كيف تذهب بأمان إلى الجيم وتتفادى كورونا؟ - بوابة الشروق
الخميس 22 أكتوبر 2020 6:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

كيف تذهب بأمان إلى الجيم وتتفادى كورونا؟

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الأحد 31 مايو 2020 - 10:35 ص | آخر تحديث: الأحد 31 مايو 2020 - 10:35 ص

يتحدث الكثير من الناس عن عودة الحياة لطبيعتها، والتعايش مع فيروس كورونا المستجد، الذي اضطر عدد كبير من الدول لفرض الحجر المنزلي وإجراءات التباعد الإجتماعي، ولكن بدأت بعض الدول بفتح الأماكن العامة وغيرها بعد فترة طويلة من إجبار المواطنين البقاء في منازلهم، مع الحفاظ على قواعد التباعد قدر الإمكان.

من بين هذه الأماكن الصالات الرياضية، والتي تعد من أماكن التعامل والإختلاط مع كثير من الأشخاص، كما تحتوي على عدد من الأدوات التي يستخدمها شخص تلو الآخر، ولذلك تعد من الأشياء التي يجب التعامل معها بحذر عند الذهاب إليها.
وقدم موقع "بيزنيس انسيدر" من خلال مجموعة من الخبراء بعض النصائح للتعامل في صالات الرياضية لتجنب خطر الإصابة بفيروس كورونا.

قال الدكتور ويليام شافنر، أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية في المركز الطبي بجامعة فاندربيلت، إن أي اتصال مع أشخاص آخرين سوف يحمل خطر الإصابة بالعدوى، سواء كنت مع مجموعة صغيرة من الأصدقاء أو غير ذلك، ستعتمد سلامتك النسبية على مدى اتباع الآخرين للقواعد واتخاذ الاحتياطات.

وأكمل شافنر: "في كل مرة تفتح فيها الباب ، يكون هناك خطر أكبر، عليك أن تقرر مقدار المخاطر المتزايدة، مهما كانت صغيرة، وأنك على استعداد لقبولها".

التنظيف الجيد
من الدمبل والأثقال إلى الكابلات والآلات، كل هذه المعدات وغير في الصالة الرياضية دائمًا مايستخدها كثير من الناس بشكل متكرر، مما يخلق بؤرة للجراثيم، هذا هو السبب في أنه من الممارسة السليمة رش المعدات أو تعقيمها قبل وبعد الاستخدام. التعقيم مهم بشكل خاص في الوقت الحالي ، حيث يمكن أن تحتوي الأسطح عالية اللمس على الفيروسات.

لذلك يجب التأكد من نظافة المكان الذي تذهب إليه، مثل أن توفر الصالات الرياضية مناديل معقمة وبخاخات لهذا الغرض، واستخدام المناديل الموصى بها من قبل وكالة حماية البيئة لقتل الفيروس التاجي والجراثيم الأخرى.

وكإجراء احتياطي إضافي، يمكنك أيضًا الحد من الأسطح التي تلمسها عن طريق الحفاظ على تمارين قصيرة وتجنب المناطق شائعة الإستخدام مثل غرف تبديل الملابس، نظرًا لأنها مساحة صغيرة ومغلقة حيث يلمس الناس الأشياء بشكل متكرر أثناء تغيير ملابسهم.

والتقليل من الإستخدام المشترك لدورات المياة في الصالات الرياضية أو الاستحمام فيها، وتقليص أوقات التمارين الطويلة.

تجنب التجمعات الرياضية
تشير الأبحاث إلى أن صفوف اللياقة البدنية الجماعية قد تكون من بين الأنشطة الأكثر خطورة في صالة الألعاب الرياضية في الوقت الحالي، يمكن للهواء الدافئ الرطب الذي ينشأ عندما يتعرق العديد من الأشخاص في مساحة صغيرة، جنبًا إلى جنب مع تدفق الهواء للحركة، أن يسهل نقل الجسيمات الفيروسية.

وفي دراسة حديثة، تم ربط إحدى ورش عمل اللياقة البدنية بـ 112 حالة أصيبت بفيروس كورونا، في كوريا الجنوبية، بعد أن حمل المدربون في ورشة العمل الفيروس إلى المنزل ونشروه من خلال صالات رياضية خاصة بهم.

ويشير البحث إلى أن هذه الفصول تضمنت مجموعات من خمسة إلى 22 شخصًا، والتي يمكن أن تكون أعلى من الحد الآمن لتجنب العدوى.

كما نظر التقرير نفسه إلى مجموعات صغيرة في فصول اليوجا، ولم يصاب أي من هؤلاء المشاركين بفيروس كورونا، يشير هذا إلى أن عددًا أقل من الأشخاص والحركة البطيئة قد يقللان من المخاطر، وفقًا للباحثين.

والحفاظ على المسافة بين الأشخاص وبعضهم من الأشياء الأساسية في التمارين، حتى وإن تم إرتداء قناع الوجه (الكمامة)، لأن العرق أثناء التمرين قد يجعلها أكثر رطوبة فيقلل من فاعليتها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك