التغيرات المناخية ترفع أسعار فاكهة الصيف 25% هذا الموسم - بوابة الشروق
الإثنين 15 يوليه 2024 1:54 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

التغيرات المناخية ترفع أسعار فاكهة الصيف 25% هذا الموسم

أميرة عاصي
نشر في: الأربعاء 19 يونيو 2024 - 7:35 م | آخر تحديث: الأربعاء 19 يونيو 2024 - 7:35 م

شهدت أسعار الفاكهة ارتفاعات بما يتراوح بين 20 و25% خلال موسم الصيف الحالى، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى، نتيجة تراجع المعروض متأثرا بالتغيرات المناخية والارتفاع الشديد فى درجات الحرارة، بالإضافة إلى ارتفاع التكاليف الزراعية، بحسب عدد من تجار ومزارعى الفواكهة، الذين توقعوا تراجع الأسعار تدريجيا خلال الفترة القادمة مع زيادة المعروض والركود الذى تشهده الأسواق.

قال حاتم نجيب، نائب رئيس شعبة الخضراوات والفاكهة باتحاد الغرف التجارية، إن أسعار الفاكهة ارتفعت خلال موسم الصيف الحالى بما يتراوح بين 20 و25%، مقارنة بالعام الماضى، وذلك نتيجة للتغيرات المناخية التى تؤثر سلبا على المنتجات الزراعية، موضحا أن درجات الحرارة المرتفعة أحد الأسباب الرئيسية لتراجع إنتاج بعض أصناف الفواكه هذا العام.

وأضاف أن تكلفة إنتاج الفواكة هذا العام ارتفعت أيضا بشكل كبير، مثل العنب الذى كانت تكلفة زراعته تصل إلى 200 ألف جنيه للفدان، ارتفعت حاليا إلى 500 ألف جنيه، كما ارتفعت تكلفة زراعة المشمش إلى الضعف.

وأوضح «نجيب» أن بعض الأصناف ما زالت فى بداية موسمها فبالتالى المعروض منها أقل من الطلب، ولكن مع زيادة المعروض ستستقر أسعارها فى الأسواق خلال الفترة القادمة، موضحا أن آليات العرض والطلب هى التى تحكم الأسعار بالأسواق، ولا يوجد قواعد بيانات واضحة، تحدد حجم الإنتاج والاستهلاك والتصدير والتصنيع من هذه الفواكه، حتى نستطيع تحديد الأسعار، وفقا لحجم المعروض.

وأشار إلى أن التفاح البلدى من أكثر المنتجات تضررا من تغيرات المناخية، مما أدى إلى ارتفاع سعره للضعف (بنسبة 100)، فيما استقرت أسعار البطيخ والكانتلوب والخوخ عند متوسط أسعار العام الماضى، مضيفا أن حجم الإنتاج من فاكهة المانجو هذا العام جيد، وأسعارها ستكون مستقرة ولن ترتفع.

وتوقع نائب رئيس شعبة الخضراوات والفاكهة باتحاد الغرف التجارية، تراجع أسعار الفاكهة تدريجيا خلال الفترة القادمة، خاصة مع تراجع الطلب، نتيجة ارتفاع الأسعار بشكل كبير، موضحا أن هناك ركود فى الأسواق رغم أننا فى موسم أعياد، والإقبال فقط على الخضراوات الأساسية، مثل الطماطم والبطاطس والبصل.

من جانبه قال حسين أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، إن العام الحالى شهد ارتفاعا كبيرا فى أسعار جميع المنتجات الزراعية، خاصة الفاكهة التى ارتفعت أسعارها بنسبة 20%، نتيجة لقلة المعروض أمام زيادة الطلب، بالإضافة إلى زيادة تكلفة الزراعة بعد ارتفاع أسعار المدخلات الزراعية.

وأرجع أبو صدام، أسباب تراجع حجم المعروض من الفاكهة إلى التغيرات المناخية، حيث يؤثر ارتفاع الحرارة على حجم الإنتاج ويقلل جودة المحصول نفسه، ويؤدى إلى تشوهات فى الثمرة، وهو ما أثر على 5% من حجم الإنتاج.

وأضاف أن تكلفة الإنتاج هذا العام ارتفعت بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضى، مع زيادة أسعار الأسمدة والمبيدات وإيجار الأرض وآلات الزراعة، واستخراج المياه الذى يستهلك كهرباء وسولار.

وتوقع أبو صدام، انخفاض أسعار بعض الأصناف مع زيادة المعروض منها خلال الفترة القادمة، مثل العنب والتفاح والمانجو، خاصة أننا مازلنا فى بداية الموسم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك