• طباعة
  • تعليقات: شارك بتعليقك

الإسلامجية ومصارعة المحترفين باسم يوسف باسم يوسف

نشر فى : الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 8:00 ص

(أتشرف بكتابة هذه المقالة بالتعاون مع د.أحمد يونس وهو من المفكرين المسلمين فى لوس أنجيلوس ومن الشخصيات البارزة التى دافعت عن الإسلام ضد التيار اليمينى هناك.) د.أحمد يونس من الشخصيات البارزة المؤثرة فى المجتمع هناك ومن أكبر الشخصيات المساهمة فى تنمية الوعى الدينى هناك، وساهم فى تطوير المركز الإسلامى فى لوس أنجيلوس وهو من أكبر المراكز الإسلامية على الساحل الغربى ومعروف عن هذا المركز احتواءه لجميع الطوائف والاتجاهات. وقد تشرفت بإجراء لقاء معه ومع دكتور ماهر حتحوت رئيس المركز أثناء برنامج «أمريكا بالعربى».

 

«ذا بيج شو»، «ذا روك»، «جون سينا» هذه هى بعض الأسماء الرنانة فى عالم مصارعة المحترفين. لدى هذه الأسماء شعبية ضخمة جدا ليس فى الولايات المتحدة فقط ولكن أيضا فى منطقتنا العربية. هل رأيت الصالات الضخمة التى تقام بها هذه المباريات؟ هل رأيت الإخراج، الإمكانات، التصوير، الزوايا، الألوان الباهرة، الألعاب النارية، الشاشات الضخمة فى الصالة وطبعا الأعداد الغفيرة التى تحرص على حضور هذه المباريات، والملايين التى تتابعها على شاشات التليفزيون فى أنحاء العالم.

 

المثير للاهتمام فى هذه الرياضة هو أن كل من يتابعها يعرف يقينا أنها رياضة زائفة. فلا الضربات حقيقية، ولا الحركات الدرامية تخدع من هم أكبر ممن هم فى الثانية عشرة من عمرهم. وفى النهاية يتحدد من يفوز فى هذه الرياضة التليفزيونية عن طريق اتفاقات مسبقة لتكون هناك إعادة وانتقام وثأر ليستمر العرض ويدفع الناس أكثر.

 

نجوم هذه الرياضة مفتولو العضلات ولكنهم لا يضربون بعنف حقيقى. لديهم أسماء رنانة مثل «الصخرة»، «السفاح»، «العاصفة» أو «المنتقم».، ولكنها أسماء شهرة لزوم الأضواء ولإضفاء بعد سينمائى «للأكشن» المزيف على الحلبة.

 

فى عالم الإسلامجية هناك شخصيات سينمائية أيضا. شخصيات أسطورية يضعهم المريدون فى مصاف النجوم، ناهيك عن القداسة التى يحيطونهم بها. ولكن اليوم بدلا من الحديث عنهم سأتحدث عن من تأثر بهم.

 

نحن نعتقد أن الإسلام المتطرف الذى خرج علينا فى السنوات الأخيرة محصور فقط فى منطقتنا العربية. ولكن الحقيقة أنه قد تم تصديره إلى أوروبا، وأمريكا وأصبح له مريدون ومدافعون ليس فقط من الجنسيات العربية أو المهاجرين بل من أصول أمريكية وأفريقية ولاتينية يعيشون فى أمريكا وأوروبا.

 

من هذه النماذج شخصية اسمها عمر لى «Umar Lee».. عمر لى اشتهر فى وسائل التواصل الاجتماعى كمدافع شرس عن الإسلام.، لكنه لا يهاجم فقط الغرب الإمبريالى الكافر الذى يعيش فى كنفه، يتمتع بحرياته ولكنه يهاجم المسلمىن والمسلمات أبناء دينه الذين باعوا مبادئهم ودينهم للغرب. فهو يهاجم السيدات المسلمات المحجبات لأنهن لا يرتدىن الحجاب كما يجب، بل بدلا من تسميتهن بالإنجليزية «»Hijabis» أى محجبات، هاجمهن وأطلق عليهن «HOEjabis» أى عاهرات يرتدين الحجاب.

 

عمر لى.. يهاجم المسلمين الذين يحاولون التعايش مع الغرب ويحاولون إعطاء فكرة جيدة ومختلفة عن الإسلام. فبالنسبة له هؤلاء منافقون يحاولون تمييع الدين.

 

عمر لى.. ليس مجرد مدون أو محارب على الإنترنت. فهذا الرجل لديه الكثير من المريدين الذين يصرخون ويشجعون حين يهاجم أعداء الإسلام. فهاهو يطرح هذا الشيخ الوسطى أرضا، وهاهو يرمى شخصية مسلمة عاقلة على الأحبال. وهاهو يهزم شخصية مسلمة وسطية ثالثا بلمس الأكتاف.

 

ولاستكمال المنظر التمثيلى الذى نراه على حلبات المصارعة فقد سمى نفسه «THE CORRECTIFIER» أو المصحح الذى يصحح للمسلمين دينهم بما أن إيمانهم كما هو حاليا غير كاف. بل إنه يفتخر بتصوير نفسه بالسيف العربى ليهدد به أعداء الدين مثلما يخرج أبطال المصارعة إلى الحلبة حاملين الفؤوس والاسلحة دليلا على القوة والجبروت.

 

عمر لى.. ليس حالة فردية بل هو حالة تنتشر وتتوغل فى المجتمعات المسلمة فى الغرب. هؤلاء المسلمون الجدد الذين ظنوا أنهم بعثوا ليتمموا للناس دينهم أصبحوا حملا ثقيلا على المسلمين فى الخارج. فهم ينفرون الأجانب من الإسلام بل ويمتد تنفيرهم إلى المجتمعات المسلمة فى الغرب. فالشباب المسلم يجد نفسه محاصرا بين مجتمع غربى ينظر له بريبة بسبب أمثال عمر لى، وبين منظومة دعوية فاشلة سمحت لهؤلاء بالتصدر فى المشهد المسلم.

 

وحتى نستكمل المشهد التمثيلى على الحلبة، فقد أعلن عمرلى تنصره وارتداده عن الإسلام لأنه لم يعد دين المحبة والسلام الذى اعتنقه!!!! لك أن تتخيل رد فعل المجتمع السلفى الشاب الذى كان يناصره ويهلل له فى مبارياته فى حلبات المصارعة الوهمية. لقد تنصر عمر لى وارتد بعد أن قام بتكفير وتخوين الكثير من الشخصيات الوسطية فى المجتمع المسلم فى أمريكا. فيبدو أن مقولة «فى داخل كل متطرف هناك مرتد صغير يريد أن يظهر» صحيحة.

 

ما فعله ويفعله أمثال عمر لى هو امتداد للفكر العبثى الذى نراه فى مجتمعاتنا. فعمر لى «المصحح» ذو السيف العربى المسلول لا يختلف كثيرا عن هؤلاء المهرجين والمصارعين المزيفين الذين يتباهون بورعهم وإيمانهم وتعاليهم على باقى خلق الله. لا يختلف عمر لى عمن نزل يستعرض فنون القتال عند مسجد رابعة فى مظاهرات تدعو إلى «السلمية» ففى النهاية كلهم ممثلون بارعون لم يأخذوا من الدين إلا قشوره ولم يأخذوا من فنون التواصل الإنسانى إلا الصوت العالى والعنف والكراهية. لكنهم كاذبون، مزيفون وممثلون مثل نجوم مصارعة المحترفين. «شكل على الفاضى»

 

وأنا أكتب هذه السطور، أعلن عمر لى فى فيديو على الإنترنت بعيون دامعة وصوت متهدج عن عودته إلى الإسلام مرة أخرى.

 

فلتستمر المسرحية ولتستمر المصارعة وليدفع الجمهور المخدوع بمزاجه ثمن هذه المسرحية العبثية.

  • طباعة
خدمة الشروق للرسائل القصيرة SMS.. اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة
تابع المزيد من الشروق على

أحدث مقالات الشروق