سراج الدين في منتدى باكو: أولوية أوكرانيا يجب ألّا تنتقص من اهتمامنا بمآسي الشعوب الأخرى - بوابة الشروق
الثلاثاء 28 يونيو 2022 6:11 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

سراج الدين في منتدى باكو: أولوية أوكرانيا يجب ألّا تنتقص من اهتمامنا بمآسي الشعوب الأخرى

باكو- محمد بصل:
نشر في: السبت 18 يونيو 2022 - 4:25 م | آخر تحديث: السبت 18 يونيو 2022 - 4:25 م

  دعا د. إسماعيل سراج الدين، الرئيس المشارك لمركز ناظمي جنچاوي في أذربيجان، إلى أن يكون التضامن العالمي هو القاعدة الحاكمة للنقاشات حول القضايا المهددة للأمن والسلام الدوليين، وذلك في ظل تعدد الأزمات بمناطق مختلفة في العالم، والتهديدات المتباينة للشعوب على خلفية التغيرات السياسية والاقتصادية العنيفة.

جاء ذلك خلال جلسة عن تأثير التغيرات العالمية الأخيرة على الشرق الأوسط وأفريقيا، ضمن منتدى باكو الدولي التاسع المنعقد حاليا في أذربيجان، أدارها وزير خارجية رومانيا الأسبق بيتر رومان، بحضور الأمين العام الأسبق للجامعة العربية عمرو موسى، والأمين العام السابق لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، ومبعوثة الأمين العام السابق للأمم المتحدة السابقة عايشتو مينداودو. وتدخل سراج الدين بحديث متزن وهادئ لينهي جدلا حادا بين بعض المتحدثين والحضور حول المقارنات بين قضايا الشرق الأوسط وأفريقيا وقضية أوكرانيا، حيث اعتبر بعض الحضور من القادة الأوروبيين السابقين والنشطاء السياسيين الأوكرانيين أن لا صوت يعلو الآن على صوت الحرب الروسية، وأن الشعب الأوكراني يضحي لإنقاذ العالم من أكبر تهديد للأمن والسلام الدولي في القرن الحادي والعشرين. وذكر سراج الدين أن الاهتمام بقضية معينة لا يجب أن يعني الانتقاص من أهمية قضايا أخرى، وأن الأوروبيين وإن كانوا قد قدموا مساعدات كبيرة لشعوب تعرضت لمحن قاسية كالشعب السوري، فهناك دول أخرى أصغر وأقل قدرة تدفع أثمانا كبيرة للغرض ذاته مثل لبنان والأردن اللتين تأويان ملايين اللاجئين. وأضاف سراج الدين أن دعم الشعوب التي تعاني من مآسٍ كما يحدث في أوكرانيا، لا يعني صرف النظر عن شعوب أخرى تعيش معاناة أخرى في أماكن بعيدة عن أوروبا، وأن من المهم في عالم اليوم مشاركة الخبرات ونشر قيم التضامن وقبول الآخر والتعاون بين الشعوب.

وافتتح رئيس أذربيجان إلهام علييف صباح الخميس الماضي أعمال منتدى باكو الدولي التاسع، والذي ينظمه مركز نظامي جنچاوي تحت عنوان "تحديات النظام العالمي" انطلاقا من مناقشة القضايا الأكثر خطورة التي داهمت العالم خلال السنوات الأخيرة، وعلى رأسها جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية ومشاكل الطاقة وإمدادات الغذاء واضطرابات الأسواق الدولية والتغير المناخي. ويشارك في جلسات المنتدى هذا العام عدد من رؤساء الدول والحكومات والبرلمانات والوزراء الحاليين والسابقين، أبرزهم رؤساء البوسنة وألبانيا وجورجيا، ومدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وتاتيانا فالوفايا مديرة مكتب الأمم المتحدة بجنيف، والأمير تركي الفيصل رئيس مركز الملك فيصل للأبحاث والدراسات الإسلامية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك