خبراء ينصحون من يمارسون رياضة الركض بضرورة الحصول على فترات راحة - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 1:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

خبراء ينصحون من يمارسون رياضة الركض بضرورة الحصول على فترات راحة

سان فرانسيسكو - د ب أ
نشر في: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 9:42 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 9:42 ص

تنطوي رياضة الركض على كثير من الفوائد الصحية، حيث تشير بعض الدراسات إلى أن من يمارسون هذه الرياضة لمدة ساعة على الاقل أسبوعيا يعيشون أطول بواقع ثلاث سنوات وتتراجع احتمالات إصابتهم بالأمراض المزمنة مقارنة بمن لا يمارسون الرياضة.

ولكن البعض يفرطون في ممارسة الركض حيث يحرصون على التريض بشكل يومي، على مدار سلسلة أيام متتالية طويلة.

وذكر الموقع الإلكتروني "ميديكال إكسبريس" المتخصص في الأبحاث الطبية أن هؤلاء الأشخاص المتمرسين في رياضة الركض يحققون فوائد صحية كبيرة مثل تحسن معدلات استهلاك الأكسجين في الجسم بنسب تتراوح ما بين 5% و10% وتراجع سرعة نبضات القلب أثناء الركض وتتعزز لديهم القدرة على استهلاك دهون الجسم كمصدر للطاقة.

ولكن الخبراء ينصحون بضرورة الحصول على فترات من الراحة بين سلاسل الركض لأيام طويلة لأن ذلك يتيح للأربطة والمفاصل استعادة نشاطها وتعويض مخزون الكربوهيدات داخل العضلات، ويؤكد الخبراء أيضا أنه في بعض الحالات المتطرفة مثل الركض لفترات طويلة في إطار رياضات التحمل قد يلحق أضرارا بالقلب.

ويقول "ميديكال إكسبريس" إن الركض بدون راحة يضعف الجهاز المناعي ويرفع احتمالات الإصابة بأمراض التنفس ويلحق تغيرات كبيرة في بعض الهرمونات حيث يقلل افراز الأدرينالين والتيستوستيرون بنسبة قد تصل إلى 40%، مما يضعف القدرة على التعافي بين جولات الركض ويؤدي إلى بعض الأعراض مثل التقلبات المزاجية وتلف العضلات.

وينصح الخبراء بضرورة مراعاة معايير الاحمال التدريبية أثناء ممارسة الرياضة، ويقصد بها حجم ومرات وكثافة الجرعة التدريبية، ويؤكدون أن ممارسة الرياضة بشكل معتدل يساعد الفرد في الحفاظ على لياقته ويقلل احتمالات الإصابة و الأمراض.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك