غادة والي: 4 ملايين شخص حول العالم ليس لديهم حماية اجتماعية بسبب كورونا - بوابة الشروق
السبت 6 مارس 2021 5:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

غادة والي: 4 ملايين شخص حول العالم ليس لديهم حماية اجتماعية بسبب كورونا

غادة والى - تصوير: رافى شاكر
غادة والى - تصوير: رافى شاكر
أمل محمود
نشر في: الثلاثاء 19 يناير 2021 - 11:29 م | آخر تحديث: الثلاثاء 19 يناير 2021 - 11:29 م
قالت الدكتورة غادة والي، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، إن جائحة كورونا أدت إلى انخفاض حجم الاستثمارات الأجنبية بنسبة 40%، ما أدى لارتفاع نسبة البطالة على مستوى العالم.

وأضافت خلال مداخلة عبر تطبيق «zoom» لبرنامج «مساء dmc» الذي يقدمه الإعلامي رامي رضوان عبر فضائية «dmc»، مساء الثلاثاء، أن هناك ما يقرب من 132 مليون شخص يعانون من سوء تغذية، مشيرة إلى أن الجائحة أدت إلى ارتفاع نسب التسرب من التعليم والفقر والمجتمعات الأكثر هشاشة.

وأوضحت أن الجائحة عملت على زيادة التواجد على شبكة الإنترنت ما أدى إلى زيادة الجرائم من خلال الشبكة كالترويج للأدوية المغشوشة، فضلًا عن الجرائم المشجعة على الإتجار في البشر، مضيفة أن هناك 4 ملايين شخص على مستوى العالم ليس لديهم أي حماية اجتماعية بسبب الجائحة.

وأشارت إلى زيادة جرائم العنف المنزلي؛ نظرًا لزيادة الضغوط النفسية وتواجد الرجال لمدة أطول في المنازل بسبب الجائحة، فضلًا عن انخفاض معدلات السرقة المنزلية وأنشطة التهريب عبر المطارات.

وذكرت أن الصحة النفسية تأثرت كثيرًا نتيجة الضغط النفسي الذي تسبب به الجائحة والخوف من العدوى والعزل المنزلي للمصابين، مشيرة إلى أن هناك دعوات لمراقبة الصحة النفسية وتقديم الدعم النفسي لتلك الفئات.

ولفتت إلى أن إغلاق الدول لمنافذها خلال الجائحة عمل على زيادة أعداد معامل تصنيع المخدرات وتصنيعها من مواد كيميائية شديدة الخطورة، مضيفة أنه زاد التعاون بين عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية خاصة فيما يتعلق بقضية الإتجار في البشر.

ونوهت أن إعادة البناء ما بعد الوباء هو ما تستهدفه الأمم المتحدة خلال الفترة المقبلة، من خلال تشجيع الاستثمار والتوسع في البنية التحتية وإقامة المدن الجديدة ما يوفر فرص عمل للشباب.

واستطردت أن الجمعية العامة للأمم المتحدة أطلقت عام مكافحة الفساد على عام 2021 وستعقد جلسات لمناقشة قضايا الفساد ووضع خارطة البناء بعد الجائحة، فضلًا عن إتاحتها لعدد من الفعاليات بهذا الشأن، لافتة إلى عقد جلسة من ضمن الفعاليات في مدينة شرم الشيخ في مصر بحلول شهر ديسمبر.

واستكملت أن أفريقيا من أكثر المناطق التي تشهد تدفقات لأموال غير مشروعة تقدر قيمتها بنحو 80مليار دولار والتي تعيق تحقيق أهداف التنمية المستدامة، منوهة أنه يتم العمل حاليًا مع الفيفا لمكافحة الفساد في المجال الرياضي، خاصة وأن انتشاره بين الشباب يؤدي لإحباط المجتمعات.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك