الأحد 18 نوفمبر 2018 8:59 ص القاهرة القاهرة 20°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

اشطبوهم

نشر فى : الجمعة 7 يونيو 2013 - 9:25 ص | آخر تحديث : الجمعة 7 يونيو 2013 - 9:25 ص

لا لم يعد الوجه القبيح لكرة القدم، فهو فى الواقع لم يغادرنا منذ سنوات، كى يعود الآن. لكنه أصبح وجها مقيما وساكنا وفاضحا ومكشوفا ومتحديا كل الأعراف وحدود الأخلاق. وأعتذر لإعادة رواية القبح:

 

1ــ المباراة بين بلدية المحلة والرجاء فى دورة الترقى باستاد بتروسبورت، وبدون جمهور.

 

2ــ حضر المباراة جمهور من الطرفين. وفى الدقيقة 44 من الشوط الثانى احتسب الحكم طارق مجدى ضربة جزاء لمصلحة الرجاء.

 

3 ــ هاج الحضور فى المقصورة وبدأوا فى تحطيم المقاعد، واقتحموا أرض الملعب.، وتدخل أمن إنبى لحماية الحكم، حسبما قال الشهود، وتوقف اللعب، ثم استؤنف.

 

4 ــ سجل الرجاء هدف التعادل فى الوقت المحتسب بدلا من الضائع. وانتهت المباراة، وكانت صفارة النهاية إشارة بدء الهجوم على طاقم التحكيم باعتداءات متنوعة بالأيدى والعصى أو أسياخ حديدية (هذا سلاح أسود) وأصيب مساعد الحكم أحمد ساهر بارتجاج فى المخ.

 

5- سمعت مساعد مدرب البلدية يحاول أن يبرر الاعتداءات بأن الحكم ضيع جهد 11 شهرا، بما يعنى أنه كان يستحق العقاب بالاعتداء. ولو منح كل مدرب ولاعب يظلم بقرار من حكم حق ضرب حكم باليد وبالعصى، لما عاشت كرة القدم فى العالم حتى اليوم. وفى مسابقات كبيرة مثل كأس أوروبا وكأس العالم خرجت دول بلمسات يد وبأخطاء لم تحتسب. ولم يتعرض الحكام للضرب. وأذكرك يا أخ بهدف مارادونا فى إنجلترا، ظنا منى أنك تعرف مارادونا أو سمعت عنه؟!

 

•• باختصار: يجرى تحقيق فورى. وكل من ضرب واعتدى يشطب فلا يكفى الإيقاف 8 أشهر حسب اللائحة. هذا وقت مواجهة العنف والبلطجة. إشطبوهم ماداموا لا يحافظون على عملهم ولا يحترمون جلال ساحات الرياضة. الملعب بالنسبة للاعب والمدرب ليس حلبة كوليزيوم يتقاتل فيها المجالدون لتسلية القيصر، الفائز هو من يبقى على قيد الحياة.. الشطب هو الحل.

 

•• وبقدر الأهمية التى تحظى بها لائحة الأندية من جانب الجميع، الوزير ورئيس اللجنة الأوليمبية، ومجالس إدارات الأندية. كنت أتمنى أن يهب الجميع لمواجهة هذا العنف بحسم وبقوة. وأن يصدر الوزير قرارا بمحاسبة رئيس النادى الذى أخذ يحرض جماهيره ضد اتحاد الكرة. ترسيخ النظام واحترام القانون بداية أى إصلاح.

 

•• بمناسبة تلك الفوضى، شكرا لرجال الشرطة الذين نجحوا فى إلقاء القبض على عصابة من 6 مسلحين قامت بالسطو المسلح على جواهرجية فى طريق الأتوستراد. وقد أسفر هذا الاعتداء عن اغتيال أحد الأشخاص، وإصابة آخر بالرصاص.. وبعد الشكر مع أنه لا شكر على واجب. نرجو تعزيز الإجراءات الأمنية فى الشارع المصرى.. وتعزيز تواجد لجان المرور، فالجرائم التى ترتكبها سيارات النقل على الطريق الدائرى والطرق السريعة تسفر سنويا عن وقوع ضحايا أبرياء يفوق عددهم شهداء مصر فى الحروب، وحادث الدائرى الأخير جريمة بشعة.

 

•• رجاء آخر لوزير العدل وهو أن تجرى محاكمات سريعة وعادلة لمن يرتكبون تلك الجرائم وتعلن العقوبات فى جميع وسائل الإعلام.. الحل هو القانون.

 

•• لا اقتصاد ولا استثمار ولا سياحة ولا تجارة، ولا انتعاش، ولا رياضة، ولا أمل.. ولا نهضة.. بدون قانون.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.