السبت 22 سبتمبر 2018 12:33 ص القاهرة القاهرة 25.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

ما هذا العبث..؟

نشر فى : الأحد 24 مارس 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأحد 24 مارس 2013 - 8:00 ص

هذا عبث، كله عبث. شىء مذهل أن يكون هذا هو حال مصر.. الألفيات التى كانت مليونيات باتت عبثا.. البلد الذى يقف عن الحياة من أجل اشتباكات أولاد حارتنا عبث.. تكوين ميليشيات أو استمرار التلويح بها وتهديد المصريين عبث.. إغفال حصار المحاكم والنيابات والمحكمة الدستورية عبث.. إغفال تطبيق العدل الناجز عبث.. احتلال عشرة أشخاص لميدان التحرير وتسمية ذلك اعتصاما هو عبث.. أن يغض الجميع، الدولة والأحزاب، نظرهم عن هذا الاحتلال ويسميه اعتصاما فهو عبث.. أن يمارس المصريون بأنفسهم القبض على المجرم ومحاكمة المجرم وشنق المجرم وسحل المجرم وتعليق جثة المجرم، وسط صيحات الثأر والفرح فهذه جريمة إنسانية وعبث.. إحراق مقار الإخوان المسلمين وسيارات مواطنين عبث.. سقوط ضحايا  فى مظاهرات سلمية عبث.. الاسماء التى تطلق على المظاهرات والمستوحاة من أفلام حسن الإمام  ويوسف شاهين عبث..  الجماعة التى ظلت 80 سنة جماعة محظورة أصبحت جمعية  أهلية فى 24 ساعة عبث.. الاستقواء والاعتداء على سيدات وعلى صحفيين عبث.. والادعاء بسلمية التظاهر عبث.. والإقرار بأن حق التظاهر السلمى مكفول للجميع نفاق سياسى وعبث.. تسلح أطراف الاشتباك فى الشوارع بفرد خرطوش عبث.. مخطط إنهاك الشرطة والأمن لمصلحة البلطجية الذين يعيثون فى أرض مصر بالفساد والخطف والقتل عبث.. كل خلاف فى أى منطقة أو شارع أصبح قتالا بالأسلحة البيضاء والسوداء وهذا عبث.. المصرى الذى بات يفطر بالخرطوش، ويتغدى مولوتوف، ويتعشى رصاص حى عبث.. الأمن الغائب فى كل أنحاء مصر لاستهلاك الشرطة فى الأمن السياسى عبث.. حياة المواطن التى أصبحت رخيصة تؤكد حجم ما نعيشه من عبث.

 

صدور قرارات تمس قلب الاقتصاد ثم إلغاء تلك القرارات لأنها تمس قلب الاقتصاد عبث.. الشكوى من غياب الدولار والسولار والمتاجرة بالدولار والسولار عبث.. الذين يتحدثون عن نزول الجيش بمزاجهم، ويبررون نزول الجيش بأنه للحماية وليس للسياسة لعب بالنار وعبث. الذين يهتفون ويستدعون اليوم الجيش وهم أنفسهم كانوا يهتفون بسقوط العسكر قمة العبث.

 

 من لايعرف قوة الجيش، وصرامة الجيش، وقدر الجيش، ومعنى نزول الجيش، ومتى يمكن أن ينزل الجيش، هو ممارس للتهريج وللعبث.

 

الفوز على سوازيلاند بعشرة أهداف للا شىء عبث. عبث.. إنه زمن العبث.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.