم وزوجته عقوبة السجن، التي تصل إلى 15 عاماً، بتهمة الإعداد لهجوم باستخدام سلاح بيولوجي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك