الأحد 19 نوفمبر 2017 9:58 م القاهرة القاهرة 20.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تؤيد إيقاف «شيرين» عن الغناء بعد واقعة «النيل»؟

سوق السيارات متفائل بانتعاش المبيعات فى 2018

كتب ــ أحمد الأمين:
نشر فى : الخميس 2 نوفمبر 2017 - 10:58 م | آخر تحديث : الخميس 2 نوفمبر 2017 - 10:58 م

أبدى عدد من الوكلاء والموزعين تفاؤلهم بانتعاش المبيعات فى سوق السيارات خلال العام القادم، فى ظل استقرار سعر الدولار الجمركى والتوقعات بانخفاض سعر صرف الدولار فى ظل ارتفاع تدفقات العملة الصعبة لمصر.

وقال اللواء حسين مصطفى، المدير التنفيذى لرابطة مصنعى السيارات، فى تصريحات للشروق، إن الوصول إلى السعر العادل للدولار بين 13 و14 جنيها، سيساهم فى تراجع أسعار السيارات بنسبة 25%، كما أن الانتهاء من استراتيجية السيارات سيشجع الشركات الأم على ضخ استثمارات والتصنيع فى مصر وهو ما سيؤدى أيضا لتراجع أسعار السيارات وبالتالى ارتفاع مبيعاتها، وفق المدير التنفيذى لرابطة صناعة السيارات.

وأوضح مصطفى أن مبيعات السيارات انخفضت بشكل حاد منذ عام 2014، حيث كانت السوق المحلية تستوعب ما يقرب من 293 ألف سيارة (نقل وملاكى) وهبطت نسبة المبيعات عام 2015 إلى 278 ألف سيارة، ثم إلى 168 ألف سيارة فقط فى 2016، وسجلت المبيعات نحو 84 ألف سيارة حتى الآن منذ بداية 2017.

وتوقع مصطفى أن يبدأ انتعاش سوق السيارات خلال النصف الثانى من العام المقبل ليحقق إجمالى مبيعات تقترب من 200 ألف سيارة بنهاية 2018، إذا ما تحسن الوضع الاقتصادى.

وقال علاء السبع، رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لـ شركة «السبع اتوموتيف»، إن شركته تستهدف بيع 20 ألف سيارة فى الفترة من مايو 2017 إلى إبريل 2018 «وهو رقم معقول فى ظل الظروف الاقتصادية الصعبة»، موضحا أن شركة نيسان إيجيبت تستهدف الاستحواذ على حصة بنسبة 16% من السوق المحلية التى سيبلغ إجمالى مبيعاتها بنهاية العام الحالى 120 ألف سيارة.

وبحسب التقرير الصادر عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، فإن نيسان استحوذت على 17% من مبيعات السوق خلال الثمانى أشهر الأولى من العام الحالى عبر بيع 14 ألف سيارة.
ومن جانبه قال خالد سعد، عضو مجلس إدارة المجموعة البافارية، إن شركتة تستهدف الاستحواذ على 2% من مبيعات السوق، على أن تضاعف هذه النسبة بنهاية العام المقبل.

«تحسن نشاط السوق والانتهاء من استراتيجية السيارات سيدعمان القطاع.. الاستراتيجية ستساهم أيضا فى زيادة صادرات مكونات السيارات وقطع الغيار إلى الدول التى تدخل معها مصر فى اتفاقيات تجارية وهو ما سيؤدى لتحسن الميزان التجارى خاصة وأن سوق السيارات تعتمد على الاستيراد فقط فى الوقت الحالى»، تابع سعد.

وقال على توفيق، مؤسس ورئيس رابطة الصناعات المغذية للسيارات، إن هناك بعض النقاط التى قد تساعد السوق على إنعاش مبيعاتها خلال العام المقبل إلى ما يقرب من 150 ألف سيارة تقريبا، ومنها انخفاض سعر الدولار الجمركى واستمرار انخفاض نسبة الجمارك للسيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبى وتركيا، متوقعا أن يظهر نشاط السوق بداية من النصف الثانى من العام القادم.
وقال جوزيف دانيال، مدير المبيعات والتسويق للعلامة التجارية فيات، إن استيعاب المستهلك للأسعار الجديدة فى سوق السيارات، سيساعده على اتخاذ قرار الشراء، بعد الانتظار لفترة طويلة أملا فى انخفاض الأسعار.




شارك بتعليقك