المدعي بالحق المدني يطالب باستدعاء وزير الداخلية لقضية المتهم بقتل 7 أشخاص في الإسكندرية - بوابة الشروق
الأحد 21 يوليه 2024 7:09 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

المدعي بالحق المدني يطالب باستدعاء وزير الداخلية لقضية المتهم بقتل 7 أشخاص في الإسكندرية

عصام عامر
نشر في: السبت 1 أبريل 2023 - 5:02 م | آخر تحديث: السبت 1 أبريل 2023 - 5:02 م
طالب أحد المحامين المدعين بالحق المدني في جلسة محاكمة "ياسر.ع.ح"، 40 عامًا، أمين شرطة، والمتهم بقتل 7 أفراد "أبنائه الـ3، وزوجته، وحماه، وحماته، وشقيقُها"، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، والشروع في قتل نجله الرابع، هيئة المحكمة بالتصريح له؛ لإعلان وزير الداخلية واستدعائه بصفته، والمطالبة بتعويض مدني مؤقت قدره 100 مليون جنيه.

وبدأت الدائرة رقم 34 بمحكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار محمد السيد محجوب، نظر أولى جلسات القضية داخل القاعة رقم 25 بمحكمة الجنايات، وسط حضور من أسرة المتهم، وإجراءات أمنية مشددة، بإثبات حضور المحامين المدعين بالحق المدني، وأسماء شهود الإثبات من أفراد الشرطة، والطب الشرعي، وسماع أقوالهم، وأقوال الطفل الوحيد الناجي في القضية.

وواجه رئيس هيئة المُحاكمة، المتهم بما نسب إليه في التحقيقات، فرد قائلاً: "الشرطة لم تعطني حقي كمواطن عادي، وعدم منحي إجازات أو تغيير مقر خدمتي الثابت أمام سجن كرموز إلى خدمة متحركة في الشارع حتى يتثنى لي نسيان مشاكلي الشخصية كون حالتي النفسية كانت سيئة، لكن تم الرفض"، مردفًا "وأنا لابس الزي الرسمي ما قدرتش أجيب حق زوجتي وما تعرضت له من تشهير في العرض وهي برئية من ذلك".

وأضاف المتهم، اليوم السبت، أنه ذهب إلى منزل أهل زوجته قبل الحادث لعلمه بأنهم حاولوا تغيير محل إقامتهم لعدم التوصل إليهم.

وكانت النيابة العامة، قد قررت إحالة المتهم للمحكمة عقب سماع أقوال 13 شاهدًا، ومطالعة تقارير الطب الشرعي للمجني عليهم الـ7، وتقرير الكشف الطبي على الطفل المصاب، وتقارير الأدلة الجنائية لمسرح الجريمة، وتقرير فحص سلاح المتهم المضبوط، ومقارنته بالفوارغ، وتقرير فحص تسجيلات كاميرات المراقبة الموجودة في محيط الحادث.

وأظهرت التحقيقات أن المتهم كان على خلاف مع زوجته وصل لحد الانفصال، وحاول قبل الحادث إعادتها إلا أنها رفضت؛ بسبب سوء معاملته، فما كان منه إلا طلب دخول الحمام، وفور خروجه استقل سلاحًا من حوزته، وأطلق أعيرة نارية على زوجته وأسرتها وأولاده وهم صائمين، أُحصيت في 30 طلقة.

وتبين من التحقيقات أن القتلى تعرضوا لإصابات بالغة بطلقات نارية لها فتحات دخول وخروج بمناطق متفرقة من الجسم، حيث تم تصويبها على مسافة قريبة، فيما تم جمع 30 فارغا لطلقات نارية من أماكن متفرقة من الشقة، والتي أقامت فيها الزوجة رفقة أسرتها لمدة 15 يومًا قبل الحادث.

وظهر من معاينة النيابة أن الشقة الكائنة في الطابق الثاني بعقار مكون من دور أرضي و5 طوابق علوية، بها 7 جثث "2 في الصالة، و2 في المطبخ، و3 في غرفة النوم أطفال أحدهم أنثى مسجاة على وجهها في الأرض، والولدين على السرير".

والقتلى هم: "أسر.ي.ع" عامين، وشقيقتيه "وعد" 3 أعوام، و"أسيل" 4 أعوام، والـ3 أبناء للمتهم وسدد لهم طلقات نارية في الصدر، بجانب قتل زوجته "نورهان.م.ا"، و"محمد.ال.ح"، حماه، و"سماح.س.ا"، حماته، و"أحمد.م.ال" شقيق الزوجة مصاب بـ13 طلقة نارية في صالة الاستقبال.

والمصاب "ياسين.ي.ع"، 6 أعوام، تعرض لطلقات نارية مُحدثة فتحات دخول متعددة في الكتف الأيسر ناحية الصدر، وطلقتين بالفخذ الأيسر، وتم نقله إلى لمستشفى خاص، ومنه إلى طوارئ الجراحة بالمستشفى الجامعي.

وذكرت شقيقة الزوجة، أن الحادث وقع مساءً ولم يسمع الجيران صوت الرصاص "لاستخدم كاتم صوت"، وتم اكتشاف الواقعة عند ذهابها لمنزل والدتها؛ إثر اتصال الطفل الوحيد الناجي بها، وعندما فتحت باب الشقة فوجئت ببركة من الدماء، وكل أفراد الأسرة جثث هامدة، إلا نجل شقيقتها الأكبر والذي نقل إلى المستشفى بإصابات بالغة.

وتلقى مدير أمن الإسكندرية، اللواء خالد البروي، إخطارًا من مأمور قسم شرطة ثانٍ الرمل، يفيد ورود إشارة من شرطة النجدة، حول بلاغ من الأهالي بمقتل 7 أشخاص وإصابة طفل داخل شقة سكنية في شارع الكرامة، المتفرع من شارع الترعة المردومة، منطقة أبو سليمان.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك