الإثنين 24 سبتمبر 2018 6:29 م القاهرة القاهرة 31°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الدقيقة 32.. للزمالك

نشر فى : الخميس 4 مايو 2017 - 9:50 م | آخر تحديث : الخميس 4 مايو 2017 - 9:50 م
** فى الدقيقة 32 من مباراة الزمالك مع الإسماعيلى، بدأ الفريق الأبيض هجمة منظمة من منتصف الملعب. وفى تمريرة طولية، تلقى باسم مرسى الكرة، وقطعت منه، وبدأ الإسماعيلى هجوما مضادا. وتوقف خمسة من لاعبى الزمالك وبدا أنهم يتابعون نتيجة هجوم الدراويش بينما كان واجب على الخمسة أو أربعة منهم على الأقل الانطلاق بأقصى سرعة نحو ملعبهم لأداء الواجب الدفاعى.. إلا أن ذلك لم يحدث. وكانت تلك الصورة تجسيدا لأحد أسباب أزمة الأداء الجماعى فى الزمالك. فالمهارات الفردية المميزة بالفريق لا تكفى وحدها.
** فى المقابل حين بدأ الزمالك المباراة لعب بكل من شيكابالا ومصطفى فتحى فى الجبهة اليمنى.. وهو ما أثر سلبيا على إيجابية الجبهة، وقد تحسنت كثيرا حين انتقل مصطفى إلى الجبهة اليسرى بالقرب من أحمد رفعت، وقد تألق شيكابالا ورفعت، فيما أهدر فتحى فرص فوز الزمالك، وكانت سهلة، إلا أن الأداء الجماعى أيضا بنقص الفريق فى موقف الهجوم.. على الرغم من جمل مميزة وسريعة كما حدث على سبيل المثال فى الدقيقة 56 حين تبادل أربعة من لاعبى الزمالك الكرة بتمريرات قصيرة أمام صندوق الإسماعيلى.. لكن يبقى السؤال: كيف لفريق يملك لاعبين مهرة ولكنه يفتقد الأداء الجماعى دفاعا وهجوما؟
** نضرب مثالا لموقف للفريق فى حالة الهجوم.. فقد تلقى رفعت كرة بالجناح الأيمن، وأرسلها عرضية إلى باسم مرسى حولها ببراعة إلى المرمى، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر لحارس الإسماعيلى. وفى تلك اللحظة كان مصطفى فتحى يقف عموديا أمام مرمى الإسماعيلى على حافة منطقة الجزاء. وشيكابالا يقف منتظرا فى الجهة الأخرى وبخطوة واحدة تقريبا داخل المنطقة.. ولم تكن تلك مساندة هجومية إيجابية.. وإنما كان المفروض أن يتقدم الاثنان حتى خط الست ياردات لمساندة باسم مرسى.. وهو ما لم يحدث..
** فى موقف الهجوم بصفة عامة دعونا نتخيل هذا التكتيك: يبدأ محمد ناصف الهجمة بالتمرير إلى معروف يوسف، ويتقدم ناصف إلى الجناح الأيسر، ويتقدم معروف إلى حافة منطقة لجزاء، ويدخل رفعت إلى المنطقة، وكذلك يدخل مصطفى فتحى وشيكابالا إلى الست ياردات مع باسم فى توزيع للمواقف مرتب ومحفوظ. فيما يتقدم حسنى فتحى إلى الجزء الأيمن من خط منطقة جزاء الإسماعيلى. وبذلك يكون للزمالك 7 لاعبين يضغطون على خط الظهر المنافس، وهو ما يرسم زيادة عددية حقيقية وليست شكلية..
** هذا الموقف التكتيكى يجب أن يكون سلوكا دائما فى أداء لاعبى الزمالك. وفى كل مباراة. وفى كل لحظة من المباراة حين يمتلك الفريق الكرة. لأننا أمام فريق عريق يلعب على البطولات، وتلك ضريبة يجب أن يدفعها كل لاعب بالجهد واللياقة دون توقف. وحين يفقد الفريق الكرة يبدأ التحول للدفاع بنفس الزيادات العددية وبضغط فيه المساندة أيضا. وهو ما يترتب عليه فرض مهام دفاعية على اللاعبين المهاجمين الأربعة دون تهاون فى أداء تلك الواجبات..وهكذا يعود الأداء الجماعى للزمالك.
** المعركة التى اندلعت بين لاعبى السكة الحديد والنصر، لا يجب أن تمر. وقد نقلت عبر البرامج المختلفة والحل هو عقوبات رادعة جدا لمن شاركوا فى المعركة بعد إجراء التحقيقات الواجبة..
** إذا لم يكن الأمر من مسئولية اتحاد الكرة فمن المسئول عن اتخاذ تلك العقوبات.. لمن لا يحافظون على مصدر رزقهم؟!

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.