الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 11:20 م القاهرة القاهرة 18.3°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

مهنة ظلمها الملوك وأهملها التاريخ

نشر فى : الأربعاء 8 سبتمبر 2010 - 10:19 ص | آخر تحديث : الأربعاء 8 سبتمبر 2010 - 10:19 ص

 كتبت فى هذه الصفحة منذ أيام موجها الحديث إلى زملاء تقاعدوا بعد أن قضوا فى العمل الدبلوماسى عقودا، وبعضهم عاكسته الظروف أو أنهكه المشوار الطويل عبر القارات والمحيطات، تقاعد قبل أن يحقق طموحاته فى العمل الدبلوماسى أو تقاعد ولم تحقق الدبلوماسية المصرية طموحاتها من خلاله.

بعضهم خدمته الظروف أو عرف كيف يستثمرها وحقق بعض أحلامه. وعدد كبير أبلى بلاء حسنا وخلف وراءه سمعة متميزة وصاغ اسما محترما. كتبت أدعو هؤلاء تحديدا إلى نبذ التقاعد والعودة إلى الدبلوماسية، وأن تكون العودة هذه المرة من باب القطاع الخاص وبدافع تحقيق عائد مادى مناسب.

قضيت بعض الوقت أبحث فى مدى تلاؤم الفكرة مع ظروفنا المصرية، وأناقش إمكانية تحقيقها. وبينما كنت أبحث وأناقش وقع تحت يدى كتاب صدر مؤخرا عن دار نشر جامعة أكسفورد تحت عنوان «أخوة الملوك: كيف شكلت العلاقات الدولية الشرق الأدنى القديم».

أنعش الكتاب ذكريات عن بواكير سنوات عملنا حين كنا نقرأ بنهم عن مهنة تفخر بتاريخها وأصالتها. قرأنا كتابات عن الدبلوماسيين الأوائل وفنون الدبلوماسية الكلاسيكية، فى عصورها البدائية، أى قبل نحو 4300 عام.

حين كان العمل الدبلوماسى تكتنفه مخاطر كبرى ويتطلب كفاءة عالية وذكاء خارقا وقدرة غير عادية على تحمل المشاق ومنها السفر فى أجواء عاتية مشيا وامتطاء وإبحارا.

●●●
تحكى أماندا بودانى مؤلفة الكتاب عن ملوك فى العصور القديمة يحكمون ويتحكمون فى أمم متعددة تسكن أراضى شاسعة فيما يسمى الآن بالشرق الأدنى، ومع ذلك كان أغلبهم لا يجيد القراءة والكتابة. الأمر الذى تراه أماندا مفهوما باعتبار أن رموز اللغة فى تلك العصور كانت أحيانا تزيد على 600 رمز.

هؤلاء الملوك كانوا يديرون مفاوضات مع مبعوثين موفدين من ملوك آخرين بدهاء يحسدهم عليه هنرى كيسنجر تلميذ بسمارك وأقرانه من أساطين دبلوماسية القرن التاسع عشر. ولا أظن أن أحدا من مشاهير الدبلوماسيات العربية يستطيع أن ينكر أن الشرق الأدنى المعاصر بخريطته وتفاصيله الجيوبوليتيكية والجيواقتصادية مدين بجانب من حالته الراهنة لبراعة كيسنجر وخبرته والسنوات الطويلة التى قضاها يدرس الدبلوماسية وأدواتها وعبقريتها.

كان الدبلوماسى فى العصور القديمة يقوم بمهام أكثر كثيرا من المهام التى يكلف بها الدبلوماسى فى العصور الحديثة وأشد تعقيدا. كان يكلف بإثارة غضب الملك المضيف تمهيدا لإشعال حرب، أو التودد إليه وكسب صداقته تمهيدا لعقد تحالف معه. وكان من مهامه التأكد من حال الحصون والأسوار ونظافة مياه الشرب ورضا الناس عن الحكم والعلاقات بين حريم البلاط وترتيبهن فى الحظوة الملكية.

كان اختيار الدبلوماسيين مسألة بالغة الدقة والأهمية، فالدبلوماسى فى تلك العصور كان يتفاوض مع الأعداء والحلفاء من الألف إلى الياء، لا أحد يعود إليه فى مشورة أو قرار.

وكان كبش الفداء إذا تدهورت العلاقة بين دولتين أو عاد إلى بلاده باتفاقية تنازل فيها عن حق من حقوق الحاكم ومملكته. كان عقابه جسيما إذا أخطأ ونقل إلى ملك بلاده من ملك آخر رسالة لم ترق عباراتها إلى مستوى الاحترام أو اللياقة الواجبة والمتوقعة.

تعددت فى ذلك الزمن، كما تتعدد الآن أشكال الرسائل الدبلوماسية، فالرسالة قد تكون مكتوبة، وقد تكون منطوقة، وقد تصل غير منطوقة أو مكتوبة، مثلما حدث عندما بعث ملك غاضب بحمار كمبعوث منه إلى ملك مغضوب عليه.

تقول بودانى مؤلفة الكتاب إن الرسائل الدبلوماسية المبكرة جدا تكشف عن أن ملوك الشرق الأدنى كانوا يخاطبون بعضهم البعض بكلمة «الشقيق»، ويتحدثون عن أنفسهم كأشقاء. كان المغزى واضحا وهو أن هدف أى اتصالات تجرى بين الملوك عن طريق مبعوثيهم هو نسج علاقات طيبة.

وكشفت الحفريات عن أن ملوك تلك الأزمنة كانوا شغوفين بموضوع العلاقات «الدولية»، أى العلاقات بينهم ويعتبرون الإنجازات فى هذا المجال أحد مفاخرهم. لذلك حرصوا على حفظ الألواح المسجل عليها الرسائل والاتفاقات فى غرفة خاصة كغرف الأرشيف التى عرفتها إداراتنا الحكومية منذ عصر محمد على.

من بين الوثائق التى اهتمت بها أماندا وثيقة بعث بها الملك توشرات Tushrat إلى ملك مصر حين شعر بأن مصر تبتعد عنه وتسعى لإقامة حلف مع غيره، بدا الملك فى الرسالة ليستحلف ملك مصر ويستعطفه ويقول له: «نحن أصدقاء.. نحن أصدقاء ــ أنا أحبك كثيرا جدا».

سبق لى أن وصفت الدبلوماسية بأنها إحدى أوائل المهن التى مارسها البشر، ولعلها تحديدا المهنة الثانية فى الترتيب. ومازلت أعتبر أنها المهنة التى لم تحظ تاريخيا بالتكريم الذى تستحقه. والأسباب كثيرة منها أن ملوك الزمن القديم وأمراء العصور الوسطى اعتبروا الدبلوماسية هبة لا يتمتع بها إلا الملوك وهم الذين يكلفون من يمارسها باسمهم ونيابة عنهم.

من الأسباب أيضا أننا نحكم منذ القدم على المجتمعات الإنسانية بأنها فضلت طريق الحرب والصراع على طريق السلام والعلاقات الطيبة، بينما التاريخ يؤكد أن المجتمعات عاشت مع بعضها فى سلام وعلاقات طيبة لفترات أطول مما عاشتها فى حروب.

والفضل، أو معظم الفضل، يعود إلى الدبلوماسية، المهنة التى ظلمها الملوك ولم يحتف بها التاريخ.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.