الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 6:47 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

تكسير الشرطة والجيش معًا

نشر فى : الإثنين 11 مارس 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الإثنين 11 مارس 2013 - 8:00 ص

أضرب بعض ضباط وجنود الشرطة عن العمل فابتهج التيار الاسلامى واعلن عن استعداده لتكوين شرطة بديلة، قد تتحول فى وقت ما إلى جيش.

 

الصراخ وحملات الكراهية المتبادلة وسائر أنواع الاحتجاجات وسيلان الدم والحرائق التى تملأ سماء البلاد هذه الأيام كلها أعراض لصراع كبير اسمه من يسيطر على مصر.

 

إحدى وسائل السيطرة الرئيسية هى أجهزة الامن، وليس سرا أن جانبا كبيرا من قادة هذه الأجهزة لا يكنون الكثير من الود للتيار الإسلامى بحكم علاقة الصراع والتربص والمطاردة والدم بينهما منذ عام 1954.

 

عندما وصل الرئيس محمد مرسى للسلطة قبل شهور لم يكن هناك مفر من التعاون بين الجانبين حتى لو كان شكليا، لكن الكيمياء ظلت مفتقدة بينهما.

 

وحتى بعد أن اتهم كثيرون وزير الداخلية الجديد محمد ابراهيم بانه صار ينفذ مخطط لاخونة الوزارة، فإن غالبية قيادات الوزارة لم تستطع حتى الآن التكيف مع فكرة أن هناك رئيس إخوانى ومنتخب.

 

وشأن قطاعات عديدة فى المجتمع فان هناك مطالب عادلة للشرطة، والشرفاء منهم يعملون بلا امكانيات كافية واحيانا فى بيئة معادية، ويفتقر الجميع إلى التدريب والتأهيل وقواعد العمل الاحترافى، خصوصا الكشف عن الجرائم الجنائية، بعد أن ظلت مهمة الجهاز الرئيسية لعشرات السنوات هى حماية النظام وليس خدمة الشعب.

 

ربما كان معظم المضربين ذوى نوايا حسنة، لكن المشكلة أن رءوسا كبيرة داخل جهاز الشرطة ورءوسا أكبر خارج الوزارة وجدت فى هذا الاضراب وبالذات فى هذا الوقت فرصة ثمينة ليس فقط للضغط على جماعة الاخوان بل وامكانية الانتقام مما حدث فى 28 يناير 2011.

 

التيار الاسلامى لم ينظر للاضراب باعتباره عملا احتجاجيا، بل اعتبره محاولة انقلاب فعلية ولذلك لم يكن مستغربا أن تتحرك الجماعة الاسلامية وتعلن ــ من مركز قوتها فى اسيوط ــ انها ستتولى عمل الشرطة فى المدينة اذا انسحبت الاخيرة، وبعدها بساعات دعت قوى سلفية لتكوين لجان شعبية لحماية المنشآت.

 

أما الاخوان فقد فجروا مفاجأة على لسان القيادى صابر ابوالفتوح الذى دعا إلى تشكيل شركات حراسة خاصة مسلحة والأهم منحها الضبطية القضائية.

 

هذه الشركات قد لا تتحول إلى ميليشيات فقط بل ربما تصير جيوشا ويمكنها فى هذه الحالة أن تحل محل وزارتى الداخلية والدفاع.

 

قد يعتبر البعض هذا الكلام هواجس مبالغ فيها ولهؤلاء ندعوهم إلى مراجعة التجربة الايرانية بعد شهور قليلة من نجاح الثورة فى فبراير 1979.

 

فكرة الحرس الثورى وفيلق القدس وسائر الميليشيات الخاصة هناك نشأت تحت مزاعم انها مخصصة لتأديب اعداء الشعب والثورة والزحف إلى القدس لتحريرها من الإسرائيليين.

 

وكلنا يعلم الان انها تأسست لتكون بديلا لوزارتى الداخلية والدفاع ــ اذا فكرا فى التقاعس ــ حيث اعتبرهما البعض بانهما الدولة العميقة الممثلة لنظام الشاة.

 

المثير أن الحرس الثورى لم يستخدم ضد اعداء الثورة وبالطبع لم يحرر القدس او حتى الجولان لكنه تحول إلى عصا غليظة لتأديب التيار الاصلاحى داخل الثورة الايرانية نفسها.

 

وهكذا فاذا ــ لا قدر الله ــ صار لدينا جيش خاص للاخوان مثلا فقد لا نستبعد أن يستخدم ضد البرادعى او حمدين صباحى فقط بل ضد عبد المنعم ابوالفتوح وتياره الاصلاحى.

 

مرة اخرى ليس ما سبق مجرد هلاوس ومخاوف غير مبررة لأن احد قاة الاخوان وهو صلاح سلطان نسب اليه قبل اسابيع قليلة الدعوة إلى تكوين جيش القدس كى يزحف لتحرير فلسطين.

 

وبالطبع كلنا يعلم اننا لا نستطيع السيطرة على سيناء التى صارت عمليا تحت هيمنة المتطرفين، والادارة الاخوانية هى التى توسطت لوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحماس.

 

اكثر ما يخشاه المرء أن يكون كل ما يحدث مخطط كبير لضرب الشرطة والجيش معا.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي