السبت 17 نوفمبر 2018 1:58 م القاهرة القاهرة 24.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أيها الشر.. ارحل عن الوطن

نشر فى : الأحد 2 يناير 2011 - 9:47 ص | آخر تحديث : الأحد 2 يناير 2011 - 9:48 ص
●● بداية، لم ولن أفقد ثقتى فى حب ملايين المصريين للخير، فنحن شعب طيب بالتاريخ وبالجغرافيا. شعب عاش بجوار النهر، واحتضن الرزق، واحتضنته المياه التى تأتى من الجنوب حاملة الخير.. شعب لم تعلمه الجغرافيا الشراسة والشر .. وقد كان حضور آلاف المشجعين من أنصار الأهلى والزمالك لمباراة القمة مظهرا حضاريا، وكان التشجيع معظم الوقت مثاليا، ومؤكدا أن ثقتى فى محلها فى جماهير الناديين الكبيرين.. وأن التعصب الذى تبثه شبكة الإنترنت لايعبر عن ملايين المصريين المحبين للرياضة ولكرة القدم.

●●كان حضور آلاف المشجعين للفريقين للمباراة مظهرا مشرفا، فبدت المدرجات مثل لوحتين جميلتين رسمهما شباب الفريقين.. وبقدر ما أطالب اللاعبين والنجوم والمدربين دائما بالسيطرة على انفعالاتهم، وتصريحاتهم، لأن سلوك النجم يحسب عليه، إلا أننى أرفض مليون فى المائة توجيه سباب عنصرى ومسىء لأى لاعب.. أرفض هجوم جمهور الأهلى ضد شيكابالا، أرفضه تماما، كما أرفض سلوك شيكابالا ورد فعله.

●● تتضاءل أحداث الرياضة، ومشاكلها التى تبدو شديدة التفاهة، بجوار حادث جريمة الإسكندرية، الذى أصاب كل المصريين.. حين دقت الساعة الثانية عشرة معلنة بدء عام جديد، شعرت بالراحة لرحيل عام كئيب شهد الكثير من الأحزان الشخصية والعامة، لكن نبأ التفجير الإجرامى أمام كنيسة القديسين بالإسكندرية أصابنا بغصة فى القلب، وبحزن شديد، لأنه اعتداء شرير ضد الوطن..وكنا نظن أن الشر رحل بعيدا عنا منذ سنوات بعد أن حاربناه سنوات.. ما جرى فى الإسكندرية شر قام به أشرار لا علاقة لهم بالشعب المصرى، وهم استهدفوا كل الشعب المصرى.. أرجوكم كفوا عن تذكيرنا بالوحدة الوطنية، فنحن نعلم أن مصر على مدى تاريخها هى مصر، هى الدنيا بالنسبة لنا، وهى أم الدنيا مهما جرى.. كفوا عن ظنكم بأن مصر مقسومة إلى شعبين.

●●فى تلك الجريمة سقط مصريون. مسلمون ومسيحيون. ومثل تلك الجرائم يمكن أن تصيبك أنت وأسرتك. أنت وابنك.. انت وابنتك.. أنت وزوجتك.. أنت وأمك.. أنت وأباك.. فالشر لا يعرف الفارق بين إنسان وإنسان.. الأشرار لا يفرقون بين مسلم وبين مسيحى. الشر لن يسأل فى لحظات الكراهية والعنف والاغتيال عن دينك. ولكنه سوف يصيبك ويقتلك ويجرحك دون أن يسأل.. ما هو دينك..؟

●● أيها الشر بكل ما فيك من غل وكراهية وحقد وسواد قلب وبكل ما فيك من خسة ونذالة روح وعقل، ارحل عنا.. أيتها الشياطين.. بكل ما على الشياطين من غضب، من الله سبحانه وتعالى، ارحلى عن سماء مصر.. ارحلى عن كل حبة رمل فى مصر.. أيتها الشياطين ارحلى عن الوطن.
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.