السبت 22 سبتمبر 2018 8:16 ص القاهرة القاهرة 25.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الحلول بالكيلو

نشر فى : الإثنين 18 مايو 2009 - 8:13 م | آخر تحديث : الإثنين 18 مايو 2009 - 8:13 م

 لو كانت الأمور فى شارع الكرة المصرية توزن بالكيلو، لما وصلنا إلى ما نحن فيه من مشكلات.. فلا أذكر متى بدأت قصة تضارب مصلحة المنتخب مع مصالح الأندية؟، ربما من أيام حيدر باشا رئيس اتحاد الكرة فى الأربعينيات من القرن الماضى.. لكن ما أذكره جيدا أننا فى كل موسم نناقش تلك المسألة، نؤجل مباراة للأهلى أو للزمالك فى الدورى لأن الفريق فى مهمة قومية وطنية تاريخية.. أم نلتزم بقرار الاتحاد قبل بدء الموسم بعدم تأجيل مباراة لأى فريق مهما كانت الأسباب..؟

القصة تنتهى دائما بجملة يرددها رئيس اتحاد الكرة، وهى مستوحاة من مقولة تاريخية للريس حنفى: «خلاص تنزل المرة دى»!

وهكذا تؤجل مباريات مؤجلة، وتمسح قرارات مسبقة.. تماما مثل موضوع المنتخب والأندية.. فكم مرة قرأتم وسمعتم وشاهدتم مثل هذا الخلاف الدائر منذ أسابيع حول مشاركة الأندية فى مباريات الكونفيدرالية.. كم مرة دار مثل هذا الجدل وهذا الحوار.. ؟!

الطريف أن الحلول المطروحة لأزمة مباراة المنتخب مع سلطنة عمان تم وزنها بالكيلو فعلا، والوزن بالكيلو يعنى ارتباط الموزون بأسعار اليوم.. كما فى الطماطم مثلا.. يوم فوق ويوم تحت، فلأن الأهلى هزم سانتوس الأنجولى 3 / صفر.. إذن هو لا يحتاج كل نجومه فى مباراة العودة، والأمر نفسه يسرى على إنبى الذى تعادل فى مباراته مع أسيك بطل ساحل العاج 2/ 2، بينما يجد «عم محمد الوزان» أن فريق حرس الحدود موقفه صعب، بتعادله مع أهلى طرابلس دون أهداف، وبالتالى فهو يحتاج لاعبيه الدوليين الأربعة.. هكذا نزن الأمور والقرارات بالكيلو.. وفقا للنتائج والصدف، والحالات، فكل مباراة حالة خاصة وكل ناد حالة خاصة.. فلا توجد قاعدة ولا نظام.. يضع أولويات واضحة ومعايير يلتزم بها الجميع، مثل دول «العالم الآخر» التى زهق منها ومنا البعض، فالقاعدة أن المنتخب قبل النادى، وهم يطبقون الاحتراف ويدفعون ملايين الملايين فى اللاعبين، ولا يقول رئيس ناد واحد أنهم يرفضون الاستغناء عن لاعبيهم لأنهم دفعوا فيهم أموالا طائلة..!

أحيانا، لا كثيرا، أشعر أنى مثل لاعب سدد ضربة جزاء وسجل منها هدفا وفعلت بذلك الصواب، فخرج حارس المرمى يقول: «لقد رميت نفسى فى الزاوية الصحيحة.. وهو ما عندوش فكرة لأنه بيشوط غلط..!»

هو الذى أنا.. يجوز، ممكن.. يمكن؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.