دراسة في ألمانيا: أزمة كورونا رفعت إسهام الآباء في العمل العائلي - بوابة الشروق
الجمعة 7 أغسطس 2020 3:27 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

دراسة في ألمانيا: أزمة كورونا رفعت إسهام الآباء في العمل العائلي

فيسبادن - د ب أ
نشر في: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 9:55 م | آخر تحديث: الثلاثاء 14 يوليه 2020 - 9:55 م

انتهت نتائج دراسة في ألمانيا إلى أن أزمة كورونا أدت إلى زيادة إسهام الآباء في العمل العائلي، الذي يتضمن رعاية الأطفال والعمل المنزلي.

وأعلن المعهد الاتحادي لأبحاث السكان في مدينة فيسبادن، اليوم الثلاثاء أن إسهام الآباء في هذا العمل ارتفع في المتوسط من 33 إلى 41%، وأوضح المعهد أن الوقت الذي كان يخصصه الأباء لهذا العمل في اليوم ارتفع من 3ر3 ساعة في أبريل 2018 إلى 6ر5 ساعة في أبريل 2020.

ولفتت الدراسة إلى أن الارتفاع اتضح على نحو خاص مع الأباء الذين قلت أوقات دوامهم ومن ثم خصصوا المزيد من الساعات للعمل العائلي.

ووفقا للدراسة، فقد ارتفعت الساعات التي خصصتها الأمهات للعمل العائلي من 6ر6 ساعة يوميا في 2018 إلى 9ر7 ساعة في 2020.

ولخص مارتين بوياد، مدير الأبحاث في المعهد، النتائج قائلا إنه نظرا للأزمة، فإنه لا يمكن التأكيد على الصعيد التجريبي أنه قد حدثت إعادة تشكيل شاملة لنمط المشاركة في العمل العائلي المرتبط بكل جنس من الجنسين.

وأظهرت الدراسة أن نسبة الأمهات العاملات في مهن ذات أهمية للنظام (52%) أكثر بصورة ملحوظة من نسبة الرجال العاملين في هذه المهن (34%).

يذكر أن المهن المهمة للنظام هي المهن التي يصعب وقف نشاطها لما تتمتع به من أهمية خاصة على الصعيد الخدمي وعلى صعيد أهميتها للبنية التحتية في أي دولة.

وحسب معدي الدراسة، فإن عدد الآباء والأمهات في ألمانيا يبلغ نحو 6ر14 مليون لديهم 1ر11 مليون طفل قاصر.

وقال بويارد إن الأباء والأمهات بوجه عام تحملوا عبئا مضاعفا بسبب الموقف التاريخي الصعب للغاية الناجم عن الجائحة في ظل الجهد المبذول خلال فترة إغلاق المدارس والحضانات، من أجل الموازنة بين رعاية الأطفال والتعليم من المنزل والوظيفة، واشار بويارد إلى أن العبء النفسي-الاجتماعي كان كبيرا على الأمهات بالذات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك