الخميس 15 نوفمبر 2018 1:31 م القاهرة القاهرة 24.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

الأربعة يستحقون.. ولكن!

نشر فى : الأربعاء 22 مارس 2017 - 10:50 م | آخر تحديث : الأربعاء 22 مارس 2017 - 10:50 م
** تأهل الأهلى والزمالك والمصرى وسموحة، واستمرارهم فى بطولتى إفريقيا للأندية هو إضافة لرصيد كرة القدم فى مصر. والأربعة يستحقون التهنئة، لكن الإضافة الحقيقية أن تترك فرقنا أثرا إيجابيا بعروضها الفنية فى مختلف دول القارة. والأمر كانت له أهمية ومازالت له أهمية على فى سنوات مضت وفى سنوات قادمة.

** نعم لعب الأهلى مباراة دفاعية كبيرة جدا أمام بيدفيست الجنوب إفريقى، لكن الأهلى كفريق كبير مطالب بالجمع بين النتائج والعروض. ومعلوم أنها معادلة شديدة الصعوبة، وترتبط بقدرات لاعبين وبعقول لاعبين أيضا، وإذا كان الدفاع اختيارا تفرضه بعض المباريات، فإن السؤال المهم هو: ماذا يفعل الفريق الذى يدافع حين يمتلك الكرة؟ هل يهاجم؟ وكيف يهاجم؟ وهل معنى الهجوم هو الاندفاع وإخلاء مساحات أم أن أشكال الهجوم متنوعة وبعضها لا تزيد فيه درجات المخاطرة؟

** الزمالك من جهته تقدم على ملعبه بأربعة أهداف أمام رينجرز، وكان قادرا على مضاعفة النتيجة، وحين لعب هناك خارج أرضه، وعلى الرغم من النتيجة الثقيلة التى فاز بها هنا، تعالت أصوات الدعاء والابتهال نتيجة التوتر من بعض جماهيره.. وهو أمر عجيب أن نعيش كل مباراة على أعصابنا.. وهو ما تعكسه نتائج المصرى وسموحة أيضا.

** الحقيقة أنه فى شارع الكرة المصرية موروثات لم نتخلص منها، مثل اللعب على الأرض واللعب خارج الأرض. وهو ما يمثل اللعب بجرأة وشجاعة وإقدام، ثم اللعب بتراجع وبدفاع.. ونرى فرقا أوروبية تخوض مبارياتها على أرضها وخارجها دون هذا الخط الفاصل الواضح الذى نراه فى كرتنا. ورأيى أنها عقلية وفلسفة وشخصية اللاعب المصرى ومدربه.. إلا أن قراءة وتحليل بعض المباريات تتسم بوجهة نظر مصرية، وبرؤية فريق واحد فى الملعب هو الفريق المصرى.. وهذا يجب أن يتغير ونطالب بتغييره منذ سنين لكنه لم يتغير.

** القول بأن الأهلى مجهد ويعانى من إرهاق، وأن ذلك من أسباب تعادله فى جنوب إفريقيا، هو قول غير دقيق، لأن بيدفيست هو الذى أرهقه بضغط لاعبيه المستمر وبسرعاتهم، وبلياقتهم البدنية. وتقييم سرعة الأهلى محليا لا تقارن بسرعته إفريقيا، ففى الدورى هو يلعب مع فرق أبطأ منه وأقل فى لياقتها، بينما فى إفريقيا هو أبطأ وأقل فى لياقته.. والمشكلة أن يجرى اللاعب المصرى كثيرا خلف الكرة أو بجوار الكرة أو يجرى من الكرة فى ملاعب القارة.. والواجب هو أن يترك الجرى للكرة، وأن يتحكم اللاعب بها، ويمررها ويتبادلها، وكى يفعل ذلك أى فريق لابد أن يتحرك كله بدون توقف.

** التقييم غير مقبول لفريق واحد.. فالذين تحدثوا وشاهدوا فرصة عمرو جمال مثلا فى نهاية المباراة، نسوا ولم يشاهدوا فرصة.. التقييم وإنما على أساس أن كل مباراة هى بين فريقين، فكيف لعب المنافس، وكيف أثر بأسلوبه على فريقك الذى تشجعه.. أو الذى يمثل بلادك؟.. من هنا يبدأ التقييم العلمى الدقيق.. أظن ذلك!

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.