الأحد 20 مايو 2018 6:02 م القاهرة القاهرة 35.2°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في الزيادات الجديدة بأسعار تذاكر مترو الأنفاق وفقا لعدد المحطات؟

الرئيس لا يعلم

نشر فى : الإثنين 31 أغسطس 2009 - 9:27 ص | آخر تحديث : الإثنين 31 أغسطس 2009 - 9:27 ص

 هل يعلم الرئيس حسنى مبارك أنه عندما يقرر الذهاب لافتتاح أحد المشروعات فى محيط القاهرة فإن الحياة تصاب بالشلل الكامل؟!.

أمس افتتح الرئيس وصلة المحور عند كوبرى المريوطية فى شارعى الهرم وفيصل، فتوقف المرور فى معظم أنحاء القاهرة الكبرى، والسبب ببساطة أن أى شلل مرورى فى أى جزء من الطريق الدائرى يصيب القاهرة الكبرى بأكملها.

الشلل لم يكن فقط صباح أمس، لكنه بدأ من ليل أمس الأول، مع استعدادات أجهزة الأمن والمرور لتأمين موكب الرئيس.

هل يعلم الرئيس أن هناك مئات من المرضى لا يستطيعون الذهاب إلى المستشفيات، وقد لا يلحقون بموعد عملية جراحية طارئة، وأن بعضهم قد يموت لأنه تأخر دقائق أو ساعات عن الوصول للمستشفى بسبب الموكب؟.

هل يعلم الرئيس أن موكبه يحرم كثيرين من اللحاق بموعد طائرة، أو إنجاز صفقة كبيرة، أو حتى معاملة صغيرة فى مؤسسة حكومية، أو حتى يصيبه بأمراض مثل الضغط والسكر؟

هل يعلم الرئيس أنه فى كل مرة ينزل إلى الشارع أثناء ساعات العمل، فإن توقف المرور يكبد الاقتصاد القومى عشرات الملايين من الجنيهات؟.

هل يعلم الرئيس أن هذا الشلل المرور وانحشار الناس فى السيارات والميكروباصات والاتوبيسات، فى عز حر أغسطس وصيام رمضان، يصيب المواطنين باليأس والإحباط، ولا يملكون معه سوى رفع أيديهم إلى السماء، طالبين من الله أن يكشف لهم الغمة؟

هل يعلم الرئيس أن غالبية الرؤساء والملوك فى العالم استطاعوا حل هذه المشكلة والتنقل فى طرق فرعية وبعيدا عن أوقات الذروة المرورية، بل وأحيانا قيادة سياراتهم بأنفسهم بعيدا عن الحراسات والمواكب؟

شخصيا رأيت الرئيس السودانى عمر البشير يقود سيارته فى شوارع الخرطوم عام 1994، كما رأيت الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يقود سيارته أكثر من مرة فى شوارع دبى، وفى بلدان مثل الدول الاسكندنافية فإن رؤساء الحكومات يتجولون فى الشوارع بالدراجة أحيانا، كما أن باراك أوباما يقف فى الطوابير، ويتحرك بكل حرية مع مراعاة إجراءات الأمن.

تقديرى الشخصى أن الرئيس مبارك لا يعلم فعلا أن موكبه يتسبب فى هذا الشلل المرورى، لأن مستشاريه لو قدموا له الصورة كاملة، فالمؤكد أنه سيطلب البحث عن طريقة أخرى لا تسبب مضايقة الناس.

هؤلاء المستشارون ومعهم أجهزة الأمن والرصد والاستطلاع ينبغى عليهم أن يقدموا الصورة الحقيقية للرئيس عما يتسبب فيه موكبه. لماذا لا يقترحون عليه مثلا أن يكون موكبه لافتتاح مشروع حيوى وسط القاهرة يوم الجمعة مثلا أو السبت، أو بعد نهاية يوم العمل الرسمى، على أن يكون الأمر معلنا ومعروفا للناس حتى لا يقعوا فى المصيدة، ويظلوا جالسين فى بيوتهم مثلما حدث أثناء زيارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما للقاهرة؟.

ثم ما هو المانع من استخدام الطائرة الهليوكبتر فى تنقلات الرئيس فى مثل هذه الأحداث.. أليست أجدى كثيرا وتريح الجميع؟.

ثم وهذا هو الأهم إذا كان رئيس الجمهورية يفتتح الكوبرى، فماذا سيفعل رئيس الحى والمحافظ والوزير ورئيس الوزراء، وماذا سنفعل عندما نفتتح مثلا المحطة النووية؟

سيادة الرئيس.. ليت مستشاريك يخبرونك الحقيقة.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي