• أعداد جريدة الشروق

  • الجمعة 25 يوليو 2014
  • 5:38 ص القاهرة
  • القاهرة 23°

بوابة الشروق

  • طباعة
  • تعليقات: شارك بتعليقك

كل سنة وأنت حر بلال فضل بلال فضل

نشر فى : الأربعاء 1 يناير 2014 - 8:25 ص | آخر تحديث : الأربعاء 1 يناير 2014 - 8:25 ص

عزيزى علاء عبدالفتاح.. كل سنة وأنت طيب وجدع وحر.

أكتب إليك فى اليوم الأخير من عام كئيب تحولت فيه أحلام المصريين بحكم مدنى يحقق لهم الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية إلى كوابيس يعيشونها فى ظل حكم عسكرى النخاع، قمعى الذراع ،مدنى القشرة، يكفل الحرية لمن يصفقون له فقط ويصون فحسب كرامة من يستفيدون من غياب العدالة الاجتماعية وبقاء كذا دولة داخل الدولة، وأتمنى أن يشهد العام الجديد الذى ستقرأ فيه هذه الرسالة بداية النهاية لهذه الكوابيس، وعودة الوعى لكل من لم يدرك أن الثورة لم تكن سببا لمعاناة كل المصريين، بل كانت نتيجة لغياب مواجهتهم لأسباب معاناتهم طيلة عقود مضت، ولكل من لا يعلمون أن معاناتهم لن تزول إلا إذا واجهوا أسبابها بكل صراحة، ولن ينجيهم منها تفويضهم لسلطة قمعية كان رجالها وطريقة تفكيرها وسلوكها أبرز سبب فى أحوال مصر المزرية.

كنت أتمنى أن أكذب عليك فأقول أنك تحظى بالتضامن والدعم فى القنوات التليفزيونية التى كانت لا تكف عن التنديد بسعى نظام الإخوان لسجنك ولا قبلها عن إذاعة أغنية (ضحكة المساجين) التى أهداها الخال الأبنودى لك خلال سجنك بعد مذبحة ماسبيرو، فالحقيقة المرة أنه لم يعد يتذكرك الآن كثيرون من المدافعين عن الحريات، لأنك ارتكبت جريمة خطيرة عندما غضبت للدم المصرى الذى سال فى مذبحة رابعة برغم اختلافك مع أصحابه، وارتكبت جريمة أخرى عندما رفضت أن تمنح تفويضا على بياض للسلطة القمعية تتخلى بعده عن حقك كمواطن فى السؤال والنقد والاعتراض، ثم ارتكبت جريمتك الأبشع عندما رفضت التوقف عن التذكير بما ارتكبته قوات الشرطة والجيش من انتهاكات، مطالبا بأن يتم محاسبة من تورطوا فيها مثلما تتم محاسبة قادة الإخوان، ولذلك كله كان واجبا على الدولة أن تتعامل معك كإرهابى خطير يستحق اقتحام بيته بالمدرعات والضباط الملثمين وأن يتم الاعتداء عليك وترويع أسرتك وانتهاك كل حقوقك القانونية، ليس لكى تتوقف عما تفعله، فهم يعلمون جيدا أنك لن تتوقف عما تراه واجبا وطنيا، وهم يدركون أنه ليس هناك ما يدينك بالخيانة والعمالة وغير ذلك من الافتراءات التى تنبح بها كلابهم فى الفضائيات ومواقع الإنترنت منذ سنوات، لكنهم يريدون إيصال رسالة لمن يفعل ما تفعله أو يفكر فى فعله، ليدرك الجميع أنه لم تعد هناك أى حرمات ستتم مراعاتها فى هذا البلد، بعد أن توفر النصاب اللازم من الثوريين والمدنيين لتمرير أى جريمة باسم مكافحة الإرهاب والحفاظ على هيبة الدولة.

كنت فى السابق تشكو من التضامن الواسع معك معتبرا أنه يخل بحقوق ثوار مغامير يقدمون تضحيات جليلة كالتى تقدمها وأكثر، اطمئن، فإذا كانت السلطة العاكمة قد حققت العدالة فى شئ، فقد حققته فقط فى تعميم التعتيم على ظلم كل الثوار المعتقلين، فلم يعد هناك تفريق فى المعاملة بينك وبين أحمد ماهر وأحمد دومة ومحمد عادل، وبين حسام حسن وشريف فرج ولؤى قهوجى وعمر حاذق وأحمد عبدالحميد وبين معتقلى القهوة ومعتقلى جامعة الأزهر، بالإضافة إلى مئات من المعتقلين الذين لا تمنحهم الصحف حتى ميزة ذكرهم كأسماء، بل يذكرون فقط كأرقام لأنهم ينتمون إلى «الأغيار» من أنصار مرسى، وما يجمع بينكم على اختلافاتكم هو أنكم تستحقون أسوأ معاملة، لأنكم لم تقوموا بنهب الوطن وتحويله إلى تكية للمحاسيب والأقارب مثل مبارك وأنجاله ورجاله، ولذلك لا تعاملون بكل حفاوة ولا يضرب لكم رجال الشرطة التحية ولا تطبق عليكم النيابات والمحاكم القوانين بروحها المرحرحة.

لا أقول لك كل هذا، لكى أكثِّف لك هما أنت تحياه، لأننى وأنا الذى أتفق معك كثيرا وأختلف معك أحيانا، كنت وما زلت أنبهر بقدرتك المدهشة على رؤية الضوء فى نهاية النفق المعتم، وبقدرتك الأكثر إدهاشا على أن تتحول بفضل سخريتك العابثة وروحك الثائرة إلى ضوء يؤنس وحشة الأنفاق التى لم يتأكد بعد أن لها نهاية، ولذلك أدرك أنك بوعيك الثورى وبعقلك الحر تعرف أن وجودك فى السجن وأنت الذى لم تحمل سلاحا سوى تغريداتك، يدل على إفلاس هذه السلطة وإصرارها على أن ترتكب أخطاء سابقاتها، مما سيجعلها تلقى نفس المصير حتما، ليس لأنك تمتلك قوة خارقة تسقط كل سلطة «تيجى عليك»، بل لأن الزوال مصير حتمى لأى سلطة تقمع الرأى الحر، وتحمى نفسها بالبطش لا العدل، وتطيل عمرها بالكذب والعهر الإعلامى، وغاية ما ستحققه هذه السلطة «الكتيانة» من سجن الذين لم يفعلوا سوى مقاومة ظلمها بالتظاهر السلمى، أنها ستصنع من بينهم نماذج للتغيير مثل نيلسون مانديلا ولولا دى سيلفا، وربما صنعت من بينهم نماذج مثل سيد قطب أو شكرى مصطفى، وربما صنعت أيضا من يخرج لكى يبيع القضية ويقبض ثمن الموالسة والكذب، لكن فى جميع الأحوال لن يجنى المجتمع من وراء سكوته على الظلم سوى مواصلة السير فى الطريق الخطأ، ليكتشف الناس بعد حين أنهم أضاعوا وقتا ثمينا كان يمكن أن يقضوه فى إصلاح الماضى بدلا من تكرار خطاياه بحذافيرها.

لن أقول لك كلاما عاطفيا يشد من أزرك، فضحكة من وجه خالد ساعة الزيارة تكفى لإقناعك أنت ومنال بأن فرصة التراجع عن تغيير هذا الوطن ليكون صالحا لكى يعيش فيه جيل خالد تساوى فرصة ظهور تنين آخر غير «التنين البمبى فى سماء العمرانية»، لم أفكر حتى فى شحذ همتك لأنه من العبث أن أفعل مع رجل لديه أختان بعظمة وجدعنة وجمال منى وسناء، ولديه أب بشجاعة وإنسانية أحمد سيف الإسلام حمد، وأم بصلابة وطيبة ليلى سويف، ولديك معهم ومن بعدهم أقارب وأصدقاء وأحباب وداعون وداعمون ومتعاطفون من بعيد لبعيد، كلهم يستقوون بضحكتك على كآبة هذه الفترة الانتقامية، وكلهم يشعرون بالفخر لأن لهم فيك «ضهرا» لا يزيده القهر إلا صلابة، وقلبا جميلا لا تعطيه السجون إلا أسبابا جديدة للضحك وحواديت يُحوِّشها لخالد ومنال.

يا عزيزى علاء عبدالفتاح ويا كل من يرفض الظلم وسفك الدماء والنفاق وسقوط الجرائم بالأونطة والكذب، كل سنة وأنتم طيبون وجدعان وأحرار.

  • طباعة
خدمة الشروق للرسائل القصيرة SMS.. اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة
تابع المزيد من الشروق على

أحدث مقالات الشروق