الأحد 18 نوفمبر 2018 3:15 م القاهرة القاهرة 27.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

علاقة حب تنقذ وطنـًا

نشر فى : الأربعاء 1 ديسمبر 2010 - 10:43 ص | آخر تحديث : الأربعاء 1 ديسمبر 2010 - 11:05 ص

 ننسى أحيانا أن أفراد الأسر المالكة بشر مثلنا. يحبون ويكرهون ويصادقون ويعادون. نسبغ عليهم صفات الملائكة إن اعتدلوا، ونلعنهم إن فسدوا أو أفسدوا. نقبل بشغف على قراءة سيرهم والاستماع إلى حكاياتهم ونميمة أهل البلاط كما لو كانت مختلفة عن مثيلاتها فى حياة البشر العاديين.

انشغل مؤرخون كثيرون بكتابة صياغات متعددة لقصة جورج الرابع الذى أعدم زوجته التى كان الشعب يحبها حبا جما متهما إياها بالخيانة الزوجية. وتوقفوا كثيرا ليناقشوا حكايات الملكة فكتوريا وعصرها الذهبى، وبخاصة حكايتها مع الأمير ألبرت الذى زوجته نفسها فى عام 1840. و قرأنا عن إدوارد الثامن الذى وقع فى غرام سيدة أمريكية ثرية سبق أن طلقت مرتين وكيف غضب الرأى العام البريطانى والطبقة الحاكمة على هذه العلاقة، مما دفع إدوارد إلى اعتزال الملك فى 11 سبتمبر عام 1936 ورحيله إلى فرنسا ليتزوج من السيدة واليس سيمبسون يوم 3 يونيو 1937. وفى عام 1947 تزوجت الملكة إليزابيث الأمير فيليب مونباتين، وبزواجها بدأت مرحلة فى تاريخ التاج البريطانى تختلف جذريا عن المراحل السابقة. ففى هذه المرحلة ارتفعت أصوات كثيرة تدعو للتخلص من النظام الملكى. وتعددت الأسباب. قيل إنه فقد جاذبيته ومكانته، وقيل أيضا إنه صار غير ذى فائدة كبيرة ومكلفا، كان لازما فى عهد الاستعمار وبناء الدولة الصناعية حين استدعت وجوده الأزمات الاجتماعية ولم يعد لازما فى عصر اقتصادات المال والانحسار الإمبراطورى.

كتبت هذه المقدمة كخلفية تمهد لحكاية الأمير ويليام والآنسة كاترين مالبورو. تذكرنا الخلفية بما كنا نعرفه عن العائلة المالكة البريطانية وبخاصة العنف الدموى فى بعض عهودها، ومواقفها من علاقات الحب التى قامت بين أمراء وأميرات من ناحية وأشخاص من خارجها. عرفنا ترفعها عن التعامل مع العوام من أبناء الطبقة الوسطى والطبقات الدنيا، ومقاومتها الشديدة للتغيير بكل أشكاله وإيمانها المطلق بالاستقرار واحترام التقاليد. وبالفعل حققت الاستمرار لنفسها، وربما كان هذا الاستمرار داخل الأسرة وفى علاقاتها بمؤسسات الحكم سببا من أسباب استقرار السياسة فى بريطانيا بشكل عام. اختلف الأمر بعض الشىء فى النصف الثانى من القرن العشرين. رأينا كيف طرأت ظروف فرضت تغييرا فى صورة الملكية. لم يعرف أهل البلاط الذين توسطوا فى خطوبة الأمير شارل أن الطبقة الارستقراطية التى كانت تعتبر المصدر الأساسى لتزويد العائلة المالكة بدماء جديدة قد امتدت اليها يد التغيير. خرج من رحم هذا التغيير جيل متمرد على ملل الارستقراطية وتحجر تقاليدها وخرجت من رحم هذا الجيل الآنسة ديانا سبينسر. جاءت مرحلة الوهج والصخب، بلغت ذروتها فى عام 1981 حين خرجت ملايين الناس إلى الشوارع لتحتفل بزواج ديانا من الأمير شارل، ولى العهد، كان واضحا أن الحكومة البريطانية أرادت استثمار ظاهرة ديانا لتستعيد مكانة النظام الملكى لدى الرأى العام، فدعت إلى حفل الزواج ملوك ورؤساء وزعماء سياسيين وشخصيات عامة من كل الدول. وسمحت للعرس بأن يتحول إلى عيد وطنى، وكان أول زواج ملكى بريطانى يذاع على الهواء مباشرة ويشاهده ملايين المشاهدين فى العالم. كان استثمارا سياسيا وإعلاميا ناجحا.

نعرف جميعا أن النهاية كانت مأساوية، والأسباب كثيرة ليس أقلها أهمية أن الأمير الشاب كان يحب سيدة أخرى ولم يحب ديانا ولم تحبه ديانا. قصة الحب كان ينقصها الحب. لا يهم الآن القول بأن ديانا نشأت فى بيت غير مستقر وزوجة أب غير طبيعية وأجواء غير صحية. على كل حال، فقد مهدت النهاية المأساوية لظاهرة ديانا لاستقبال جماهيرى بارد لزواج الأمير شارل بعد مصرع ديانا من مسز سيمبسون. لم يبد اهتماما، وهو الأمر الكافى ليحرم شارل من أن يعود ملكا ذات يوم. كانت ديانا قد انجبت وليام وهارى اللذين انتقل إليهما حب الشعب البريطانى لوالدتهما. وتركزت الانظار على وليام، باعتباره المرشح لولاية العهد بعد والده، ولم يكن خافيا أن دوائر حكومية وداخل القصر، كانت تشكو البطء الذى تعامل به وليام مع مشروع زواجه. كتب البعض فى بريطانيا عن حاجة البلاد إلى قصة غرامية جديدة تعيد الدفء إلى علاقة القصر بالشعب، وكتب آخرون عن حاجة بريطانيا إلى ما ينعش الشعور الوطنى فى وقت انكسارات فى أفغانستان وأزمات هوية واقتصادية وقضية مهاجرين.

أخيرا، خرج وليام إلى الناس ليعلن خطوبته على الآنسة كاترين (كيت) مالبورو، فتحقق المراد على كل الأصعدة. ها هو الأمير النبيل يقع فى حب فتاة من بنات الطبقة الوسطى، كان أحد أقربائها عاملا فى منجم وعملت والدتها مضيفة فى شركة طيران، أما هى فقد تعلمت فى مدرسة يدخلها أبناء وبنات الطبقة الوسطى وبعدها فى جامعة سان اندروز فى اسكتلندا حيث قابلت الأمير وليام. أخيرا تحقق حلم العوام البريطانيين: فتاة من العامة تتزوج أميرا عليه الدور ليكون وليا للعهد ثم ملكا للبلاد.

لفت النظر أن دوائر الحكومة لم تتأخر فى إعلان أن الزواج المقرر فى ربيع العام المقبل سوف ينعش الاقتصاد البريطانى المأزوم بشدة، وأن الناس عادت تتفاءل وتخلت عن مزاج الغضب واستعدت لأيام وليال كلها صخب ووهج وسعادة. أخيرا تحقق الجمع بين الاستقرار والتألق، دون أن يأتى أحدهما على حساب الآخر.

أخيرا وجدت بريطانيا الفتاة التى يمكن أن تبعث فيها روح ديانا. لقد شغلت ديانا عقول البريطانيين وأفئدتهم لعدد من السنوات، ومطلوب الآن من كيث أن تكسب القدر نفسه من حب الشعب، لتنقذ النظام الملكى من خصومه الذين عادوا ينشطون بسبب الأزمة الاقتصادية، ولتنقذ حكومة بريطانيا من أسوأ أزمة اقتصادية تواجه المملكة المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.