الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 1:04 ص القاهرة القاهرة 20°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

خطاب مفتوح..إلى سيادة الرئيس

نشر فى : الأحد 30 ديسمبر 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأحد 30 ديسمبر 2012 - 8:00 ص

هذا خطاب يعود تاريخه إلى أكثر من ثلاثة أسابيع كاملة، عشية أن اتخذنا وعدد من زملائى قرارا بالإعلان عن أن «لا فائدة» من استمرارنا فى الهيئة الاستشارية لرئاسة الجمهورية. ولكنى إدراكا «لدقة اللحظة»، فضلت ألا أدفع به للنشر وقتها. منتظرا أن ينتهى «صخب» الاستفتاء، بكل ما صاحبه من افتراء واجتراء ولا معقولية. ورغم أنى كنت قد وعدت المسئولين عن هذه الجريدة بأن أعطيه لهم وقتها، إلا أنهم مشكورون قدروا دوافعى لإرجاء نشره.

 

سيدى الرئيس

 

لأسباب عدة ومفهومة، ترددت كثيرا أن أكتب إليك هذا الخطاب. كما لم تكن نيتى فى البداية أن يكون مفتوحا. ولكن مياه كثيرة جرت فى النهر، وكل ما فيه على أية حال كان أن سمعته منى «فى القصر» إن فى اجتماعات موسعة أو ضيقة. أما وقد كان ما كان. ولأن «الصدق منجاة»، والشفافية هى أساس الديمقراطية، ولأن التطورات ــ على أية حال ــ قد تجاوزت للأسف كل ما فيه. فلعلك تأذن لى أن أكتب إليك. وأن يكون كتابى إليك «مفتوحا».

 

سيدى الرئيس

 

لن نخوض فى تفاصيل ليس مكانها ــ بالتأكيد ــ خطابا مفتوحا. فالعبرة فى النهاية بالنتائج والخواتيم. وما نراه الآن، ولعله لا يخفى على أحد، هو مزيد من الاستقطاب ومزيد من الضرر لشعبية رئيس اخترنا أن نقف بجانبه ونؤيده فى مواجهة نظام لم نكن نريد له أن يعود.

 

وإذ نعترف أننا فشلنا، لأسباب باتت مفهومة وواضحة فى جسر فجوة تزداد يوما بعد يوم بين جماعة الرئيس «ومناصريهم» من ناحية وبين سائر أطياف الوطن، سياسية ودينية من ناحية أخرى. نجد أن لا جدوى من وجودنا.

 

وإذ ندرك ويدرك الجميع أسباب استقطاب حاد بات يضرب أطناب الوطن، ويهدد بتفككه، نستشعر للأسف استهانة بالأمر فى دوائر صنع القرار. كما لا نستشعر اهتماما جديا فى مساعدتنا فى معالجة داء نراه لن يضرب ثورة «كل الشعب» فى جوهرها الأصيل فقط، بل سيضرب وحدة هذا الشعب فى الصميم. وهو خطر إن عجزنا بغض النظر عن الأسباب عن مقاومته، لا بد أن يكون لدينا شجاعة الاعتراف بالفشل الذى نحن متأكدون أنكم تعلمون أسبابه خاصة وقد أوضحناها أكثر من مرة. مؤكدين خطورتها وأكثر من مرة. 

 

كنا الداعين لحوار، أردنا أن يكون حقيقيا وفعالا. الا أنه لم ينجح لأسباب «منهجية» واضحة وإن تجاهلناها. فالعبرة تظل دائما فى حقائق الأشياء، بغض النظر عن ما نطلقه عليها من أسماء.

 

قلنا إننا نعرف أن هناك بالقطع مؤامرات تستهدف هذا البلد وتستهدف ثورته. وهذا «طبيعى» مع بلد بمثل هذا الحجم وتلك المكانة. ولكننا نعرف أيضا من «ألف باء» السياسة. أن أول شىء يجب أن نحرص عليه عندما تكون هناك مؤامرات أو تحديات هو «وحدة الجبهة الداخلية». وهو الأمر الذى أهدرناه يوما بعد يوم.. والتفاصيل هنا كثيرة جدا، وقديمة جدا.

 

سيدى الرئيس

 

لأنك تعرفنا، أثق فى أنك تعرف أن خطوتنا هذه لم تكن ــ كما يحاول البعض هنا وهناك أن يصورها ــ انحيازا لمربع ضد آخر. بل هى فى أصلها رفض لفكرة أن «ينقسم» البلد فى النهاية إلى مربعين. والكارثة أن يكون هذا الانقسام على الهوية.

 

فى «التنوع» ثراء، هكذا نعرف. أما «الانقسام» فأول الطريق إلى ما لا نحب أو نرضى. 

 

كان هدفنا، ولم يكن لنا هدف غيره. أن نعود بمصر إلى لحظة وحدتها الحقيقية العبقرية عشية الحادى عشر من فبراير ٢٠١١، يومها سمعت بأذنى مسيحيين مصريين يرددون دعاء التهجد خلف الشيخ محمد جبريل. اليوم أسمعهم يبحثون عن تأشيرة خروج بلا عودة.

 

سيدى الرئيس

 

كتبت السطر الأول فى هذا الخطاب يوم خرج «رئيس مصر»، لا ليخاطب شعبه كله، بل ليخاطب جماعة «نقدرها» من جماعات الوطن حشدوا لتأييده على باب قصر كنا نريده قصرا «للوطن» كله لا لجماعة مهما كان تقديرنا لها أو لدورها.

 

وكتبت السطر الثانى فى هذا الخطاب يوم دعت «الجماعة» ــ فى خلاف، كان ينبغى أن يظل سياسيا ــ الى مليونية لنصرة «شريعة الله وشرعية الرئيس». ولم يكن هذا الربط مما يحتمله إيمانى كما أفهمه.

 

 وكتبت السطر الأخير فى هذا الخطاب، يوم فشلنا «مع زملائى» فى إقناع الجماعة على أن تعدل عن  إرسال شبابها إلى حيث يمكن أن تكون هناك فرصة لإراقة الدماء، وإزهاق أرواح نعلم أن هدم أحجار الكعبة «لا القصر» حجرا حجرا أهون عند الله من إزهاقها.

 

سيدى الرئيس

 

وقفت بجانبك وبجانب جماعتك فى لحظات تعرف ويعرفون كم كانت حرجة. وما كان هذا الا رفضا «للإقصاء» الذى بدا أنكم تتعرضون له، ودفاعا عن «حق الآخر»  وعن الديمقراطية كما أفهمها، وعن «الليبرالية» التى سمعت من يكفرونها بالأمس. وكان ذلك معلنا وصريحا وواضحا. ولأن المواقف واحدة والمبادئ لا تتجزأ، أقف اليوم أيضا ــ وإن على الناحية الأخرى من النهر ــ رفضا «للإقصاء» الذى يتوهم البعض أنه ممكن فى بلد تضرب جذور حضارته فى أعماق التاريخ. بل ولعل هذا يبدو غريبا قلقا على «مشروع» أخشى أن جموح البعض قد يجنح به.  

 

لا أحد يجادل فى شرعية الصندوق. وليس على هذا نعترض. ولكن ما جرى من تصوير الأمر على أنه تصويت على شريعة الله، بعد أن تم ربطها بشرعية الرئيس، فأعرف أنك توافقنى على أن هذا ما كان ينبغى له أن يكون. مهما كانت حسابات الصناديق وتحالفاتها. وأن تصوير الأمر على أن من يعترضون على قرارات للرئيس مهما كانت «ومهما كان» هو اعتراض على شريعة الله، فيه تجاوز ما بعده تجاوز. خاصة وقد كان بين المعارضين لبعض قرارات الرئيس (فضلا عن نائبه الذى أعلن بوضوح عدم رضاه عن الاعلان الدستورى الذى أدخلنا فى هذه الأزمة، وكذلك القانون الذى سمى بقانون حماية الثورة)، أسماء مثل طارق البشرى ونهى الزينى وعبدالمنعم أبوالفتوح.. وغيرهم كثير. كما كان من بين من انسحب من اللجنة الاستشارية للتأسيسية أسماء مثل أحمد كمال أبوالمجد وهبة رؤوف وصلاح عز.. لا نزكى على الله أحدا. ولكن وضع الأمور فى نصابها يظل واجبا، حين تبدو «سكرة الصندوق» وقد ذهبت عند البعض ــ وقتها ــ بما يقتضيه القول من صدق وإنصاف، وما يقتضيه الفعلُ من حكمة وروية.

 

أقف ومتأكدٌ أنك توافقنى ضد ما أراه ملامح لفاشية دينية اليوم، كما وقفت معكم ضد ما بدا بوادر لفاشية عسكرية قبل أشهر.   

 

سيدى الرئيس

 

إنصافا، فالكل مخطئ «لا أستثنى أحدا». وإن كان مما يلزم به الإنصاف الإشارة إلى شطط فى «بعض» ما ذهبت اليه تصريحات لبعض رموز تحسب نفسها على المعارضة، إلا أننى من الذين يعرفون بحكم مهنتى على الأقل أن هذه طبيعة المعارضة فى الدنيا كلها. وممن يعتقدون أن مسئولية ربان السفينة «شخصا أو جماعة» تبقى دائما أكبر من مسئولية راكبيها. ثم إننا من الذين قالوا إن المعارضة «الحقيقية» لا ينبغى أن نراها محصورة فى شخوص سياسية بعينها، بل هى تتجسد فى الواقع فى شارع عريض قلق، وشباب يرى دماء رفاقه وقد ذهبت سدى. وأن ما لهذا قام بثورته. أولئك الأنقياء من شباب هذا الوطن وفتياته، والذين كانوا فى طليعة هذه الثورة «يدا بيد» غير منشغلين بانتماءات سياسية أو دينية أو بحسابات صناديق أو بثأرات قديمة.

 

ولعلى أتمنى عليك ــ وأنا أعرف أنك تستمع جيدا ــ أن تسأل بعض من تثق فى صدق نصحهم: لماذا نخسر كل يوم عددا ممن أيدونا يوما، إن فى «فيرمونت» أو خارجه؟

 

سيدى الرئيس

 

كنت أقول دوما إن جماعة الإخوان بتاريخها الطويل، مثلها مثل الكنيسة القبطية المصرية «رصيد» لهذه الأمة. نخسر جميعا إذا خسرناه. والآن أخشى أن أقول إننا ربما سرنا خطواتنا الأولى فى طريق هذه الخسارة.

 

وكنت دائما أقول ــ وأكدت عليه فى اجتماعنا الأخير ــ أننى أخشى أن يكون هناك «بجوار» الجماعة من يجرها إلى حيث لا تطيق. لا فى مصر وحدها، بل فى المنطقة كلها. وفى هذا حديث يطول.

 

وكنت دائما أقول إن أكثر ما تحتاجه الجماعة اليوم، بعد أن خرجت من ظلام «المحظورة» إلى نور الحكم، معارضة مخلصة «منصفة». 

 

سيدى الرئيس

 

لست سياسيا، ولم أنتم يوما إلى حزب أو جماعة. ولم أعمل طيلة عمرى فى وظيفة حكومية صغرت أو كبرت. وتعلم أننى اعتذرت ــ رغم الإلحاح ــ عن قبول ما تفضلتم به يوما من رغبة كريمة بأن أكون وزيرا فى الحكومة. وقلت شاكرا ومقدرا إننى لا أصلح لمثل هذا المنصب. فما أنا الا «صاحب رأى»، يخطئ ويصيب. ولكن تظل قيمته فى استقلاله وحريته. وتشهد المراسلات المتبادلة بينى وبين فريقكم، وكذلك كل ما هو موجود من «أرشيف» أو تسجيلات للقاءات أجريت معى، كم حاولت أن تكون المهمة الوحيدة أمام هذه الهيئة الاستشارية هو المعاونة فى استيفاء شروط «التحول الديمقراطى»، أو ما تسميه كتب السياسة Transitional Justice والذى تعلمنا قراءة التاريخ، وتجارب الدول التى مرت بظروفنا أنه السبيل الوحيد لإنجاح مرحلة التحول تلك. ورغم ما بدا من أن الأمور لا تسير بالضبط فى هذا الاتجاه، فقد استخرت الله وقتها وقررت أن أكون موجودا، فى محاولة للإمساك بهدفين: أولهما البحث عن طريق لعودة المصريين «يدا واحدة».. وأعترف بأننى قد فشلت. والثانى الدفاع عن حرية التعبير والإعلام، بوصفها أداة لا غنى عنها لتقدم الدول. وربما يذكر الفضلاء الذين حضروا اجتماعاتنا أننى لطالما قلت أمامك فى مواجهة الضجرين من تجاوزات هنا وهناك أن «مشاكل الحرية والديمقراطية، لا يعالجها الا مزيد من الحرية والديمقراطية». والآن، وأنا أبتعد ربما عن دائرة التأثير المباشر فى هذا الملف، وأرى فى الأفق ما يحيكه البعض، أسمح لنفسى بأن «أوصيك خيرا» بحرية التعبير والإعلام.  

 

سيدى الرئيس

 

أبتعد وأنا أحتفظ لك، وبأصدقاء فى جماعتك بكل الود والاحترام. ولكنك تعلم عنى أننى لا يمكن أن أكون منافقا أو مخادعا. وللأسف بت أشعر أن بقائى قريبا فيه شبهة نفاق لك، وشبهة خداع لنفسى وللناس. وكلاهما أعلم أنك لا ترتضيهما.

 

مؤمنون بديمقراطية «النوافذ المفتوحة» لا الغرف المغلقة، ومعتقدون بأن «الشخصنة» أحد أمراض الفكر العربى، ومتدبرون لقولة مالك (رض): «كلٌ يُؤخَذ منه ويُرَد..»، قدرت لك دوما «سعة صدرك» وأنك لم تضجر أبدا من أن أقول على مسامعك، ما كنت أقوله خارج القصر. بل كنت دوما تحرضنى على ذلك.. فضلا عن أنى لا أنسى ما قلته أنت فى خطابك الأول مستشهدا بأبى بكر.. فها نحن قد سمعنا، وها أنذا قد فعلت.

 

وبعد.. فإننى حين أستشعر الخطر قادما يهدد الوطن، بل ويراه البعض يهدد «الجماعة»، لا يسعنى إلا أن أدعو الله أن أكون مخطئا.

أيمن الصياد  كاتب صحفى
التعليقات