السبت 22 سبتمبر 2018 7:57 م القاهرة القاهرة 29.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

قلبى على سفرائنا فى الخارج

نشر فى : الخميس 2 يوليو 2015 - 10:50 ص | آخر تحديث : الخميس 2 يوليو 2015 - 10:54 ص

أشفق على الفوج الأخير من السفراء المصريين الذين تقرر ترشيحهم للعمل فى مواقع مهمة فى الخارج.


•••


أشفق عليهم وعلى دبلوماسيين غيرهم من مختلف الجنسيات. كلهم معرضون ليوم يتناقل فيه الانترنت توقيعاتهم على مذكرات ورسائل مرسلة منهم إلى حكوماتهم فى شأن ظنوا أنهم أحاطوه بأستار وابتكارات شفرية تحميه من عيون وعبث وتلاعب أطراف ثالثة. معرضون ليوم أشد وطأة من يوم وجدوا فيه جميع رسائلهم الشخصية المنقولة بالبريد الإلكترونى وغيره من رسائل الاتصال فى أيدى أغراب يقرأونها وينسخونها ويوزعونها أو يحتفظون بها إلى يوم حساب.
مرت أيام لن تعود. كان السفير يكتب مذكرة ليرفعها إلى وكيل وزارة خارجيته، وهو واثق أن المطلعين عليها لن يزيد عددهم عن عدد أصابع اليد الواحدة أو اليدين وبخاصة إذا تضمنت ما يمكن أن يثير فضول أجهزة أخرى غير وزارة الخارجية.
أستطيع، وإن بصعوبة، أن أتماهى مع سفير هذه الأيام الذى يكتب مذكرة يعرف مسبقا أن قراءها قد يتجاوز عددهم الألف وربما المليون. أظن، بل لعلى واثق من، أن هذا السفير أو المبعوث الدبلوماسى الكبير، يقرأ مرتين أو ثلاث مرات كل سطر بسطره، وربما كل كلمة قبل أن يصدر أمره بتسليمها إلى الانترنيت. المؤكد أن قراء هذا السفير صاروا بفضل تسريبات ويكيليكس أكثر عددا وتنوعا من قراء كتاب وأدباء عمت شهرتهم الآفاق، المؤكد أيضا والجديد فى الوقت نفسه أن مذكرات ورسائل هذا السفير صارت تترجم إلى لغات عديدة وتحظى بتعليقات مهمة وتؤثر بشكل مباشر فى صناع السياسة والرأى العام فى دول كثيرة. كان حلم أى سفير أن يؤثر ولو قليلا فى فكر وقرار رئيسه المباشر، هو الآن يؤثر بدون نية أو قصد فى فكر وقرارات رؤساء آخرين، وفى قطاعات رأى عام لم يفكر أنه سيصل اليها فى أى يوم وتحت أى ظرف.

•••

هذه السفيرة أو السفير الذى أشفقت عليه حين علمت أنه يتحرك من مكان إلى مكان فى حراسة مشددة، لا يزور ولا يزار إلا بعلم الأمن، أمنه الشخصى والأمن الوطنى وأمن الدولة المضيفة. ينام ويستيقظ والكاميرات المسلطة عليه لا تنام. ورد فى رواية أحدهم عن فترة عمله فى عاصمة عربية أنه اكتشف وجود كاميرا فى حمام جناحه بالفندق. أضاف ساخرا أنه كان يقضى ساعات كل يوم وهو يحاول منع الاتصال المباشر بين جسمه وعدسة الكاميرا قبل أن يقرر فى النهاية نسيان الأمر برمته والعودة إلى ممارسة هواية الغناء الأوبرالى أثناء استحمامه غير عابئ بالصورة أو بمن يصور وما يصور .

ليس جديدا فى عالم الدبلوماسية النقص فى «خصوصية» الدبلوماسى وافتقاره إلى ممارسة الحياة بحرية مناسبة، الجديد هو الفقدان الكامل للخصوصية والحرية بالإضافة إلى القيود الذاتية التى صار يفرضها التوقع المستمر لتسرب ما يكتبه. لم يعد الدبلوماسى آمنا على سرية المعلومات التى يتحصل عليها، ولم يعد واثقا من أن ما يكتبه أو يوصى به اليوم قد يعود عليه بعد سنوات طويلة أو قصيرة بالضرر البالغ أو بسمعة جرى تشويهها..

•••

ولكننى أشفق أيضا على الدبلوماسى، والمصرى تحديدا، منذ أن أضيفت إلى مهامه مهمة جديدة، صعبة وسخيفة وثقيلة. الدبلوماسى المصرى كدبلوماسيين من دول عديدة مكلف الآن بأن يقضى معظم وقته ووقت زملائه فى السفارة يتابع الإرهاب بشتى أنواعه وألوانه ومصادره، ويدافع عن حكومة «بلاده» ضد اتهامات باستخدام القمع والعنف ضد خصومها. واجبه، كما نعرف وكما تعلمنا وكما علمنا، أن ينفذ ما يصدر إليه من تعليمات بدون مناقشة، فإن تصادف وكان للدبلوماسى رأى مخالف للتعليمات فليكتمه وينفذ ثم يعترض همسا إن شاء أن يعترض. أما إذا تحولت التعليمات لتصبح «استراتيجية دولة» وكان لا يزال رافضا لها فواجبه أن يستقيل إذا تعذر عليه التعايش معها وتنفيذها حرفيا.

•••

صعب جدا أن يدافع السفير عن تجاوزات وممارسات قمعية أو غير إنسانية ومتعارضة مع روح القانون والدستور، خاصة إذا كان معتمدا لدى دولة ديمقراطية تلتزم حرية الكلمة والتعبير وتحترم القانون. صعب ولكن غير مستحيل. نادرا ما حدث، حسب علمى، أن دبلوماسيا مخضرما يحترم مهنته ويلتزم أخلاقياتها وفنونها أوصى حكومته بزيادة استخدام القمع لحفظ الأمن، أو اقترح أساليب أشد عنفا. هو يعرف وحكومته يجب ان تعرف أن مهمته العمل على نبذ العنف وتقديم الدليل على احترام بلاده والتزامها أخلاقيات التحضر .
الدبلوماسية، كما كتب دبلوماسى غربى مخضرم، هى خط الدفاع الأول عن الدولة، هى الترجمة الدقيقة «للاستراتيجية القومية». يقول شاس فريمان فى مقال نشره بعنوان « أزمة أمريكا الدبلوماسية»، إن الدبلوماسية يجب أن تسبق العمل العسكرى فى التعامل مع أى موقف صعب مع دولة أخرى. هى الخطوة الأولى فى الدفاع، وهى أيضا الخطوة الأخيرة، فما من حرب تنشب وانتهت إلا وكانت الدبلوماسية جاهزة لتثبيت هزيمة الخصم فى اتفاقيات ومعاهدات، وإقناعه بجدوى التعايش مع الوضع القائم الجديد رغم هزيمته. بمعنى آخر، الدبلوماسية وليست المؤسسة العسكرية ولا أى مؤسسة أخرى الجهاز المسئول عن صياغة السلام. الآن يدرك الدبلوماسيون العرب وإن متأخرا جدا وبعد تجارب باهظة التكلفة أنه لا يجوز أن ينشغل الدبلوماسى عن مهمة تفادى الحرب وتسوية النزاعات وإدارة المفاوضات بمهمة تصعيد الخلافات وتعميق التوتر. ليس سرا أن بعض أقطارنا تستخدم دبلوماسييها فيما لا يجيدون، وأتمنى ألا يجيدوه، وهو التمهيد للحرب وتصعيد الخلافات وإثارة الأحقاد.

•••

صديقاتى وأصدقائى، سفراء مصر الجدد، سوف يجدون فى انتظارهم عقبة تسريبات الويكليكس وغيرها مما سوف يستجد بفضل التقدم التكنولوجى المضطرد. سيجدون فى انتظارهم أيضا مهمة الدفاع عن التجاوزات الأمنية والاعتقالات غير المبررة والتعذيب فى السجون وتجاهل أحكام القانون فى بعض الحالات. هم مطالبون أحيانا بتبرير ما قد يستحيل تبريره وهو من واجباتهم بشرط أن يحتفظوا بهيبتهم أمام الرأى العام، وهى الهيبة التى بدونها لا يمكن ان يحقق خلال مدة عمله بالخارج انجازا يذكر.
سيجدون فى انتظارهم وضعا جديدا فى العمل الدبلوماسى صنعته ظروف ما بعد الحرب الباردة. أخص بالذكر ظاهرة تراجع مكانة الجهاز المسئول عن صنع السياسة الخارجية فى عديد الدول لصالح مؤسسات الأمن المكلفة بحماية النظام الحاكم. سمعت من دبلوماسيين عرب وأجانب فى كل مكان ذهبت اليه الشكوى من أن مؤسسات أمنية وأشباه مؤسسات صارت تنافس وزارة الخارجية فى تنفيذ السياسة الخارجية للدولة، وأغلبها يتدخل فى صنع هذه السياسة. جاء وقت كانت الدبلوماسية تفخر بأنها ذراع الرئيس الأطول والأوحد فى الدفاع عن سياساته الخارجية، وكانت لها الكلمة الفصل فى قضايا حيوية تتعلق بالسلم والحرب والأمن. لم يعد الأمر كذلك. أكثر الدبلوماسيين المصريين تحديدا ضجوا بالشكوى من سلوكيات إعلامية فى وطنهم تنسف أولا بأول ما ينجزون. صار مألوفا فى الإعلام المصرى، والعربى عموما، التعرض بالتشويه والإساءة لسياسات دول وثقافات شعوب وشخصيات حكام بدون وازع من ضمير أو فهم لمصلحة وطنية أو تقدير للتكلفة الباهظة التى تتحملها أرصدة الوطن السياسية، وهى أرصدة، أو ما تبقى منها بعد التبديد، منهكة .
دبلوماسيون آخرون يعتقدون أن معظم السلبيات التى أساءت إلى سمعة السياسة الخارجية المصرية، ودور مصر الاقليمى والدولى. كانت بسبب تدخل مؤسسات أمن مصرية فى إصدار توجيهات مباشرة للدبلوماسيين تتناقض
والتوجهات الاستراتيجية المتفق أو المتوافق عليها ومع تعليمات وزارة الخارجية ومصالح الوطن المتشعبة والمتشابكة. يعتقدون وهم على حق، أن الاختراق «غير المسئول» لمسيرة تنفيذ السياسة الخارجية المصرية كانت سببا رئيسا فى انحسار مكانة مصر ثم فى تدهور «هيبة الدولة» فى مصر، ومن ثم فى ثورة نشبت لاستعادة هذه الهيبة.

•••

كثيرون فى مناصب القيادة فى الدبلوماسية المصرية، كما فى غيرها من الدبلوماسيات العريقة، واثقون من أنهم الأقدر على لعب دور مهم فى تعزيز هيبة بلادهم، لو أعيد لقوى الحكم توازنها واستعادت السياسة الخارجية مكانتها، وحلت درجة أعلى من الشفافية محل الدرجة القصوى من التكتم والتعتيم الحاكمة للعلاقات بين مؤسسات الدولة. أتوقع أن تحاول الخارجية المصرية أن تنشط خلال الفترة القادمة من أجل تثبيت مكانتها بين غيرها من المؤسسات التى تسعى كل منها لملء مساحة أكبر من قدراتها وإمكاناتها ودورها فى إعادة بناء الدولة. أتوقع أن يتقدم الدبلوماسيون الصفوف ليكونوا أول من يعلق فى الإعلام على الأحداث الخارجية. أدعوهم لزيارة الجامعات الاقليمية فى جميع أنحاء مصر للاستماع إلى « الناس» أصحاب المصلحة الحقيقية فى تنوع علاقاتنا العربية والاقليمية وارضاء فضولهم عن السياسة الخارجية والعمل الدبلوماسى.

•••

لن يغفر التاريخ ولن تغفر الشعوب للدبلوماسيين خطأ تقع فيه مؤسسة من مؤسسات الدولة أثناء ممارستها علاقات مع الخارج. لاحظنا كيف ألقوا على الدبلوماسية المصرية بتبعة أخطاء ارتكبها هواة أثرت سلبا على زيارة رئيس مصر لألمانيا. تابعنا أيضا، بكثير من الانزعاج، الهجوم الذى تعرضت له الدبلوماسية النيجيرية، عندما ارتكب رئيس نيجيريا فى ألمانيا خلال انعقاد مؤتمر قمة السبعة الكبار أخطاء جسيمة. منها أنه خاطب المسئولين الألمان كممثلين لدولة ألمانيا « الغربية» غير مدرك لحقيقة أن هذه الدولة اختفت من الخريطة قبل ربع قرن لتحل محلها ومحل المانيا «الشرقية» دولة المانيا الاتحادية. من الأخطاء أيضا أنه نادى على السيدة ميركل بالسيدة ميشيل، واعتبرها رئيسة الجمهورية وليست مستشارة ألمانيا. لم يكن مفاجئا، وإن كان ظلما بينا، إلقاء المسئولية كاملة على الدبلوماسية النيجيرية التى لم تلقن الرئيس المعلومات الأساسية المتعلقة برحلته إلى قمة السبعة العظام.

•••

أشفق عليهم، صديقات وأصدقاء، وعلى كل الدبلوماسيين العرب، كلما خطر ببالى أنهم مطالبون بشرح طبيعة ما يحدث فى الشرق الأوسط، ومطالبون بتفسير ما وقع من ثورات خلال الربيع العربى وما وقع لها، ولا أظن أن كثيرين منهم سوف يلجأون لنظرية المؤامرة استسهالا أو تهربا، هم يعلمون أنهم إن استسهلوا أو تهربوا كعادة بعض القوم هذه الأيام فقدوا احترام سامعيهم، وربما أغلقت فى وجوههم مصادر معلومات وشبكات علاقات طوال مدة إقامتهم.
كانت، ولا تزال، فرصة رائعة لدبلوماسياتنا العربية مراقبة تجربة المفاوضات المثيرة التى تقودها الدبلوماسية الإيرانية مع دبلوماسيات الدول العظمى والخبرة التى تولدت عنها، وكانت، ولا تزال، مقارنة مفيدة تلك التى يجب أن نجريها بين سلوك الدبلوماسيين الأتراك فى سنوات انتعاش السياسة الخارجية التركية تحت شعار « صفر مشاكل»، وسلوكهم الراهن فى سنوات الانحسار منذ أن اتخذوا موقف الدفاع عن القمع فى بلادهم وتجاوزات حكومتهم.

•••

قلبى مع دبلوماسيينا.

اقتباس
صديقاتى وأصدقائى، سفراء مصر الجدد، سوف يجدون فى انتظارهم عقبة تسريبات الويكليكس وغيرها مما سوف يستجد بفضل التقدم التكنولوجى المضطرد. سيجدون فى انتظارهم أيضا مهمة الدفاع عن التجاوزات الأمنية والاعتقالات غير المبررة والتعذيب فى السجون وتجاهل أحكام القانون فى بعض الحالات.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.