السبت 21 أكتوبر 2017 10:42 ص القاهرة القاهرة 22.2°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

عبد المحسن سلامة: عضوية «الصحفيين» جنسية.. وأعمل على إلغاء العقوبات ضد الحريات

نعمان سمير
نشر فى : الخميس 16 فبراير 2017 - 7:37 م | آخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 7:49 م
- دور النقيب إدارة الأزمات وليس صناعتها

- من أولوياتي إعادة هيبة النقابة وتحسين الأوضاع الاقتصادية للصحفيين

- «انتظرو خبر ممتاز حول الحكمين ضد زميلين قريبا»

- المجلس السابق فشل بمجال التشريعات والقوانين
قال عبد المحسن سلامة، مدير تحرير جريدة الأهرام والمرشح على منصب نقيب الصحفيين، إن النقابة تنهار والمركب تغرق، ولذا يجب إصلاح الأمور، فأنا صحفي لا أستطيع العمل بمهنه أخرى، مضيفا: «لدي إرادة وتصميم على إعادة النقابة لمسارها الصحيح».

وأضاف «سلامة»، خلال لقائه بأعضاء اللجنة النقابية الفرعية بالدقهلية، الخميس، «كانت النقابة في العصر السابق قوية جدا، وحاليًا (مينفعش كلنا نلبس في الحيط)، فدورنا هو إعادة النقابة لعصرها الذهبي، وأعمل قانون نقابة محترم وقراري لخوض الانتخابات لتشريع القوانين وإلغاء العقوبات ضد الحريات».

وِشدد على ضرورة إعادة هيبة النقابة وتحسين الأوضاع الاقتصادية للصحفيين، لافتا إلى أن دخول الصحفيين هزيله جدا، فالمنهة معرضه للخطر والفناء، وهناك حالة من الكراهية والعداء ضد الصحفيين.

وتابع: «ضميري هو ما دفعني للترشح على منصب النقيب، ولا نريد الوصول إلى مرحلة الإحباط، ويجب أن نبدأ في الحل بمنتهى القوة، وأعدكم بتفعيل دور اللجان النقابية بالتوازي مع اللجنه الرئيسية، وإقامة نادي للصحفيين وحل مشاكل الجرائد الحزبية.

وأشار إلى أن «دور النقيب إدارة الأزمات وليس صناعتها، واستخدام كل الصلاحيات والعلاقات لصالح الصحفيين، فمثلا أيام نظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، لم بحبس إبراهيم عيسى، ساعة واحده، على الرغم من خلافة الحاد مع القيادة السياسية؛ لأننا أدرنا الأزمه بحنكه»، لافتا إلى «صدور حكمين ضد زميلين مؤخرا، وإنشاء الله ستستمعون إلى خبر ممتاز قريبا».

وزاد: «كان هناك مشروع مركز تدريب لغوي وكمبيوتر استفاد منه الصحفيون، وهناك من استفاد بالحصول على لاب توب، وذلك بمشاركة متدربين أجانب وأغلق المركز والمشروع في الفترة الماضية ولا أعرف السبب».

وأكد أن ترشيحه لمنصب النقيب للعمل على حل مشاكل الصحفيين بصفة عامة؛ فبدل التكنولوجيا هدفه تحسين الدخل وليس كل مرتب الصحفي، وعضوية النقابة جنسية لكل صحفي، ولن أسقطها عن أي زميل، لافتا إلى أن المجلس السابق فشلت بمجال التشريعات والقوانين.

كما أكد أن توزيع الصحف قضية أمن قومي لتراجع توزيعها حاليا، فيجب دعم مدخلات صناعة الصحافة للحفاظ على المهنة، كما أن هناك قضية مهمة أخرى وهي إدارة أزمة الصحف، فالصين والهند توزع ملايين الصحف حتى الآن.



شارك بتعليقك