الإثنين 23 أكتوبر 2017 5:08 م القاهرة القاهرة 26.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في مقترح تعديل الدستور لزيادة الفترة الرئاسية إلى 6 سنوات؟

عالم قديم جديد

نشر فى : الأربعاء 14 مارس 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2012 - 9:14 ص

لنقل إنهم نحو ثلاثمائة شاب وشابة يمشون كتفا إلى كتف فى عرض الطريق، يمسكون باللافتات والبانِرات الكبيرة، يمشون بثقة وإصرار، وبتآلف، ويهتفون.

 

منظر شاهدته ٣ مرات فى الـ ٤٨ ساعة التى قضيتها فى أثينا. اللافتات تحمل مطالب مثل: «ارفعوا أيديكم عن أموال المعاشات!» أو تطالب بحلول لمشكلة البطالة ــ والكل يعرف أن البطالة فى اليونان سوف تتفاقم فى الأشهر القادمة حين يتم تنفيذ بنود اتفاقيات القروض التى عقدتها اليونان مع المؤسسات المالية الدولية بما تقتضيه من استغناء عن أعداد كبيرة من العاملين بالقطاع العام .. بنود وافق عليها البرلمان اليونانى رغم ارتفاع أصوات وطنية بالتحذير.

 

المظاهرة تمشى فى عرض طريق رئيسى، وعلى كل ناصية من الطريق تقف كتائب الشرطة، تتكون كل كتيبة من نحو عشرين رجلا بكامل العتاد يتتبعون المظاهرة. فى الشوارع الجانبية نتأمل آثار الحرائق على المبانى، ونحول عيوننا عن كهل ينقب عن قوته فى الزبالة. وحول المتظاهرين والجائعين والغاضبين والمسلحين المتحفزين يجرى نهر الحياة كالمعتاد: أناس يتمشون أو يتنزهون أو يتسوقون .. يأملون ألا تطرق «إجراءات التقشف» أو حرائق الغضب أو أدوات القمع أبواب حياتهم الشخصية. تعلق صديقة أن الناس تأسف لسوء أحوال الغير لكنها لا تقدم لهم يد المساعدة. يدور نقاش قديم/ جديد حول المفاضلة بين مساعدة المحتاج على أساس فعل الخير أو مساعدة المحتاج على أساس إيفائه حقا له.

 

كنت فى أثينا ــ كما فى برلين فى يناير ــ فى إطار «نقاط التقاء»: التجميعة التى ابتكرها الصديق طارق أبوالفتوح من «صندوق المسرح العربى الشاب» لبعض المشتغلين بالفن والثقافة من البلاد العربية. وكما فى برلين شعرت كم تركت الثورة المصرية بصماتها على العالم، كم ينظرون إليها بأمل، وكم يخافون عليها. يتحدثون عن مشاكلهم: عن القروض والفساد، وعن القروض والتبعية، وعن الاستعلاء الذى يستشعرونه من دول الشمال ــ وبالذات ألمانيا. تنشر جريدة يونانية رسما لأنجيلا ميركل يصورها ترتدى زيا نازيا (يغضب السفير الإسرائيلى ويحتج بأن هذا يعتبر استخفافا بالمحارق النازية التى هى الفعل المتفرد والأكثر بشاعة فى تاريخ الإنسانية، فيثور عليه القراء ويذكرونه بغزة وبجرائم إسرائيل فى فلسطين المحتلة). يجزعون لتصاعد عنف عنصرى من جانبهم ضد الوافدين إلى شواطئهم من الشرق ــ من الباكستان وبنجلاديش.

 

نجلس فى المقهى وفوقنا ــ فى سماء المتوسط الصافية ــ بدر مكتمل، يضيؤنا، كما يضىء السيدة السائلة المتكورة فى مدخل دكان مغلق، كما يضىء البارثينون فوق الجبل المشرف على المدينة، كلما رفعنا عيوننا التقيناه على البعد، تذكِرة مضيئة رقيقة ثابتة بعصر طُوِّرَت فيه الممارسات والمشاركات الديمقراطية حتى وصفها نقادها بالـ«ديمقراطية الراديكالية»، وتبنت فيه الدولة العلوم والفنون، فشيدت هذا البارثينون المطل علينا ومعظم ما يشمل من مبان وآثار، وهدفت بهذا، صراحة، إلى إنعاش الفنون، وخلق فرص عمل للمواطنين، وطرح مشروع قومى يلتفون حوله ويبلور الشخصية الأثينية. ولهذا العصر، عصر الزعيم اليونانى القديم بيريكليز تحديدا (٤٦١ إلى ٤٢٩ قبل الميلاد) ترجع سمعة أثينا كالمركز الثقافى والتعليمى لليونان فى العصر القديم.

 

فى العرض الذى تشاركت فيه مع الصديقة الفلسطينية، عدنية شبلى، والذى جاءه مئات الجمهور من أجل خاطر مصر وفلسطين، وفى أثينا، مسرح التجارب المبكرة فى الديموقراطية، سألونى: أى نموذج للديموقراطية تجدونه مناسبا لكم فى مصر؟ تذكرت ما كنت أحضره من نقاش وما كنت أسمعه من الشباب فى أيام التحرير فقلت لهم إنه نموذج لم يُخترع بعد. فقد رأينا الديمقراطية فى الديمقراطيات العريقة، ورأينا أنها لم تكفل المجتمعات التى ترغب الشعوب فى العيش فيها. قلت إن شبابنا يرى أن المبادئ الديمقراطية مهمة، لكنها بداية فقط، فهى ــ وحدها ــ لا تكفى. وشبابنا يعلم الصفات العامة للأشكال المستحبة لإدارة المجتمع فهى تتمركز حول حقوق الإنسان، وإطلاق طاقاته الإبداعية، والتنمية المستدامة، والمحافظة على البيئة، والعدالة وسيادة القانون، والشفافية، وأشكال الاقتصاد المبدع ــ غير المحتكر أو المستغل، واستقلالية القرار والانفتاح على الآخرين ــ وهى لامركزية، مفتوحة المصدر، غير طبقية، تتحاشى التنظيمات الهايراركية قدر الإمكان وتنحاز للمساواة.. وضجوا بالتصفيق. قلت أملنا أن تستقر أوضاعنا بشكل يسمح لشبابنا أن يطلقوا طاقاتهم فى الابتكار، ففى هذا خير، ليس فقط لنا، ولكن للعالم.

 

فيا شباب مصر: أهل أثينا يقرؤونكم السلام، وهم فى الانتظار.

التعليقات