الإثنين 17 ديسمبر 2018 10:32 م القاهرة القاهرة 17°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل يساعد توثيق عقود الزواج إلكترونياً في التصدي لظاهرة زواج القاصرات؟

نصائح للناجحين فى الثانوية

نشر فى : الجمعة 17 يوليه 2009 - 6:16 م | آخر تحديث : الجمعة 17 يوليه 2009 - 6:16 م

 انتهت معمعة الثانوية وامتحاناتها.. وظهرت النتيجة، فرح من فرح، وحزن من حزن..

من الآن وحتى أسابيع مقبلة سنغرق فى تفاصيل ودهاليز مكتب التنسيق، والتوزيع الجغرافى وترتيب الرغبات، وسيدخل الناجحون كلياتهم أو معاهدهم لينضموا إلى طابور طويل من الخريجين الذين لا يضيفون شيئا إلى التنمية.

أحاول ألا أكون متشائما وأصدم الخريجين الذين يملكون أحلاما عريضة، لكن الأمانة تقتضى أن نكون واقعيين حتى لا يتفاجأوا بالمستقبل الذى يبدو مظلما.

الوقائع الراهنة تقول إنه مادام استمرت السياسات الراهنة خصوصا فى التعليم، والإدارة فإن الكفاءة وحدها لن تفيد، والأخطر من ذلك فإن كل ما ننفقه على التعليم العالى سيذهب سدى.

لندخل فى التفاصيل قليلا حتى نوضح الصورة لمن يجهلها.

الطلاب الذين يودون الالتحاق بكلية مثل الحقوق أو وجدوا أنفسهم مرغمين على دخولها لأن مجموعهم لم يسعفهم على دخول ما يسمى بكليات القمة.. لهؤلاء نقول عليك أن تفكر كثيرا، فعدد المحامين فى مصر يكفى ويزيد، أما إذا كنت تخطط من الآن للالتحاق بالنيابة العامة فعليك أن تدرك أن هذه هى رغبة الجميع تقريبا، من بين الآلاف لن يتم قبول سوى مئات قليلة، فعليك بالتريث والتفكير، وهل أنت قادر على المرور من كل الاختبارات أم أن مؤهلاتك لا تسمح؟

يزداد الأمر قتامة للراغبين فى الالتحاق بكلية الشرطة، فلم يعد كافيا بعد اجتياز الاختبارات أن تكون وساطتك لواء أو وزيرا، لأن كل مصرى يملك تقريبا «واسطة جامدة» فإذا كان عدد المقبولين لن يتجاوز مائتين مثلا. فسيكونون هم أكبر مائتى وساطة.

وللراغبين فى الالتحاق بكلية الطب، عليكم أن تتذكروا إذا كنتم تحلمون بالتفوق والتعيين فى الكلية معيدين ــ أن هذا شبه مقصور على أبناء الأساتذة، وهو أمر يشيع فى عدد كبير من الكليات أيضا، وبالتالى فقد ينتهى بك المطاف طبيب تكليف فى الأرياف.

أما الراغبون فى دخول كليات صارت متميزة مثل البترول فنوضح أن الالتحاق بمثل هذه الكليات لا يعنى آليا أن تعمل فى شركة بترول، فقد تشقى وتكد وتذاكر وتتفوق وتتخرج، ثم تكتشف أن الوظيفة حصل عليها ابن مدير شركة فلان، أو لاعب الكرة علان المحبب إلى قلب رئيس الشركة.

وكثيرون من المتفوقين مايزالون مصرين على الالتحاق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، حتى يصبحوا سفراء، ولهؤلاء نذكرهم فقط بمأساة الخريج المتفوق عبدالحميد شتا الذى رفضت الخارجية قبوله لأنه فقير و«غير لائق اجتماعيا» فلم يتحمل الصدمة وألقى بنفسه فى النيل، عل قاع النهر ينسيه ما وصلت إليه الأمور من قاع.

وبالنسبة للغالبية الذين لم يحصلوا على مجموع مرتفع يدخلهم الكليات الكبرى ــ ليعيشوا وهم التفوق قليلا ــ فأغلب الظن أن المطاف سينتهى بهم فى كليات التجارة.. ولهؤلاء لا يملك المرء سوى الدعاء لهم بالصبر على شبح البطالة الذى يظلل بعض خريجى الكلية منذ عشرات السنين.

البعض قد يملك نقودا كثيرة تمكنه من دخول أى كلية خاصة، لكن ذلك لن يغير الأمر كثيرا وسيكتشف مادام أنه لا يملك واسطة كبرى أيضا لكى يعمل بعد التخرج أن الأمر لم يختلف كثيرا مع الخريج العادى من الجامعات الحكومية.

هل الأمور مظلمة لهذه الدرجة؟ نعم للأسف الشديد، مادمنا لا نملك تخطيطا حقيقيا، ومادمنا ندفن رءوسنا فى الرمال.

سينجو من هذه الدوامة فقط من يملك بصيرة ان يلتحق بكلية أو معهد يؤهله لعمل حقيقى بعد التخرج، مثل هذا الطالب الذى لا تشغله الألقاب والمسميات قد ينجو من النفق المظلم للتعليم فى مصر. وفى كل الأحوال لا تيأسوا، وجاهدوا، عل الأمور تتغير.. فالتخلف ليس قدرا محتوما.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي