الخميس 21 سبتمبر 2017 7:02 ص القاهرة القاهرة 25.4°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

سفير العراق بمصر في مؤتمر صحفي بمناسبة انتصارات الموصل

كتبت - سنية محمود:
نشر فى : الجمعة 14 يوليو 2017 - 8:11 م | آخر تحديث : الجمعة 14 يوليو 2017 - 8:12 م
- نضع خبرتنا في تحرير الموصل أمام الدول العربية للاستفادة منها

- نتمني عودة الشركات المصرية للمساهمة في إعمار الموصل

- الجيش العراقي لن ينقل معركته خارج حدوده

احتفلت بعد ظهر الْيَوْمَ سفارة العراق بالقاهرة باستعادة مدينة الموصل علي أيدي الجيش العراقي موتحرير المدينة من جماعات داعش الإرهابية.


وقال السفير العراقي بالقاهرة ومندوبها الدائم لدي الجامعة العربية السفير حبيب الصدر إن الجيش العراقي قام بالقضاء على عناصر التنظيم خوفا من انتقالهم لمدينة أخرى، فضلا عن قيام قوات التحالف بضربات جوية مهدت للجيش العراقي الدخول والقتال على الأرض، وأرجع سبب تأخر التحرير لقيام داعش بإنشاء دروع بشرية من النساء والشيوخ والأطفال. 

وأضاف في مؤتمر صحفي بمناسبة التحرير بمقر السفارة في إطار كرنڤال يعبر عن الانتصارات شارك فيه أعضاء من الجالية العراقية بالقاهرة أن هزيمة داعش في الموصل استغرق 9 أشهر ما يعد منجزا عسكريا لأنه توخى تحرير الإنسان قبل الأرض نيابة عن الأمة العربية، معربا عن أمله في تحرير باقي الأرض من داعش بفضل توحيد القوي السياسية يلحقها إعادة الإعمار وهو الأمر الذي يحتاج إلى دعم ومساندة من الدولة الشقيقة الكبري مصر فضلا عن عودة الشركات المصرية للعراق كما في العهد الماضي للمساهمة في إعادة الإعمار.

وأضاف حبيب الصدر أن مسئولية القضاء على الاٍرهاب تضامنية ولا سيما دول الجوار بمنع تجنيد الإرهابيين وتمويلهم وتعتبرهم خلايا نائمة وعلي الجميع أن يتحمل مسؤلياته في محاربة الاٍرهاب.

وردا على سؤال حول دور قوات الحشد الشعبي بعد التحرير قال إنه لولا قوات الحشد الشعبي وانضمامه للجيش لما كنّا انتصرنا على "داعش" والحشد تأسس بشكل طوعي بعد مغادرة المرجعية الدينية السيستاني بعد أن وصل الدواعش على أطراف بغداد ومن يقاتل في هذا الحشد يمثلون الكتل السياسية.

وقال: نفتخر الآن بقوات الجيش العراقي التي حاربت على الأرض بعد أن توقع الخبراء ومنهم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما أننا لن نهزم داعش إلا بعد عقد أو عقدين، وتأتي هزيمة داعش ليس في العراق فقط وإنما نيابة عن الأمة العربية والقضاء عليه فكريا بعد اعتناقه فكر تكفيري يجب اجتثاثه من خلال معاونة الجميع.

وتابع سفير العراق أنه تم تدمير الآثار في المدينة وتحرير الجانب الأيسر والأيمن كان في منتهي الصعوبة وقام الدواعش بتدمير الآثار وكانت خطة القائد العام قتل هؤلاء الإرهابيين ومنعهم من الهرب وقام عدد منهم بتسليم أنفسهم والآخرين انتحاريين، مشيرا إلى اكتساب القوات العراقية خبرة كبيرة في هذه العمليات وسيتم وضعها في خدمة الآخرين، فيمن يرغب من الدول الأخرى للاستفادة منها والحكومة العراقية، مشددا على عدم محاربة الجيش العراقي خارج حدوده، ولن تنقل المعركة خارج حدود العراق والجيش العراقي سيقف عند حدوده ولن يتعداها إلى دول أخرى.

 




شارك بتعليقك