الخميس 20 سبتمبر 2018 9:52 ص القاهرة القاهرة 28.5°

الأكثر قراءة

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

راهب بدير «أبو مقار» لـ«الشروق»: «الأنبا أبيفانيوس تعرض لضربة من الخلف على رأسه»

كتب- أحمد بدراوي:
نشر فى : الإثنين 30 يوليو 2018 - 4:12 م | آخر تحديث : الإثنين 30 يوليو 2018 - 4:12 م

قال الأب باسيلوس المقاري، أحد رهبان دير أبو مقاربوادي النطرون، إن المسؤولين الأمنيين قاموا بجولة في الدير لجمع تحريات حول حادث وفاة الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس الدير، بجانب فحص المنطقة التي يمر بها الأنبا من قلايته إلى الكنيسة ضمن مساكن الرهبان وهي على الطريق والشارع.

وأضاف الرهب، في تصريحات لـ«الشروق»: «الحادث ليس بدافع السرقة والراهب ليس معه شيئًا يُسرق»، موضحًا: «الأسبوعين الماضيين حاول شخص عبور سور الدير وأمسكنا به وسُلم للأمن».

وتابع: «الأمر واضح كالشمس، الراهب الذي اكتشف الأمر وجد الأنبا مُلقى على وجهه، وهذا يعني أنه ضُرب من الخلف في رأسه، والجمجمة متهشمة وأحاط المكان بِركة من الدماء»، مؤكدًا: «نحن بحاجة لتأمين أكثر على الدير وتزويد الممرات بكاميرات».

إلى ذلك، قال الأنبا مقار، أسقف كنائس الشرقية ومدينة العاشر من رمضان، في تصريحات تليفزيونية لقناة «سي تي في»: «نصلي إلى الله أن يكشف الحقيقة، فكيف يستشهد وسط ديره وناسه، الألم شديد والوجع أكبر».

وأضاف الأب شنودة المقاري من رهبان الدير، من خلال ذات القناة: «الحادث لم يقع في تاريخ الدير تلك أول مرة، أن يموت أسقف بتلك الطريقة، كل الفرضيات مطروحة والوضع في الدير مؤلم وصعب، ومن أسبوعين قفز شخص غير مسيحي سور الدير وسُلم للأمن، وللأسف الكاميرات الموجودة في الدير لا تغطي الطرق كلها والممرات، ولدينا أبواب تمنع دخول أي شخص».

وكانت الكنيسة الأرثوذكسية، ذكرت في بيان أنه: «نظرًا لأن غموضًا أحاط بظروف وملابسات رحيل نيافة الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبو مقار العامر بوادي النطرون، تم استدعاء الجهات الرسمية وهي تجري تحقيقاتها حول هذا الأمر، وننتظر ما سوف تسفر عنه نتائج هذه التحقيقات».

وذكر بيان صدر عن مديرية أمن البحيرة، أن ضباط المباحث الجنائية بالبحيرة يكثفون جهودهم لكشف لغز مقتل رئيس دير الأنبا أبو مقار بوادي النطرون وضبط مرتكبي الحادث.

وكان قداسة البابا تواضروس الثاني، بطريرك الكرازة المرقسية، أرسل وفدًا من سكرتيارته وأسقفًا لمتابعة وفاة الأنبا أبيفانيوس رئيس دير أبو مقار، منهم نيافة الأنبا دانيال، أسقف المعادي وسكرتير المجمع المقدس، والقس أنجيلوس إسحاق، سكرتير البابا، والأنبا يوليوس أسقف مصر القديمة.

وتُقام بدير الأنبا أبو مقار بوادي النطرون غدا الثلاثاء، صلاة تجنيز الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير الأنبا أبو مقار، الذي توفي فجر أمس داخل الدير.

يُذكر أن الأنبا أبيفانيوس ولد في 1954، وترهبن عام 1984، ورُسم أسقفًا في 2013 على دير الأنبا مقار في وادي النطرون، وهو من تلاميذ الأب متى المسكين «1919 ـ 2006».

والأنبا الراحل، هو أحد أبرز المساهمين في التراث والمحتوى العربي القبطي، كما شارك في عدة مؤتمرات وأبحاث خاصة عن التراث القبطي والكنسي، وهو المشرف على مكتبة المخطوطات في الدير.

وكان من الذين استقبلوا البابا فرنسيس بابا الفاتيكان في المطار، في زيارته لمصر في نهاية أبريل 2017.

وكانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد وصفت، في بيان صحفي، الوفاة بأنها «رحيل مفاجئ».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك