هدي عبدالناصر: والدي كان معارضا لتعدد الأحزاب.. واعترف بخطئه في عدم وجود معارضة - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 7:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

هدي عبدالناصر: والدي كان معارضا لتعدد الأحزاب.. واعترف بخطئه في عدم وجود معارضة

جمال عبد الناصر
جمال عبد الناصر
هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 2:49 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 2:59 ص

قالت هدى عبدالناصر، ابنة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، إن الرئيس الراحل كان معارضًا لتعدد الأحزاب، موضحة أن عبدالناصر كان يرى بأن التعدد ضد الإنجازات التي تريد أن تحققها ثورة 1952.

وأضافت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «التاسعة»، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي عبر فضائية «الأولى»، مساء أمس الاثنين، أن والدها اعترف بخطئه في عدم وجود معارضة في الفترة التي تلت التغييرات الأساسية لثورة 23 يوليو 1952، مؤكدة أنه اعترف بالأمر ما قبل نكبة 1976.

ولفتت إلى أنها قدمت وثائق تعود لعام 1964 وعام 1966 قال فيها الرئيس الراحل إن الوضع مخيف داخليًا، منوهة إلى أنه ليس من السهل الحكم بأن الأمر جيد أو سيء.

وأشارت إلى أن ثورة يوليو جاءت للتغيير، قائلة إن الضباط الأحرار تفاوضوا مع الأحزاب، فضلًا عن أن قانون الإصلاح الزراعي وتحديد الملكية كان أول شيء أرادوا تنفيذه.

وذكرت أن القانون أُصدر 9 سبتمبر عام 1952 وتقرر توزيع الأراضي على الفلاحين، بعد أقل من ستة أسابيع من الثورة، معلقة: «إذا كانت الثورة للتغيير فمن الطبيعي أن يقف البعض أمام هذا التغيير».

وتابعت: «الهدف الأول من الثورة تغيير أوضاع قديمة، لم يستطيعوا تغييرها بالأحزاب ولذلك ألغوها عام 1953، ثم حلوا جماعة الإخوان المسلمين في يناير 1954، ثم تم إنشاء جبهة هيئة التحرير».

وأناب الرئيس عبدالفتاح السيسي، الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي؛ لزيارة ضريح الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، أمس الاثنين، ووضع إكليل من الزهور بمناسبة ذكرى وفاته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك