الجمعة 21 سبتمبر 2018 12:55 م القاهرة القاهرة 31.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

لماذا لا يتعظ العرب من درس تدمير العراق؟

نشر فى : الجمعة 20 أبريل 2018 - 9:15 م | آخر تحديث : الجمعة 20 أبريل 2018 - 9:15 م

مأساه كاملة ألَّا نتذكر دروس التاريخ، خصوصا إذا كانت قريبة جدا، ومأساة أكبر، إذا نسيت الدول والأمم وليس فقط الأشخاص هذه الدروس!.

أحد الدروس المهمة من الغزو الأمريكى البريطانى الهمجى للعراق فى ١٩ مارس ٢٠٠٣، هو أن بعض الحكومات العربية دعمت هذا الغزو لأسباب متعدده، ظنا أن إسقاط صدام حسين، سيحل كل مشاكلها، خصوصا السطوة التى كان يفرضها صدام على بعض بلدان الخليج، بعد غزوه العبثى والكارثى للكويت فى ٢ أغسطس ١٩٩٠.
المفترض أن الدول العربية التى دعمت احتلال أمريكا للعراق، اكتشفت بوضوح أنها هى الأكثر تضررا من الغزو.
إيران استفادت كثيرا من الغزو، والذى دفع الثمن فعليا بعد الشعب العراقى، هو دول الخليج، وبالتالى فإن السؤال المنطقى هو: ما الذى يدعو هذه البلدان إلى الاعتقاد بأن تشجيع أمريكا وبريطانيا على احتلال وتدمير سوريا وإسقاط الأسد، والسماح باستمرار التنظيمات الارهابية هناك، لن يؤدى إلى نفس النتيجة السابقة؟!

قبل الدخول فى التفاصيل أكرر مرة أخرى رأيى الواضح، وهو أن استبداد صدام حسين سابقا، كان سببا رئيسيا فى وصول الأمور إلى ما وصلت اليه، بل إنه هو السبب الرئيسى الذى ساعد الغرب على تدمير المنطقة لأهداف كثيرة منها إسرائيل، ونفس الأمر ينطبق على بشار الأسد.

لكن هناك فارقا بين مشاكل وأسباب يتسبب فيها ظلم حاكم واستبداد نظامه، وبين تسليم هذا البلد للأعداء كى يعيثوا فيه فسادا!!.

دول عربية فتحت قواعدها وأراضيها وبحارها وأجواءها لتدمير العراق وإسقاط صدام، والنتيجة النهائية أنه تم تسليم العراق على طبق من فضة وذهب مجانا، ليصبح محمية إيرانية تعيث فيها فسادا وسيطرة واحتلالا بكل ما تعنيه الكلمه من معنى.

والنتيجة الثانية هى تصنيع وتخليق داعش وأخواتها لتعربد فى كل المنطقة العربية تطرفا وعنفا وإرهابا وقتلا ووحشية، بل وتمتد جرائمها لبلدان كثيرة فى العالم، بما شوه كثيرا من صورة الدين الإسلامى السمح المعتدل والإنسانى.

بعضنا صدق نظرية الفوضى الخلاقة، وبعضنا صدق أن العراق سيتحول إلى واحة للديموقراطية بعد عدوان «المحافظين الجدد الصهاينة» له، لكن كلنا يعرف ماذا جرى للعراق، ليس أقله التهديد الكردى بالانفصال أو الإحساس من السنة بأنهم مهمشون، بل بانقسامات عميقة داخل الطائفة الشيعية نفسها، واحتجاجات شعبية مستمرة على الفساد والمحسوبية وغياب العدالة.
خرجت أمريكا من العراق، وسلمته لإيران، ولم تستفد من ذلك أيضا إلا إسرائيل، بعد أن ضمنت اختفاء احدى القوى العربية الكبرى التى كانت تسبب لها صداعا مستمرا بحكم حضارتها وثرواتها وجيشها الذى حرصت واشنطن على تفكيكه، الأمر الذى وفر ذخيرة بشرية لداعش وتنظيمات متطرفة كثيرة.

السؤال الذى يفترض أن تسأله البلدان العربية لنفسها، خصوصا الخليج، وهو:
الطبيعى أن العرب عموما ودول الخليج خصوصا خسروا كثيرا باحتلال العراق، ويحاولون جاهدين الآن استعادته من البراثن الإيرانية، والسؤال: لماذا يحاولون تكرار نفس المأساة مع سوريا؟!.

لا أقصد إطلاقا من كل ما سبق، ربط مصير سوريا بحاكمها بشار الأسد، لكن أتحدث عن خطورة الانسياق وراء اللعبة الإسرائيلية، بتدمير كل سوريا على غرار ما حدث فى العراق، وبعدها يتم الاستدارة لتكرار المأساة فى دول أخرى، قد تكون مصر من بينها، بل ولا يمكن استبعاد المخططات الرامية لتفكيك السعودية والجزيرة العربية بأكملها.

يا أيها العرب اختلفوا كما تشاءون مع الأسد، لكن حاولوا أن تساعدوا السوريين على التخلص منه وإحلال حكم توافقى حقيقى يخدم كل السوريين بدلا من أن يتم ذلك على يد أمريكا وإسرائيل.

عليكم أن تتعظوا مما حدث للعراق وليبيا.. وللأسف كل المؤشرات تقول إننا لا نتعلم، حتى من دروس الماضى القريب جدا!!

عماد الدين حسين  كاتب صحفي