• أعداد جريدة الشروق

  • السبت 26 يوليو 2014
  • 7:13 م القاهرة
  • القاهرة 31°

بوابة الشروق

  • طباعة
  • تعليقات: شارك بتعليقك

لا يأس مع ميدان التحرير وائل قنديل وائل قنديل

نشر فى : الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 8:00 ص

نشرت هذه السطور أدناه صبيحة السبت ١٩ فبراير ٢٠١١، أى بعد أسبوع فقط من سقوط المخلوع، أستأذنك فى إعادة نشرها لأن اللحظة التى نمر بها الآن تشبه كثيرا تلك اللحظات التى أعقبت نضوج الثمرات الأولى فى شجرة الثورة.

 

طالما هناك ميدان تحرير فى القاهرة، وميدان الأربعين فى السويس، وميدان المنشية فى الإسكندرية، ومثلها فى كل محافظات مصر، فلا خوف على الثورة، مهما حاولوا احتواءها أو تفتيتها أو الالتفاف عليها.

 

وأمام شعب مبدع وعبقرى ومبتكر ومتحضر ستذهب كل عمليات القرصنة أدراج الرياح، فالمصريون اختاروا الحد الأقصى من التغيير والإصلاح، ومهما وضعوا عصى فى عجلاتها فلا أحد يستطيع أن يمنع عجلة الثورة من الدوران بشكل كامل.

 

وأزعم أن الذين أسقطوا رأس النظام قادرون على قطع الذيول التى تتحرك هنا وهناك فى محاولة يائسة لإعادة عقارب الساعة إلى ما وراء لحظة الخامس والعشرين من يناير 2011، ولا شك أن الجموع الحاشدة التى التقت مجددا فى ميادين الثورة أمس استمعت جيدا لهمس دماء الشهداء على الأرض، وأظنها لن تنساها ولن تخذلها، ولن تهديها مكان الوردة سكينا يطعن حالة الالتفاف والاصطفاف والتوحد حول المطالب الكاملة التى قامت من أجلها ثورة شعب مصر، التى فجرها الشباب واحتضنها جميع المصريين، إلا تلك الشرذمة أو القلة المندسة من الوجوه الكالحة التى كانت سببا فى محو كل ملامح البهاء فى مصر.

 

وعليه فإن المطلوب من الثوار أن يجتمعوا على قلب رجل واحد لمواصلة الطريق، فالأصعب قادم، ومحاولات الدس وشق الصف لن تتوقف، وسنسمع كل يوم عن مجالس أمناء، ومجالس أوصياء، ومجالس أدعياء أيضا تحاول أن تظهر فى الصورة، وتشتت الوجدان الجمعى، وتجزئه وتفتته إلى أكشاك وبوتيكات وصالونات ثورية.

 

والثابت أننا أمام ائتلاف للثورة يضم جميع الحركات والتيارات السياسية المشاركة فى صناعتها، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، وما بينهما من مختلف درجات ألوان الطيف السياسى، وقد اصطف هؤلاء فى كيان واحد موحد، استطاع أن يصوغ برنامجا واضحا للتغيير الشامل، ومن أراد أن يساهم من خلال هذا الكيان فأهلا به وسهلا، ومن لم يرد فالأفضل أن يصمت ويكتفى بالتعاطف، دونما اختراع كيانات تتقاطع مع هذا الائتلاف، وتشوش على هذه الحالة الرائعة من التوحد.

 

أعلم أن كل من دخل ميدان التحرير بين 25 يناير و11 فبراير له نصيب من هذه الثورة ومساهم فى نجاحها، غير أن الموضوعية تقتضى الاعتراف بأن هذه المباركة كان وراءها رجال وشباب نظموا وحشدوا ووضعوا منهجا للتحرك وحددوا سقفا للمطالب، ولم يساوموا، ولم يذهبوا للتفاوض سرا أو علنا قبل أن تتحقق المطالب الكبرى، وعليه فمن المهم للغاية أن نتركهم يواصلون المشوار دون أن يشوشر عليهم أحد، أو يرسل إشارات سلبية للمصريين بأن الثوار منقسمون.

 

إن دماء الشهداء الأبرار تصرخ فيكم وتستحلفكم بأرواح الذين سقطوا دفاعا عن الحلم ألا تختلفوا فتذهب ريحكم، وتتوسل إليكم أن تنتبهوا فبقايا النظام الساقط لا تزال تواصل فحيحها وتشيع الفوضى، وتستبسل دفاعا عن بقائها وفسادها.

  • طباعة
خدمة الشروق للرسائل القصيرة SMS.. اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة
تابع المزيد من الشروق على

أحدث مقالات الشروق