الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 10:11 ص القاهرة القاهرة 26.3°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

حروب الطوائف على السلطة.. وحروب التقاسم الدولى للمشرق العربى

نشر فى : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 9:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 9:00 ص

حتى مناسك الحج اغتسلت هذا العام بدماء المسلمين التى اختلطت بدماء الأضاحى من خرفان عيد الأضحى المبارك.. كأنما لا تكفى دماء الألوف المؤلفة من ضحايا الإرهاب بالدين الذين يتساقطون على امتداد أرض المشرق وبعض المغرب، فتسقط معهم بعض دولهم وتُفرض جاهلية جديدة باسم الدين الحنيف على الأرض التى أعطت العالم أنبياء الهداية الذين بشروا بالرسالات السماوية ونشروا التوحيد وكلمة الحق فى أربع رياح الأرض.

المفجع أن فصولا جديدة من التاريخ المستحدث والذى يشكل إخراجا للأمة من موقعها الطبيعى تكتب الآن، تحت رايات إسلامية مزورة، وهكذا فإن المذبحة تستهدف الإسلام والعروبة معا.. فوضع العروبة فى مواجهة الإسلام، والإسلام فى مواجهة العروبة يعنى تجريد العرب من هويتهم القومية ومن دينهم الحنيف فى آن معا، بتصوير العروبة وكأنها العدو المبين للإسلام والعكس بالعكس.

***
بعد ذلك يسهل تفسيخ الإسلام إلى مذاهب متصارعة وإشغال السنة بحرب لها الأولوية المطلقة ضد الشيعة (بعنوان إيران)، التى ستجد ميادين جاهزة لها بالتوارث التاريخى فى بلاد الشام خاصة (العراق وسوريا وبالاستطراد لبنان).. وفى غمار هذه الحرب يسقط العدو الإسرائيلى سهوا، ويجرى إلباس الإيرانى أثواب العداء التى كانت للصهيونية ذات يوم، ويصور التركى ـ الذى يضفى عليه أردوغان ملامح السلطان العثمانى ـ وكأنه حامى حمى السنة من الشيعة الصفويين.

فى السياق ذاته ينتبه «الوهابيون» فى المملكة المذهبة إلى «الزيود» فى اليمن الذين يمكن اعتبارهم واحدة من الفرق الشيعية، فيتخذون من «حليفهم السابق» الرئيس المخلوع على عبدالله صالح ذريعة لشن الحرب عليهم بعنوان «التغلغل الفارسى» فى الجزيرة العربية وتهديد أمن الديار المقدسة.

تختفى السياسة تحت أقنعة الحرب الدينية، بل المذهبية، وتغلب المصالح المباشرة للأنظمة الحاكمة مقولة «الجهاد»، ويتفاقم الصراع متخطيا حدود السياسة إلى الحرب جوا وبحرا وبرا، بينما «داعش» يوسع مساحة احتلاله ملتقطا شعار «الجهاد» من أجل إحياء الإسلام ببعث «الخلافة» التى مثلت سببا لحرب أهلية مفتوحة فى التاريخ العربى ـ الإسلامى، وأُسقطت نهائيا بعدما انتفت الحاجة إلى التمويه فصار «الخليفة العربى» سلطانا عثمانيا.

تقتتل أنماط من الإسلام السياسى، إيرانى، وفارسى وشيعى، وتركى، عثمانى وسنى وإخوانى، وهابى وأصولى على الأرض التى كان أهلها يسمونها «الوطن العربى» ذات يوم ويحلمون بتوحيدها تاركين لأشقائهم المسيحيين أن يكتبوا لها «العقيدة القومية»، بداية مع رواد النهضة مطلع القرن العشرين، وهم الذين أحيوا فكرة «العروبة»، ثم «القومية» مع أنطون سعادة الذى اكتفى بالهلال الخصيب (لبنان وسوريا والعراق) وصولا إلى زكى الأرسوزى وميشال عفلق ورفاقهما الذين بشروا بـ«البعث»: أمة عربية واحدة، ذات رسالة خالدة.. وصولا إلى الدكتور جورج حبش و«حركة القوميين العرب».

***
ولقد مكن لهذه الدعوة وجعلها قاعدة للنضال القومى الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين مدعوما بالغرب الأمريكى والشرق السوفيتى، بعد الحرب العالمية الثانية، أما الذروة التى حولت الفكرة إلى منهج سياسى فجاءت مع العدوان الثلاثى على مصر، فى خريف العام 1956، والانتصار التاريخى الذى تحقق للعرب بقيادة جمال عبدالناصر، وأضفى على «فكرة» العروبة، عبر الموقف العربى الجامع، الطابع السياسى لتكون منطلق العمل من أجل الوحدة السياسية، التى سرعان ما ارتجلتها الحماسة والمأزق الذى كانت تعيشه سوريا تحت حمى الانقلابات العسكرية، فقامت الجمهورية العربية المتحدة التى سقطت قبل اكتمال سنتها الرابعة.

لكن ذلك قد بات حديثا فى الماضى الذى لن يعود.. وها هم العرب يخسرون «دولهم»، التى أقيمت ذات يوم بقرار أجنبى وعلى حساب أحلامهم بالوحدة ودولتها الجامعة العتيدة، والتى تتهاوى اليوم عبر حروب أهلية مفتوحة، بينما تندثر العروبة والوحدة وكذلك «الوطنية» التى تم النظر إليها، ذات يوم، على أنها «كيانية» تستولد قيصريا، وبرعاية دول مؤثرة وذات مصالح فى هذه المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية الفائقة.

ومع «الدول» يخسر العرب هويتهم الجامعة، فتغلب «الكيانية» التى يسهل تحولها إلى عداء مع التاريخ والجغرافيا وإنكار للذات والأرض، وإلى الذوبان فى «أممية» يغلب عليها الانبهار بالغرب الأمريكى مع خجل من «الذات» والتنكر لكل ما يحدد «الشخصية الوطنية» ويميزها، وكل ما كان، ذات يوم، مصدرا للفخر والتباهى بأمجاد الماضى والسبق إلى الحضارة بالثقافة والعلوم والتعلق بالأرض باعتبارها مقدسة ومصدرا للاعتزاز بالهوية.

***
لا أحد بين «العرب» يعترف الآن بأنه «عربى»!
من الكيانية إلى الطائفية فإلى المذهبية، فإذا العرب أشتات من القبائل المقتتلة، يستدعون الأجنبى لحماية بعضهم من البعض الآخر.

وكما على الأرض كذلك فى السماء، تتجاور أساطيل الطيران الحربى، أمريكية بطيار أو من دونه وبريطانية وفرنسية واسترالية وأخيرا روسية تجمع إلى الفضاء الأرض فى الساحل السورى، بذريعة شن الحرب على «داعش»، فتسقط الحدود التى طالما كان اختراقها ـ ولو بالمصادفة ـ يستنفر الجيوش ويبرر إعلان حالة الطوارئ استعدادا للحرب، بين سوريا والعراق، مثلا.

صارت الحرب على «داعش» هى الذريعة لمشاركة الأسطول الجوى الروسى مع أساطيل دول خصومه فى الغرب فى حماية سماء «الهلال الخصيب» ودولتيه سوريا والعراق.

وصارت الحرب فى سوريا وعليها أرض التلاقى بين الدول، شرقية وغربية، لمنع انهيار الدولة فيها، واستطرادا فى العراق.. وإن لم تكن هذه الحرب ضمانة لوجود الدولتين بصيغتهما المعروفة منذ اتفاق سايكس بيكو فى عام 1916. فالأحاديث تترى، فى أروقة الأمم المتحدة، كما فى عواصم بعيدة، عن مشاريع لتقاسم مناطق النفوذ، مرة أخرى، عبر «اتفاق جنتلمان» يحفظ للدول الكبرى مصالحها، بغض النظر عما سيكون مستقبل دولتى العراق وسوريا: هل يبقى الكيان موحدا عبر صيغة فيدرالية ـ طوائفية لنظام الحكم، أم لا بد من إجراء تعديل على النظام وفيه من دون المس بوحدة الدولة؟
***
وهكذا تفرض «الدول»، وبحسب مواقع نفوذها، صيغة جديدة للحكم الفيدرالى فى كل من سوريا والعراق، مع احتمال نقل هذه الصيغة، إذا ما نجحت، إلى اليمن التى تمزقها الآن «حرب الأمل» التى تشنها السعودية ومعها دول التحالف الخليجية أساسا، على هذه الدولة الفقيرة والمفقرة، فتذهب بعمرانها، الجديد وهو عارض، والتاريخى وهو نادر المثال، كما بوحدة شعبها التى كانت دائما مهددة والتى قد تشكل الحرب الجديدة فرصة لإعادة تقسيمه إلى دولتين، واحدة فى الشمال حيث الغلبة للزيود، والثانية للشوافع فى الجنوب.. فإذا نجح هذا المثال يمكن اعتماده غدا فى أنحاء أخرى من الوطن العربى (ليبيا، مثلا، إذا ما تعذر اعتماده فى سوريا ـ والعراق..).

ومع هذه الإفاقة المصنعة للمذاهب وللطوائف، ومعها الأقليات الطائفية المنتشرة فى مختلف أنحاء المشرق العربى، ترتفع أصوات طبيعية أحيانا ومصنعة أحيانا أخرى تطالب باعتماد الطائفية أساسا للكيانات السياسية... ووفق هذه القاعدة يمكن الحديث عن 3 أو 4 سورية (كردى، عربى، سنى، علوى)، وعن 3 أو 4 عراقية (كردى، عربى، سنى، شيعى)، أما لبنان فيستحيل تقسيمه جغرافيا على أساس طائفى، لكن تقسيم الحكم على قواعد طائفية ممكن بل واجب، بحيث تعطى فيه أفضلية مطلقة للأقليات المسيحية، باعتبار ان الأقليات الإسلامية قد نالت «حقوقها» فى الأقطار المجاورة!
***
هكذا حال المشرق العربى، إذن، فى هذه اللحظة «التاريخية»: العالم كله، شرقا وغربا يحكمه بطيرانه، من فوق، بذريعة قتال «داعش» وهو التنظيم الذى يسيطر بالنار على مساحات واسعة من سوريا والعراق، وأنظمة أضعفتها الحرب الأهلية فلم تعد قادرة على رفض المساعدة الأجنبية، جوية عموما مع تواجد عسكرى محدود وان كان حاكما على الأرض.

ولا شك أن اللقاءات التى شهدتها وتشهدها كواليس الأمم المتحدة، هذه الأيام، تمهد للصياغة الأخيرة لاتفاقات تقاسم الأرض العربية، بثرواتها المعلنة أو الكامنة... وسيكون العرب الطرف الأضعف، لأن من كانوا أقوياء من حكامها قد غرقوا فى حروب دموية مكلفة عجزوا عن كسبها وإن عجز خصومهم عن إلحاق الهزيمة بهم... وهكذا حانت لحظة التسوية التى سيصيغها «الأقوياء»، وهم هنا الدول الكبرى التى توزَع طيرانها السماء العربية، والتى سيكون لها رأيها الحاسم فى أى نظام يبقى، وبأية شروط، وربما تجاوز ذلك إلى الكيانات وحدودها، لا سيما ان هذه الكيانات تحتوى واحدة من أخطر الثروات فى هذا العصر: النفط والغاز، فضلا عن الموقع الاستراتيجى.

وبالمصادفة، يأتى الاحتفال المبهر فى موسكو بإنجاز بناء أكبر مسجد للمسلمين فى روسيا، وقد شارك فيه إلى جانب الرئيس الروسى بوتين الرئيس التركى أردوغان ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وإسرائيل هى الرابح الأكبر، مع أنها لا تجلس مع الأقوياء الذين يبتدعون الآن صيغة التقاسم.

 

طلال سلمان كاتب صحفي عربي بارز، مؤسس ورئيس تحرير جريدة السفير اللبنانية، كما أنه عضو في مجلس نقابة الصحافة اللبنانية - المدونة: www.talalsalman.com
التعليقات