الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 6:51 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

الأهل وفلذات أكبادهم!

نشر فى : الأربعاء 17 مارس 2010 - 9:48 ص | آخر تحديث : الأربعاء 17 مارس 2010 - 9:48 ص

 ثلاثة أطراف تتبادل إطلاق الشكاوى، الأهل والمعلمون والجيل الجديد، يشكو الأهل من سوء سلوك ولامبالاة شريحة كبيرة من أبناء وبنات الجيل الجديد ويلقون باللوم على المدرسة والجامعة حيث تنعدم الرقابة ويفلت الزمام. يشكو المعلمون تدهور أخلاق نسبة كبيرة من التلاميذ وتفاهة تفكيرهم وسطحية اهتماماتهم ويلقون باللوم على الأمهات والآباء الذين أهملوا فى تربية الأطفال وتنشئتهم على الأخلاق السليمة، ويدافعون عن أنفسهم قائلين إنهم إنما يتسلمون التلاميذ «صناعة جاهزة» يصعب إعادة صياغتها أو رفع جودتها. أما المراهقون فأكثرهم يلقى باللوم على الأهل، وبخاصة على الآباء والأمهات، ولا يلوم المدرسة أو الجامعة أو الأقران.

تشكو هذه الشريحة الكبيرة من أبناء وبنات الجيل الناشئ من الفجوة التى تفصل ثقافة الجيل القديم عن ثقافة الجديد، وهى شكوى رددناها ونحن فى أعمارهم ورددها أهلنا وهم صغار وستتردد دائما. سمعت طفلة فى العاشرة تندب حظها العاثر الذى جعل زميلاتها وزملاءها فى الفصل يسخرون منها لأنها ليست cool. وعندما استفسر الحاضرون عن دافع السخرية ومعنى الكلمة قالت «عشان أنا معنديش boyfriend»، وهى غاضبة لأن أهلها لا يقدرون أهمية الموضوع والحرج الذى تعانيه. أذكر أننا كنا نشكو حزم الآباء والأمهات وأحيانا القسوة التى كانت تعكس نفسها فى نظرة تفك الأوصال أو فى «شخطة» تهتز لها الجدران فى شقة الجيران. وأذكر جيدا زياراتنا العائلية الموسمية لبيت إحدى القريبات وكانت متزوجة من مفتش لغة عربية، وأنجبت له سبع بنات وصبيين. كان الصغار يتناولون عشاءهم فى الطابق الثالث، وعشاء الكبار يتناولونه فى الطابق الثانى. وبعد العشاء يصطف الصغار والكبار فى قاعة استقبال وكانت على شكل مستطيل، نحتل نحن الصغار ثلاثة أضلاعه ويحتل كبير العائلة وحده الضلع الرابع وأمامه الأرجيلة وطاولة يتوسطها كوب الشاى وبجانبه على الأريكة الكبيرة عصا مرعبة وسوط أطول من السياط المعتادة. هناك فى تلك القاعة تلقى جيلان على الأقل تربيتهما العائلية حيث الحزم بمبالغة، والقسوة بعنف، والانضباط بتطرف. مرت عقود على تلك الأيام حتى جاء وقت عرفت فيه أن هذه التربية كانت سببا مباشرا فى تعاسة وأمراض عصبية عانى منها معظم البنات والصبية الذين تلقوها وتشربوها.

***

فى جلسة التأمت مؤخرا وضمت أقارب من مختلف الأعمار فاجأنى شاب فى سن المراهقة بإعلان رفضه فكرة أن يقيم الأب أو الأم صداقة مع الابن أو الابنة قائلا إنه وغيره من الشباب يشعرون دائما بالحاجة إلى الأب كأب وليس كصديق وبالحاجة إلى الأم كأم وليس كصديقة. وعلقت فتاة فى سن الشباب قائلة إن الأم تخطئ إن حاولت إقناع ابنتها أنها تستطيع أن تحل محل أقرب صديقاتها إليها، وتخطئ إن تصورت أنها يمكن أن تحظى فى علاقتها بابنتها بالحميمية التى تحظى بها هذه الصديقة. تتصور أنها بهذه العلاقة ستعرف عن ابنتها أهم ما تخفيه وتتسلل إلى سريرتها فتتعرف على نواياها. تكرر الفتاة ما يقوله الصبى وهو أن لكليهما ما يكفى ويزيد من الأصدقاء والصديقات، ولكل صديق أو صديقة وظيفة وغرض قصير أو متوسط الأمد ويمكننى الانتقاء منهم بحرية بل واستبدالهم بغيرهم إن شئت. لا أريد أبا أو أما يقومان بمهام الصداقة، ولكن أريد أبا وأما يقومان بمهام الأب والأم، وهى مهام عظمى وأحيانا شاقة وضرورية.

***

سمعت من يشكو من أن الأهل ليسوا على المستوى المطلوب، أو على الأقل لم يعودوا يمارسون واجباتهم على وجه لائق. قيل على سبيل التوضيح إن النقاش الغاضب بين الأب والأم الذى كان فى أيام ماضية يجرى باحترام متبادل فى غرف مغلقة حتى لا يصل إلى أسماع الصغار، صار سمة سائدة فى بيوت عديدة.. بل إن الكلمة الغاضبة تدهورت فى السنوات الأخيرة منذ أن هيمنت لغة السوق ودخلت البيوت. أصبح أمرا عاديا أن يتعمد طرف فى الاشتباك إهانة الطرف الآخر أمام الصغار غير عابئ بعواقب هذا الشجار على نفسيتهم.

آخرون يعترفون بأن جو النقاش العام فى كل مكان وليس فقط فى المنزل موبوء، ففى المدرسة يتبادل المعلمون أو يوجهون للتلاميذ ألفاظا خارجة، وفى الشارع يتشاجر المارة وقادة السيارات وسائقو الميكروباصات مستخدمين أقذع العبارات. وفى المنزل، إذا لم يتشاجر الأب مع الأم، قامت مسلسلات التليفزيون وحلقات النقاش فى مجلس الشعب بملء الفراغ وتسلية أفراد العائلة كبارا وصغارا بالشتائم المتبادلة بين المشاهير، ومنهم النجوم والمشرعون ورجال السياسة وغيرهم من رموز القدوة. فى ظل هذه الأجواء يتأكد انطباع مصدره الاستماع إلى شكوى الصغار، وبخاصة المتنورون والناضجون منهم، بأن البيئة المحيطة بهم والتى تحاصرهم من جميع الجهات وفى كل المواقع تفرض عليهم نمطا متدهورا من السلوك الأخلاقى.

***

يعترف الأهل بمعظم ما يوجه إليهم من اتهامات. إحدى الأمهات صدقت على صحة الانتقاد الموجه لها بأنها غير حازمة مع أولادها ولكن تقول إنها كغيرها من الأمهات، «نعود إلى بيوتنا مرهقات نتيجة عمل شاق وملل رهيب ومواصلات سيئة وسلوكيات منحرفة ونتمنى من كل من فى البيت أن يتركنا فى حالنا.. هكذا نضيع بأنفسنا فرصة أن نجلس مع أولادنا ونتحدث معهم أو نطلع على همومهم ونشاركهم الحل»..

تقول أم أخرى إنها تعود إلى بيتها محملة بالشعور بالذنب وضميرها يؤنبها فتبالغ فى تدليل أولادها، لا تمنع ولا تمانع ولا تغضب ولا تؤنب.. «نشجعهم على الاختلاء بالكومبيوتر لأطول فترة ممكنة ولا نعترض على خروجهم من المنزل أو قضاء ساعات على المحمول مع أشخاص لا نعرفهم.. نفعل هذا من أجل دقائق أو ساعات نرتاح فيها».. أم ثالثة تعترف بأن إهداء ابنتها ذات السبعة أعوام محمولا كان خطأ، «ولكن فى بيئة اجتماعية كتلك التى نراها فى الشارع والنادى، كيف أطمئن إلى سلامة الطفلة إذا لم أهاتفها على المحمول بين الحين ولآخر. أشعر أحيانا أن التكنولوجيا جاءت لتساعدنا فى حماية أطفالنا وتسهل علينا مهمة الرقابة فى زمن حرج». ومع ذلك، أين هى الأم التى نجحت فى التصدى لضغوط الاستفزاز الاستهلاكى التى تتعرض لها فتاة فى التاسعة، ولا أقول فى الثالثة عشرة من عمرها.

من المسئـول؟ الأهل أم المدرسة أم المجتمع أم فلذات أكبادنا؟

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.